أخيرا تم الكشف عن مرتكبي جريمة قتل البرلماني مرداس وتفاصيلها

بقلم عبد السلام حكار … بتاريخ 25 مارس 2017

تصدرت جريمة اغتيال البرلماني عن الإتحاد الدستوري عبد اللطيف مرداس بتاريخ 07 مارس 2017 أمام منزله بحي كاليفورنيا بالدار البيضاء قائمة القضايا التي تابعها الشعب المغربي قاطبة، نظرا لكون الضحية برلماني و كذا لاستعمال سلاح ناري في تنفيذ الجريمة. و للإشارة فقد سبق و تم توقيف مصطفى جنجر من منطقة ابن احمد للإشتباه في ارتكابه لهذه الجريمة قبل أن يتبين بأنه كان لحظة وقوعها رفقة شهود عيان يتفرج على مقابلة كرة القدم بابن احمد و أن لا علاقة له بإهدار دم مرداس إضافة إلى كون أرملة مرداس هي من حاولت تلفيق هذه التهمة له انتقاما من شقيقته التي قد كانت على علاقة بزوجها.

وبعد إخلاء سبيل مصطفى جنجر حاولت أرملة مرداس إبعاد التهمة عنها بإخبار المحققين بأن زوجها كان كثير السفريات لإسبانيا مع ذكر بعض الأسماء تم التحقيق معهم قبل إخلاء سبيلهم .

و يوم الجمعة 24 مارس 2017 و بعد مرور أكثر من أسبوعين و مجهودات جبارة من طرف المكتب المركزي للأبحاث القضائية بسلا تم الإهتداء لهوية مرتكبي هذه الجريمة مع توقيفهم و كذا السيارة التي استعملت في ذلك و من بين الموقوفين المتهم الرئيسي هشام مشتري النائب الرابع لرئيس مقاطعة سباتة بالدار البيضاء عن حزب التجمع الوطني للأحرار و هو بالمناسبة أحد أصدقاء الراحل و شقيقته “ه. مشتري”.

و حسب المعلومات التي توصلت بها الجديدة نيوز فقد تكون أرملة البرلماني عبد اللطيف مرداس على علاقة غير شرعية مع المشتبه فيه بقتل زوجها “هشام مشتري

و بعد تفتيش منازل المشتبه فيهم تم حجز بندقية للصيد و خراطيش شبيهة بتلك التي استعملت في العملية حيث تمت إحالتها على المختبر الوطني للشرطة العلمية و التقنية لإخضاعها لخبرة باليستيكية فيما تم، بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة، الإحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت تدابير الحراسة النظرية و يتم بالتالي استبعاد تورط عصابة من خارج الحدود في القضية.

و من المنتظر أن تتم صباح يوم غد الأحد 26 مارس 2017 إعادة تمثيل الجريمة أمام منزل البرلماني المغتال بحي كاليفورنيا بحضور الوكيل العام.

أما حزب التجمع الوطني للأحرار فقد أدان من جانبه تورط مستشاره الجماعي في مقتل البرلماني عبد اللطيف مرداس مستنكرا الجريمة و متبرأ من المستشار و ذلك من حلال البلاغ التالي :

“لقد بلغ إلى علم حزب التجمع الوطني للأحرار، عن طريق بلاغ المديرية العامة للأمن الوطني، بأخبار تورط مستشار جماعي، التحق بالحزب خلال الاستحقاقات الجماعية لسنة 2015، في مقتل النائب البرلماني عبداللطيف مرداس، رحمه الله. والتجمع الوطني للأحرار، إذ يجدد تعازيه إلى أسرة الفقيد الصغيرة والسياسية، يخبر الرأي العام: – يستنكر بشدة سلوك هذا المستشار الجماعي الذي لا يمت بصلة إلى قيم الدين الإسلامي الحنيف ولا إلى أخلاق المجتمع المغربي؛ – يؤكد على أن هذا المستشار ليس قياديا بالحزب ولا تربطه بهياكل حزب التجمع الوطني للأحرار أية صلة؛ فقد التحق بالحزب خلال الاستحقاقات الجماعية؛ – يدعو العدالة إلى تنزيل العقوبات القانونية على المتهم (مع احترام شروط المحاكمة العادلة)، وتقديم الدرس لكل من سولت له نفسه بنهج نفس السلوك؛ – يتقدم بالشكر إلى الضابطة القضائية والأمن للحرفية العالية التي استعملوها في فك لغز هذه الجريمة الشنعاء – سيعرض طرد المستشار من صفوف الحزب نهائيا على المكتب السياسي في أول اجتماع مقبل له”…

و بذلك يكون قد تم فك لغز جريمة نكراء شغلت بال الشعب المغربي طيلة 17 يوما …

عن eljadidanews

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بلاغ اجتماع السيد رئيس مجلس النواب مع السيدة والسادة رؤساء الفرق والمجموعة النيابية

بلاغ اجتماع السيد رئيس مجلس النواب مع السيدة والسادة رؤساء الفرق والمجموعة النيابية الإثنين 15 ...