الانتخابات الإسبانية والخاسر الأكبر

بقلم أبو أيوب
بصعود الحزب الاشتراكي المعتدل  بمواقفه المساندة لقضايا الشعوب العربية التواقة للتحرر و الانعتاق من سيطرة قوى الاحتكار و الرأسمال المتوحش، و بمساندة و دعم من حزب اليسار المتشدد “بوديموس” يكون المغرب قد فقد حليفا استراتيجيا و محاميه لدى الاتحاد الأوروبي على إثر الفضائح السياسية المتتالية و تورطه في قضايا فساد و رشاوي هذا الحزب اليميني المتمثل في رئيسه راخوي المغادر توا لحلبة الساحة السياسية للجارة الشمالية في شبه الجزيرة الإيبيرية جارا وراءه ذيول الخيبة و التحسر على فقدانه مقاليد الحكم، و بهذا يكون الطوق الضاغط على المملكة المغربية قد اكتمل بالتمام و الكمال فجنوبا هناك الجمهورية الإسلامية الموريتانية التي بدأت تلعب أدوارا طلائعية على صعيد الخارطة الجيوستراتيجية للمنطقة نظرا لما تمثله هذه المنطقة من صراعات على النفوذ بين كل من الصين و الولايات المتحدة الأمريكة و تركيا و روسيا في ظل اضمحلال النفود الأوروبي و تراجعه بفعل الأزمة الإقتصادية التي تعصف ببعض بلدانه و خروج المملكة المتحدة من عضويته ناهيك عن كون البلد ما زال يصرح بالفم المليان أن لا حدود مشتركة له مع المملكة المغربية، في تحد صارخ و ضرب لمقومات المغرب و سيادته على الصحراء دون نسيان تدشين و افتتاح المعبر الحدودي بينها وبين الجزائر كتعويض عن معبر الكركرات المغربي مما يعتبر خنقا إن لم نقل وأدا له لحرمان المغرب من أي تواصل ترابي له مع عمقه الإفريقي.
 أما شرقا فحدث و لا حرج، فالعلاقات بين الجاريين اللذوذيين تخفت تارة لتتصاعد من جديد مبرهنة على عمق الأزمة بفعل مشكلة الصحراء ناهيك عن مشكل ليبيا و اتفاق الصخيرات و المحاولات المتعددة لإبعاد المغرب عن أي دور له و كذلك الحال بالنسبة للمشكلة المالية، علاوة على المشاكل العالقة بين الجانبين كتجارة المخدرات و الهجرة السرية و تضارب المصالح الاقتصادية و مشكل الزعامة و الريادة في شمال غرب إفريقيا، و مجمل القول، و حسب بعض الخبراء و المحللين السياسيين فالمنطقة تغلي إن لم نقل على فوهة بركان و قد تعرف المزيد من التوتر على خلفية الصراعات السياسية السالفة الذكر و التي تنذر بمزيد من التأزم في ظل واقع متردي على كافة الصعد فمن يا ترى باستطاعته إلقاء طوق النجاة تجنبا لكوارث أخرى العالم في غنى عنها و ما دافعي أثمان الأزمات إلا شعوب المنطقة دون استثناء .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كعكعة المناصب العليا…الحقاوي تقصي الحركة الشعبية في مقابلة التعيين لمنصب مدير التعاون الوطني

قبيل ساعات من الإعلان المرتقب عن تعيين مدير للتعاون الوطني، بالمجلس الحكومي ليوم الخميس ،تعيش ...