الجمعة 20 يناير 2017 - 19:03إتصل بنا |
التسيير الإداري من اختصاص رؤساء الجماعات هل يتدخل جمال بن ربيعة لحماية اختصاصه من تحكم المتحكمين؟
التسيير الإداري من اختصاص رؤساء الجماعات هل يتدخل جمال بن ربيعة لحماية اختصاصه من تحكم المتحكمين؟


علمنا من مصدر نقابي أنه مباشرة بعد الوقفة التي نظمها الفرع المحلي للكونفدرالية الديمقراطية للشغل احتجاجا على الاعتداء الذي تعرضت له موظفة جماعية من طرف أحد نواب رئيس جماعة الجديدة اتصل أحد نواب الرئيس (عبد الرحيم عزمي) برئيس قسم تدبير الموارد البشرية بذات الجماعة و أمره بتزويده بلائحة تضم أسماء الموظفين الجماعيين الذين شاركوا في هذه الوقفة لكن رئيس القسم المذكور رفض و بكل شجاعة الاستجابة لذلك معللا أن هذا من اختصاص "البوليس"، و نفس الأمر تلقاه هذا الموظف الجماعي بعد ذلك لكن هذه المرة من النائب المشرف على القسم الجبائي الجماعي (اسماعيل سحنون).

فهذا السلوك يشكل في نظر المتتبعين تطاولا من قبل النائبين المذكورين على اختصاصات رئيس الجماعة الذي يبقى المسؤول الأول عن تدبير شؤون الموظفين إلى جانب مدير المصالح في حدود القانون المنظم للجماعات، و مقابل ذلك فقد ذهب البعض إلى حد اعتباره شكلا من إشكال  تحكم المتحكمين الطامحين إلى الهيمنة على الإدارة الجماعية التي أصبح موظفوها  يعيشون وضعا غير عادي كله مضايقات و إهانات و تدخلات خاصة من طرف أحد النواب الذي أصبح متخصصا في محاربة الأطر الجماعية و التشكيك في مردوديتها و التهجم على قسم تدبير الموارد البشرية وفرض التعيينات التي يريد  والبحث عن لائحة الموظفين العاملين بالجماعة والرغبة في تحويل الأطر الجماعية ومنهم رئيس قسم تدبير الموارد البشرية إلى مخبرين عوض العمل على إيجاد حلول للاختلالات التي يعيشها القسم الذي يشرف على تدبيره.

و حسب شكاية توصل بها الموقع فما يطالب به الموظفون بجماعة الجديدة و هذا ما جاء أيضا في الوقفة الاحتجاجية هو أن يبتعد أعضاء المجلس بما فيهم نواب الرئيس عن التسيير الإداري الذي يفترض أن يكون من اختصاص الرئيس جمال بن ربيعة الذي بات أكثر من أي وقت مضى مطالبا بالتدخل لحماية هذا الاختصاص و ذلك بإيقاف التدخلات السافرة في الإدارة الجماعية من طرف من يريد التحكم فيها ولو على حساب القانون وكرامة الموظفين.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات