أحداث و تساؤلات

بقلم أبو أيوب

إن قضى نحبه أو لا زال على قيد الحياة, رحمه الله على مقولته ” أعطيني إعلاما بلا ضمير أصنع لك شعبا أو قطيعا من الحمير”, مقولة قد تنطبق على واقعنا اليومي المعاش, ربما قد اخطئ, لكن الوقائع تثبث بما لا يدع مجالا للشك, بأن المقولة على صواب, بحكم أن الإعلام للتنوير و نشر الوعي و إيصال المعلومة كما هي, و ليس كما أتصورها أنا و أنت و معنا الآخر, أو كما نتمناها و ننشدها و نتوخاها, لا سيما في المجال السياسي الواقعي, بعيدا كل البعد عن العاطفة و الانتماء …

و من هذه الزاوية, كمواطن عادي يلتحف سماء هذا الوطن, يفترش ثراه و يستنشق اريجه و عبيره, أجد نفسي في حيرة من أمري, هل أصدق خرجات و شطحات إعلام بلدي ؟ أم ترهات و مزاعم و ادعاءات إعلام الآخر, جمعا دون استثناء, من قنوات دولية و صحف عالمية و منابر إلكترونية, بمختلف التوجهات, يمينية أو يسارية, معتدلة أو وسطية, متحاملة أو داعمة مساندة , المنطق يقول بتحليل المعطيات و متابعة المستجدات, تحليلا عقلانيا و متابعة علمية موضوعية, لذا أتوجه مباشرة, دون نية قد تفهم مبيتة أو مغرضة, إلى السيد الوزير المكلف بالعلاقة مع البرلمان, الناطق الرسمي باسم الحكومة, مع كامل الإحترام الواجب لمعاليه, أتوجه إليه بتساؤلات, لعلني أجد أجوبة شافية كافية, لما يساورني  من ريبة و شك و ضبابية, و ما يخالجني من أحاسيس و مشاعر, أقل ما يقال عنها, مترقبة متوجسة محترسة لما هو آت مطل في الأفق, من ضمن بوادره الأولى :

* التصريحات الأخيرة للناطق الرسمي باسم المنتظم الدولي الفرنسي الجنسية السيد ستيفان دوجاريك, تصريحات مفندة لكل البلاغات و الدفوعات الرسمية المغربية, فيما يتعلق بالأحداث الأخيرة و المجريات على الأرض, ما يوحي بما لا تحمد عقباه على قضيتنا الأولى, و ما أظنه ينطلق من موقف شخصي, تحاملا أو محاباة أو مجاراة, بل من موقف رسمي على نطاق ما يعتمل داخل أروقة الأمم المتحدة و ما يتم التخطيط له, جازاكم الله خيرا, أفيدونا بعيدا عن لغة التنويم و التعتيم و الخشب .

* يوم 21 و22 من الشهر الجاري, من المرتقب أن تعرف بروكسيل عاصمة الإتحاد الأوروبي,  لقاءا رسميا بين وزراء خارجية الإتحاد الإفريقي بمجموع دوله “55 دولة” مع نظرائهم الأوروبيين “28 دولة”, في أفق التحضير للقمة المقبلة للإتحادين, فهل سيحضرها السيد وزير الشؤون الخارجية و التعاون الدولي بموازاة مع “الوهم” إن حدث هذا, شيئ مرتقب, أم سيقاطعها كما دأبت العادة, لتبقى سياسة الكرسي الفارغ هي السائدة رغم انعدام جدواها, لقد جربناها سنة 84 منذ خروجنا من منظمة الوحدة الإفريقية, مقاربة لم تؤت أكلها و لم تعد صالحة بتاتا في زمن التكتلات  .

* من المقرر، يومي 11 و 12 من الشهر المقبل, انعقاد القمة الإفريقية بأديس أبيبا  مقر الإتحاد القاري, من ضمن المواضيع المطروحة للتداول, محاربة الفساد و سبل تكثيف التعاون مع مختلف الفرقاء الإقتصاديين, مع طرح إمكانية إصدار جواز سفر إفريقي موحد, كخطوة في طريق تحقيق الإندماج التدريجي لمختلف دول القارة بما فيهم “الوهم” , نجاح و تبني المشروع, قد يشكل ثغرة تسهل من عملية اختراق الداخل المغربي “تسلل الخصوم كمثال”, و في حالة التحفظ أو الإمتناع و عدم الإنصياع, يكون بالضرورة الإنعزال و العزلة, و ما يصاحبهما من تداعيات .

* بالأمس سيدي الناطق الرسمي, صرحت وزيرة خارجية النرويج بأن اتفاقية الملاحة الجوية المبرمة مع المملكة المغربية, لا تنطبق سوى على الأجواء المغربية المعترف بها دوليا, في إشارة واضحة لعدم شمولها الأقاليم الجنوبية, تصريح متبوع بآخر لشركة سفن الشحن البحري النرويجية, حيث أفادت بتنصلها من شحن فوسفاط بوكراع, استفزازين متتاليين مررتهما مرور الكرام و لا كلمة أو إشارة, رغم ما يشكلانه من خطورة .

* أواخر شهر غشت, ستعرف اليابان انعقاد قمة تيكاد بينها و بين الإتحاد الإفريقي, ماذا حضرتم و برمجتم و خططتم لها ؟, في ظل استدعاء و حضور الوهم عن طريق الإتحاد القاري, هل ستنسحبون بذريعة التسلل أم ستقاطعون ؟ لا تستكينوا لما جاء على لسان وزير خارجية اليابان إبان زيارته الأخيرة للمملكة و لقائه بنظيره المغربي, حيث قال بأن بلاده لا تعترف بالوهم كدولة !!! جواب ديبلوماسي خبير و محنك, ضمنيا يستشف اعترافه بهم ككيان آخر, قولوا ما شئتم معالي الوزير, فتصريحاته حمالة أوجه, سيف ذو حدين  .

* يتم التحضير خلال السنة الجارية لانعقاد أول قمة تجمع روسيا و الإتحاد الإفريقي, على غرار قمة تركيا/إفريقيا أو الصين / إفريقيا أو الإتحادين الأوروبي و الإفريقي, و من المؤكد أن يحضرها الوهم, نظرا لحسن و تشعب العلاقات الجامعة بينهما, في هذه الحالة, هل ستشاركون أم تمتنعون ؟ أم ترى ستستحظرون مقولة التسلل و ما على الشاكلة ؟

* ما هو موقفكم من أخطر خرجات مستشار الأمن القومي الأمريكي, السيد بولتون, مهندس السياسة الخارجية الأمريكية, حيث صرح بضرورة عودة ساكنة المخيمات إلى مدنها و قراها تحت حماية أممية ؟ ساكنة حسب إحصائيات المنظمة الدولية قدرت ما بين 100 الف و 120 ألف لاجئ, بحسب تصريحات بولتون نفسه, مع ما تشكله هذه العودة من خطورة على الأوضاع الأمنية بالأقاليم الجنوبية للمملكة, لحد الآن,  صمت مطبق, silence de morts, أو الرقم الذي تطلبون خارج التغطية, المرجو إعادة الإتصال . 

* ما مصداقية الأخبار التي تناقلتها بعض المنابر الإعلامية الدولية ؟ حول موقف محكمة العدل الأوروبية من اتفاقية الطيران و الملاحة الجوية الموقعة بين الإتحاد الأوروبي و المغرب, موقف قضى بعدم شمول بنود الإتفاقية للأقاليم الصحراوية, و إلى أي حد مدى التزام الطرف الأوروبي به ؟ ثم هل دخل حيز التنفيذ و تم تفعيله ؟ إن تم, ما هي الإجراءات المتخدة للحد من مفاعيله و انعكاساته على مجمل مختلف الاتفاقيات المبرمة مع الشركاء الأوروبيين ?   من فضلكم و واجبكم  و المفروض فيكم  تنويرنا, هذه من أوجب واجبات الإعلام. 

* علاقة باتفاقية الزراعة و الصيد البحري التي وقعت بالأحرف الأولى بين الطرفين, ما هو مآلها ؟ لقد كثر اللغط و الحديث حولها و لا شيء تجسد لحد الساعة على أرض الواقع, عدا تصريحات فضفاضة متناقضة في بعض الأحيان,  مبهمة هلامية أحيانا أخرى, ضمن هذا الإطار , أخبار تروج, من جهة, عن مراسلة بعض من ساكنة الأقاليم الجنوبية, “انفصاليو الداخل” للبرلمان الأوروبي مطالبين إياه بعدم تفعيل الإتفاقية, لما تشكله حسب زعمهم من خرق للقانون الدولي و لميثاق الأمم المتحدة و انتهاك صارخ لحكم محكمة العدل الأوروبية, يأتي هذا موازاة مع الحملة القانونية  الشرسة التي يقوم بها “الوهم” على صعيد مختلف التشكيلات السياسية بالبرلمان الأوروبي, لا سيما أحزاب اليسار و الخضر, مسنودا و مدعوما باللوبي الجزائري و مواقف الدول الإسكندنافية, و من جهة أخرى,  من طرف بعض المنتخبين الصحراويين الوحدويين بالأقاليم الجنوبية, مطالبين النواب الأوروبيين بالتصويت لصالح الإتفاقية, ليأخد الصراع صفة الثنائية ما بين صحراوي مع و آخر ضد, ما قد يفسح المجال و يشجع الأمم المتحدة إلى التسريع من وتيرة تنزيل مقتضيات الخطة الأممية الرامية إلى إجراء الإستفتاء و تقرير المصير, تماشيا مع نظرة بولتون و القرارات الأممية ذات الصلة .

*  أواخر الشهر الجاري, تعقد الدورة الشهرية لمجلس الأمن, سيتم التطرق و تداول قضية الصحراء, من المنتظر أن يقدم المبعوث الشخصي لأمين عام الأمم المتحدة لأعضاء المجلس إحاطته و تقريره, ليصار إلى بحث النتائج و المخرجات على ضوء تقرير الأمين العام السيد غوتيريش, بعض التسريبات تشير إلى مفاجآت قد تكون صادمة بكل المقاييس, لن يتحملها المغرب الرسمي, ستفضي بكل تأكيد إلى ترتيب طاولة مستديرة ثانية, يجر لها المغرب مكره أخاك لا بطل, اللهم إلا اذا أغلق المغرب الباب و انسحب, و هذا أمر مستبعد غير مستحب لما له من تبعات قد تضع المغرب في مواجهة مباشرة مع مجلس الأمن,  فماذا أعددتم لها من خطط, سيدي الناطق الرسمي باسم الحكومة ؟ أسائلكم رغم علمي المسبق أنكم لا تملكون الإجابة, أو بالأحرى ليس لديكم بصريح العبارة المعطيات, كونها في مكان آخر بعيدا عن متناولكم .

سيدي الوزير , وطنيتي و حبي لوطني يجبراني على التساؤل, انطلاقا من تجربتي المتواضعة كمتتبع شغوف لما يحاك و يحبك و يضمر, عن توالي الصفعات و تسارع الأحداث و تكاثر  الإستفزازات و تنامي الإنكسارات, تصور أحيانا انتصارات و أخرى تسوق إبهارات و إنجازات, سرعان ما تمتلئ بها صفحات مختلف الجرائد المغربية و تتناقلها المواقع الإلكترونية, في أكبر عملية إلهاء و غسل دماغ, حاجبة للرؤيا مانعة للبصيرة, بينما العقل و المنطق يقول بمصارحة القطيع بحقيقة الوضع, إشراكا و إطلاعا, بذل محاولة حجب الشمس بالغربال, تفاديا للمفاجأة ثم اتقاءا لما قد يحصل من تداعيات … غيض من فيض لتساؤلات تقض المضجع, في وقت عصيب ما أحوجنا فيه إلى تكاثف الجهود قصد التصدي لمختلف الأطماع,  إن بقي هناك من متسع . و في انتظار الأجوبة التي قد لا تأتي, تبقى الأبواب مشرعة على كافة الإحتمالات .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ساكنة دوار السرابتة بجماعة اولاد احسين إقليم الجديدة تطالب بالربط بالماء الصالح للشرب

بقلم جواد المصطفى     بدوار السرابتة التابع لجماعة اولاد احسين لازالت الساكنة تعاني من ...