الخميس 27 أبريل 2017 - 06:13إتصل بنا |
Aucun texte alternatif disponible.
أسفي على آسفي
أسفي على آسفي


اليوم ادركت سبب عدم استقرار اي مسؤول كبير بمدينة اسفي ...

  • تغطية ضعيفة للهاتف النقال ؛

  • تغطية ذات صبيب حلزوني للانترنيت؛

  • ثلوت بالجملة (معامل الفسفور جنوبا و معامل الاسمنت شمالا و مزبلة وسطهما)؛

  • رصيف محتل من قبل الباعة المتجولين (الله يحسن العوان) ومن قبل المقاهي (اللهم بارك)؛

  • عربات (كارويلات) اصبحت تتنافس على الطرقات و تلوث إسفلتها (ببول و روث البهائم حاشاكم حاشاكم)؛

  • كلاب ضالة وبغال عليلة تثير الشفقة؛

  • متسولون حاملون للجنسية المغربية و اخرون عابرون للقارات؛

  • مداخل المدينة تنم عن بؤس مزمن (مزبلة / معامل الفوسفاط/ سجن/ محكمة..)؛

  • نخب حزبية انتهازية، و نقابيون امتهنوا حرفة "الشناقة"، ومجتمع مدني ابطاله من هواة التقاط الصور و احتساء المياه المعدنية في صالات مكيفة؛

  • شباب نخرته سنوات العطالة فأدمن الواطساب و الفيسبوك ومن خلالهما تحية "wafeeen"؛

  • فئات متوسطة تهرأت مؤخراتها من كثرة الجلوس على كراسي المقاهي التي تناسلت الى حد أصبحت تجد بين مقهى و مقهى مقهى ؛

  • متقاعدون احترفوا رمي الازبال في القمامات، مرافقة الاحفاد للمدارس و النميمة قرب المساجد و قليل منهم لازال يشغل جمجمته لحظة لعب الورق في "الحلقات"؛

  • سواح أجانب لفظتهم أوطانهم بسبب غلاء المعيشة فاصبحوا من رواد فنادق 30 درهم ومستهلكي الشواية؛

  • منتخبين زاحمونا الفيس و تركوا عملهم المجتمعي الحقيقي حتى اصبحوا ينتعشون كلما وجدوا مواطنا تائها داخل دهاليز الادارة ، ليمدوا له ايديهم ليخرجوه من بابها الخلفي، بل ويتحججون بان مواطنا اخر مسلط عليهم من جهات حزبية مناوئة عندما يناشدهم بتنمية المدينة و تنفيذ برنامجهم الاصلاحي؛

  • ادارات بها مكاتب و كراسي خشبية مهترئة ووجوه شاحبة و لا وسائل للعمل؛

  • مدارس يرفع الساهرون عليها شعارات التحديث و بمجرد ولوجها تمتلء رئتاك بعبق طبشورة الاستعمار و سواد سبورة بني العباس؛

كلمات دلالية
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات