أمزازي المتخصص في سياسة التأجيل يغضب المتعاقدين

كما هي عادته أمزازي يسجل مرة أخرى تأجيل لقاء سبق أن أعلن عنه، ويأتي هذا التأجيل بدون مبررات.
وكان من المنتظر عقد لقاء مع النقابات الأكثر تمثيلية اليوم الجمعة لمدارسة ملف المتعاقدين، وضرب لهم موعد إلى يوم 10 ماي مما خلف استياء في صفوف الشغيلة لا سيما المتعاقدين الذين يأملون في طي ملف شغل الرأي العام، وخلف ضحايا على كافة المستويات.
يشار إلى أن الوزير الوصي على قطاع التعليم سبق له أن تعهد بالتزام مخرجات حوار 13 أبريل، وجدد تمسكه به في لقاء بصفحة يوم أمس والذي يقضي بتعليق جميع المساطر الإدارية ضد المضربين من أطر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين. كما أن المتعاقدين رجعوا إلى قاعات الدرس بعد سبعة أسابيع من الاحتجاج والمسيرات تنفيذا لتصويت التنسيقيات.
فمتى سيلتزم الوزير العصي عن الترويض بالتزامته ويفي بعهوده.
2 pièces jointes

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غرينبلات و”صفقة القرن” للكاتب الفلسطيني “منير شفيق”

    المقابلة التي جرت بين جودي وودورف وجيسون غرينبلات، ونشرت على المواقع في 17 ...