الاثنين 20 فبراير 2017 - 14:06إتصل بنا |
إقتلاع أشجار شاهدة على تاريخ الجديدة دون استشارة الساكنة وغياب للجمعيات المعنية بالبيئة
إقتلاع أشجار شاهدة على تاريخ الجديدة دون استشارة الساكنة وغياب للجمعيات المعنية بالبيئة

اهتز الشارع الجديدي على جريمة نكراء اقترفها المجلس الجماعي بالجديدة بمباركة عمالة الاقليم تتمثل في اقتلاع أشجار ظلت شامخة لسنوات مضت.لكن السؤال المطروح يبقى لماذا تم اقتلاعها؟وأين هي الجمعيات التي وقفت للحيلولة دون هدم فندق بدعوى أنه موروث ثقافي ؟وأين هي الجمعيات البيئية التي ليس لها من البيئة إلا التسمية؟وبالمناسبة فقد توصلت الجديدة نيوز بمكالمات هاتفية من داخل وخارج الوطن من أشخاص يعشقون مدينة الجديدة وألمهم كثيرا ما يحدث لأشجارها ومساحاتها الخضراء.والمؤسف أنه لم تتم إعادة زرعها بمكان آخر.

في البداية أنقل لكم تغريدة السيدة "ربيعة الغرباوي منيب" باللغة الفرنسية على حائطها على الفايسبوك وهي تنعي هاته الأشجار:"Je tremble, je prends ces photos et je pleure... Dimanche , 3 Mai 2015 à 11h . J'assiste à un arrachage d'arbre. De retour à casa, mes enfants crient dans la voiture. "Maman ils tuent les arbres" Ils attirent mon attention. Je regarde, je ne crois pas mes yeux... Lieu du crime: El Jadida, près de la mosquée Plateau . Victimes: des arbres centenaires . Criminels: je ne sais pas ! Interrogations: A qui profite cette arrachage ???? Curiosité: si vous étiez décideurs, soutiendriez vous cette action ????!!! Impuissance : je pleure en écrivant ce message. Action : que faut il faire pour préserver des arbres de ce crime abjecte. Presse, militant de l'environnement HEEEEEELP JE TREMBLE Je n'ai aucune explication à donner à mes enfants" هذه التغريدة لها أكثر من معنى خاصة وأنها نابعة من قلب مواطنة غيورة على مدينتها.

ألم يكن من الممكن الإعتناء بهذه الأشجار واقتلاع فقط تلك التي تكون مصابة بداء بعيدا عن جبر الخواطر والخضوع لطلبات أصحاب الفيلات الراقية الذين يدعون بأنها تساعد اللصوص على الإختباء والترصد لضحاياهم وهذا يبقى دور الأمن؟

ألم يكن من الأفضل استغلال الأموال المصروفة على هذه العملية في ما هو أهم ؟ألم يكف رئاسة المجلس أنها أقدمت على تعويض زليج الأرصفة عوض ترميمه وكذا حفر شوارع سبق أن تم تبليطها قبيل رالي "آل بناني" بمبالغ طائلة في حين ما زالت الدواوير الملحقة بالمدار الحضري للجديدة بدون طرق وبالتالي بدون إمكانية وصول وسائل النقل العمومي إليها؟

لماذا لم يتم عقد ندوة صحفية لشرح أسباب هذا الجرم البيئي؟ولماذا لم تتحرك المعارضة بالمجلس الجماعي؟

فهل سيتم أي تحرك للجهات المعنية بفتح تحقيق حول ما يقع بشأن هذه الأشجار أم أن الأمر لا يستحق ذلك وبالتالي تاريخ المدينة وبيئتها وساكنتها لا تعنيهم في شيء؟

التعليقات
أبو أروى
04/05/2015
وا أسفتاه على تلك الأشجار التي سجلت وحضرت لتاريخ الجديدة لقد تألمت كتيرا حتى البكاء على تلك العملية انه يوم أسود لكن ............. أين هم الدكاليون الجديديون الحقيقيين أين هي غيرة الوطن أين هي الجمعيات البيئية أين هم المجالس والمنتخبون كان على الأقل زرعها بأماكن أخرى في جانب الطرق في الدوواوير في القرى المهم هو انقادها
0
عاشقة لوطنها حتى النخاع
03/05/2015
لك الله يابلدا تكالب عليك الاستعمار وزينك وانسحب خالي الوفاض. أمام قوة الاجداد وحبهم لأرضهم..وتعاقبت عليك المجالس البلدية وأصبح كل يترك بصمته السلبية للزمن...فكم مرة حفرت أرصفتك وشوارعك خاصة عقرها (او مايطلق عليه البرانس) حتى بثنا نشك في أمور عدة أولها هل كل أعضاء المجالس المتعاقبة مهندسين ؟ أم فقهاء ممن يبحثون عن الكنوز المتوارية تحت أرض الأشراف...وتجاوزها الأمر الان لاقتلاع حتى أشجارها الشامخة التي شهدت على شموخ البلد وأهلها....ألم يكن من حل لذلك كمداواتها ان كانت بها أمراض أو تحسينها ان كان منظرها غير محبب بعد تفرع غصونها ؟ عموما هي بلدنا وبلد أجدادنا وعشاقها وسياحها ...ولانملك الا قول مدينتنا بين ايديكم ولكم الحق بعد ابعاد رأي الشارع بأن تكسبوها حلتها الانيقة أو ان تدمروها...وهي أمانة على أعناقكم ....وبيننا وبينكم حكم اقوى منا ومنكم انه حكم الطبيعة...
0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات