إرلندا : فاجعة مقتل طفل مغربي كان متوجها لأداء صلاة المغرب بطعنة سكين

بطعنة سكين غادرة، لفظ الطفل المغربي عزام الركراكي أنفاسه . و قد كان متجها لأداء صلاة المغرب، حيث اعترض سبيله مجموعة من العنصريين المتطرفين الإيرانيين قبل أن يستل أحدهم سكينا و يطعنه . 
توفي الطفل المغربي، عزام الركراكي، و تؤكد هذه الحادثة مرة أخرى أن الإرهاب و التطرف لا دين لهما، فمن دفع هؤلاء لقتل البراءة في أعظم صورها، و تجاوز كل القيم الإنسانية و الكونية التي تحث على احترام المخالف و التعايش و التسامح .
الشاب الذي لا يتجاوز سنه 18 سنة اغتالته أفكار منبوذة تم ملأ أناس بها من طرف لوبيات معادية للسلام و السلم و الحرية .
و قد خلف الحادث أثرا نفسيا على والده الذي نعاه بقوله  “ توفي أمس الجمعة إبني حبيبي عزام بطعنة غادرة، أسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يتقبله من الشهداء و يتجاوز عنه و يغفر له و يرزقنا الصبر و السلوان ” .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تطالب بإيفاد لجنة جهوية للوقوف على اختلالات المديرية الإقليمية بالجديدة وتعلن تضامنها مع مديرة الثانوية التأهيلية الجرف الأصفر

    عقد المكتب الإقليمي  للجامعة الوطنية لموظفي التعليم (الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب) بالجديدة  لقاء ...