التماطل وصمت المسؤولين بشأن إصلاح طريق إقليمية يخرج من جديد المتضررين إلى الإحتجاج (…) !!!.

بقلم رشيدة باب الزين

لازالت مجموعة من دواوير الجماعات القروية لحساسنة، سيدي المكي والغنيمين التابعة ترابيا إلى إقليم برشيد تعيش معاناة يومية ومستمرة جراء الوضع المأساوي والكارثي الذي طال الطريق الإقليمية رقم 3613 الرابطة بين برشيد وأولاد اسعيد  (حوالي 35 كلم ) عبر الجماعات المذكورة أعلاه، رغم العديد من الشكايات التي تناولتها عدة منابر إعلامية وطنية و محلية، فضلا عن خوضها عدة وقفات احتجاجية من أجل مطالبة تدخل السلطات لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.
وأمام هذا الصمت وهذه الوعود الجوفاء التي لم يتحقق منها أي شيء إلى حد كتابة هذه السطور الشيء الذي اعتبره مستعملي هذه الطريق الإقليمية من جهة والمتضررين من جهة أخرى غبنا و نسيانا وحيفا وحصارا مضروبا عليهم و على مناطقهم،مما جعل المتضررين و جمعيات المجتمع المدني بالمنطقة يعتزمون الخروج من جديد قصد تنظيم مسيرة كبرى نحو مدينة الرباط تحت شعار إتقوا الله في الوطن والمواطن.
وبين هذا وذاك  ومن خلال موقع الجديدة نيوز نطرح عدة تساؤلات أهمها :
إلى متى ياترى تبقى مصيبة هذه الطريق الإقليمية بين التماطل وبين صمت المسؤولين ومن له مصلحة  (…) !؟؟.

عن eljadidanews

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رئيس المجلس الجماعي لأزمور يرخص باستغلال ملعب الحاج مروان في خرق سافر للقانون

عرف ملعب الحاج مروان مدينة أزمور لكرة القدم إصلاحات أشرفت على أشغالها إحدى الشركات بناء ...