الاثنين 27 فبراير 2017 - 05:22إتصل بنا |
أنقذوا حياة السيد رشيد فقير المضرب عن الطعام‎ بالجديدة
أنقذوا حياة السيد رشيد فقير المضرب عن الطعام‎ بالجديدة

لليوم الثالث على التوالي يخوض السيد فقير رشيد إضرابا إنتحاريا عن الطعام حيث أضرب عن الطعام والماء والدواء الخاص بداء السكري .وقد لوحظ على السيد رشيد اليوم الأربعاء 22/07/2015 تدهور حاد في صحته حيث لم يعد يقو على الكلام أو الحركة حيث أكد للجديدة نيوز أحد الأطباء أن الأمر في غاية الخطورة ويعتبر انتحارا بطيئا .وقد أصدرت الجمعية المغربية بالمناسبة بيانا تطالب من خلاله النيابة العامة قصد التدخل من أجل إنقاد حياة السيد رشيد فقير وهذا نص البيان :

فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالجديدة                                                         
يطالب النيابة العامة للتدخل من أجل إنقاذ حياة السيد رشيد فقير والمجلس البلدي بالجديدة بالتراجع عن قرار إغلاق محله بشكل تعسفي
في إطار متابعة مكتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالجديدة، بقلق بالغ، لتطورات وضعية السيد رشيد فقير الذي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام ابتداء من تاريخ 20 يوليوز 2015 احتجاجا على قرار المجلس البلدي بالجديدة القاضي بإغلاق محله التجاري المخصص لبيع السمك رغم توفره من نفس المجلس على رخصة لبيع السمك، وهو ما يعتبره السيد رشيد فقير قرارا تعسفيا معيبا ومشوبا بالشطط في استعمال السلطة، فإنه يخبر الرأي العام أن السيد رشيد فقير أصبح اليوم (22 يوليوز 2015) في وضعية صحية حرجة ويوجد في حالة غيبوبة خاصة وأنه مضرب حتى عن شرب الماء وتناول السكر مع العلم أنه مصاب بداء السكري وهو ما يشكل تهديدا حقيقيا لحقه في الحياة.
وتبعا لذلك فإن مكتب جمعيتنا:
- يطالب كافة الجهات المختصة وعلى رأسها النيابة العامة بضرورة التدخل لوضع حد لإضراب السيد رشيد فقير بما يضمن حقه في الحياة وفي السلامة البدنية محذرا من مغبة تجاهل هذا المشكل الذي ينذر بتداعيات خطيرة قد تصل حد فقدان السيد رشيد فقير لحياته.
- كما يطالب المجلس البلدي بضرورة فتح حوار فوري مع المعني بالأمر وعائلته لإيجاد حل فوري لهذا المشكل، محملا إياه مسؤولية الخطر الحقيقي الذي يداهم الحق المقدس في الحياة للسيد رشيد فقير.
الجديدة في 22 يوليوز 2015 
مكتب الفرع

ونظرا للموقع الحساس وسط المدينة حيث المقهى التي يضرب أمامها السيد رشيد فقير فقد أصبح مؤخرا قبلة لمتضامنين معه من داخل المدينة... وخارجها من صحفيين وحقوقيين ومواطنين عاديين .ويبقى المثير في كل ما حصل أن الشخص المعني بالأمر أي الطرف الثاني في النزاع فلا يبالي بما يقع وقد عاد اليوم من الديار المقدسة بعد أدائه مناسك العمرة وسط استغراب الجديديين الذين استنكروا قيامه بهذه العمرة المتبوعة بحانته التي ما زالت تقدم الخمر للزبائن والقمار الذي يتم بها .

فهل يكون الشخص المعني بالأمر قد تاب فعلا لخالقه بعد هذه العمرة وبالتالي سيكفر عن ذنوبه بإرجاع المبالغ المحصل عليها من لدن السيد فقير رشيد وكذا تغيير نشاط الحانة بنشاط آخر حلال دون أن ننسى أصحاب الشيكات الذين يقرضهم مبالغ مالية مقابل فوائد (الربا)؟

وللإشارة فالسيد رشيد فقير لا يرجو سوى السماح له بمزاولة نشاطه التجاري في انتظار أن تقول المحكمة ،التي تعتبر أن الوضع سيظل على ما هو عليه إلى حين صدور الحكم ،كلمتها وبالتالي لا ينبغي أن يظل المتضرر مكتوف الأيدي في مواجهة مصاريف عائلته من أدوية وحاجيات يومية ودخول مدرسي.

وقد توصلت الجديدة نيوز بمكالمة هاتفية عشية اليوم حيث أكدت من خلالها زوجة السيد رشيد أن السلطات تحاول إيجاد حل لمشكلتها في أقرب وقت بعد تدخل باشا المدينة وقائد المقاطعة الحضرية الثانية . 

فهل يسلم رئيس المجلس الجماعي بالجديدة للسيد رشيد فقير رخصة لممارسة نشاطه التجاري مع الاشارة إلى إمكانية سحبها في حالة كان الحكم القضائي ضده ؟

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات