الاثنين 27 مارس 2017 - 08:38إتصل بنا |
ارامل و متقاعدو السكك الحديدية يحتجون
ارامل و متقاعدو السكك الحديدية يحتجون


نظمت  جمعية حي السككيين وقفتين احتجاجيتين بالحي السككي و أمام قصر العدالة يومي 28 و 29 فبراير2016 تزامنا مع انعقاد الجلسة التي يحاكم فيها المتقاعدون السككيون من أجل إفراغ دور  م.و.س.ح التي يقطنوها منذ أكثر من 25 سنة.

  و ردد المحتجون مجموعة من الشعارات التي تدين إدارة السكك الحديدية وتطالبها بسحب الدعاوى من المحكمة لان الذي يجب أن يحاكم  هم مسؤولو م.و.س.ح الذين وقعوا بروتكول 2011/2015 و التزموا ببناء مركب سكني و تفويت الدور لقاطنيها.كما نددت الشعارات  بالوزارة التي لم تحرك ساكنا و تركت المستضعفين عرضة للتشريد و بطش الإدارة من خلال هذه المحاكمات كما نددت الشعارات بعمليات التجويع الممنهجة التي كالتها الإدارة لبعض المتقاعدين لمدة قياسية وصلت 24 شهرا وذلك بعدم صرف معاشاتهم .

  ومن جراء الضغوطات الرهيبة على نفسية هذه الشريحة المستضعفة ينقل ( بضم الياء و فتح القاف ) أحد المتقاعدين إلى المستشفى على متن السرعة بعدما وصل ضغط دمه العشرين، و لولا العناية الربانية لكان أصيب بشلل نصفي حسب قول الطبيب المعالج بعد الفحوصات طبعا.وحمل المحتجون الإدارة السككية مسؤولية ما قد ينتج من تطورات سلبية لا قدر الله على صحة المتقاعد عامر علي.

  و من خلال كلمة جمعية حي السككيين تم التوجه إلى المحكمة بالقول أن الملف مفبرك و أن المشكل قائم بين طرفين المشغل المسمى المكتب الوطني للسكك الحديدية و بين الأجراء المحالون على التقاعد حيث التزمت م.و.س.ح. ببناء مركب سكني و تفويت الدور لقاطنيها لكنها لم توفق في تطبيق هذه الإلتزامات على أرض الواقع بالمقابل فالمتقاعدون في منازلهم إلى غاية تحقيق هذه الالتزامات .إذن فالجهة الموكول إليها  البث في هذه النازلة هي المحكمة الإدارية.

 الوقفتان كانتا مساندتين من طرف جمعيات المجتمع المدني و الجسم الحقوقي و نقابتين من السكك الحديدية(ا.و.ش.م  ـــــ  ا.ع.ش.م) و كذلك بالرسالة الشفوية للمستشارة البرلمانية مينة عفان التي تبنت الملف مند و صولها إلى قبة البرلمان وأكدت أنها مستعدة للوقوف إلى جانب هذه الطبقة المستضعفة ومساندتها دون قيد أو شرط.

  وللإشارة فحضور المتقاعدين و عائلاتهم إلى هذه  الوقفة هو تعبير صارخ ضد كل الذين يحاولون تشريدهم و الزج بهم إلى الشارع، وهم الذين أفنوا زهرة شبابهم في خدمة قطاع كان يئن تحت وطأة الإفلاس ، وعند رجوع القطار إلى سكته انتظر الجميع على الأقل الإعتراف بالمجهودات و التضحيات لكن الذي حصل هو هذه المحاكمات.

ارامل و متقاعدو السكك الحديدية يحتجونارامل و متقاعدو السكك الحديدية يحتجون
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات