الجديدة : هل هي غضبات ملكية ؟ و إلى متى ؟

بقلم عبد السلام حكار

لا حديث بالشارع الجديدي إلا عن غضبة أو غضبات ملكية اتجاه المسؤولين بمدينة الجديدة خاصة أو الإقليم عامة، و حسب متتبعي الشأن العام المحلي، و أنا أحدهم، يمكن اعتبار أن هذه الغضبات الملكية تتعلق بثلاثة محاور هي:

  • المستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة :

فقد سبق أن تطرقت لهذا الموضوع على موقع إلكتروني كنت رئيس تحريره مباشرة إبان الإعلان عن افتتاح البناية الجديدة للمستشفى سنة 2013، و كنت قلت حينها بأن عدم حضور صاحب الجلالة للإفتتاح الذي مر في صمت يعتبر غضبة من جلالته على عدم اكتمال البناء بسبب فشل المسؤولين في نقل سوق الجملة إلى مكان آخر ليتم بناء أجنحة أخرى كانت مقررة مكان السوق . كما كنت تساءلت عن عدم إعطاء إسم جديد للمستشفى الذي كان فتح أبوابه قبل أن أتوصل بمعلومة مفادها أن مستشارة صاحب الجلالة السيدة زوليخة رحمها الله أبلغت المسؤولين على قطاع الصحة بالإحتفاظ بنفس الإسم .

  • شارع النصر بالجديدة :

بعد وضع الحجر الأساسي لشارع النصر بالجديدة من طرف صاحب الجلالة توقع الجديديون أن يضاهي هذا الشارع أهم الشوارع الكبيرة بالمملكة لكن هيهات بين الأماني و الواقع، لأن الأشغال بهذا الشارع لم تكن بالوتيرة و الشكل المطلوب بل يمكن القول بأنها لم ينجز إلا خلال شهر قبيل الزيارة الملكية التي قام جلالته خلالها بتدشين الشارع المذكور حيث وقف على استهتار كبير جراء “الشوهة” التي كان عليها إن من حيث عرض الشارع أو أيضا من الجانب المحادي للشاطئ . و هذا أيضا كان سببا في غضبة لجلالة الملك .

  • مشكل مشروع دار المسنين قرب الكلية عوض خزانة جامعية بالجديدة :

فقد كان قرار تحويل مشروع بناء مكتبة جامعية إلى دار المسنين، فوق أرض تابعة للحرم الجامعي، قد أثار أشكالا من السخرية والغضب وسط الرأي العام الجديدي. الذي استقبل هذا القرار بنقد و استغراب، من بناء السلطات المختصة المرفق الاجتماعي المذكور، فوق بقعة أرضية تتوسط رئاسة جامعة شعيب الدكالي وكلية الآداب و العلوم الإنسانية. و كان حينها يرتقب أن يشملها تدشين ملكي، بحسب ما راج بقوة في أوساط الرأي العام المحلي. و كانت قطعة الأرض المذكورة موضوع طلب من قبل مسؤولي الجامعة، لتشييد مكتبة جامعية بمواصفات عصرية. قبل أن يعلن عن إلغاء الزيارة ليفهم الجديديون أن ثمة غضبة ملكية إضافية طالت المسؤولين …

لكن السؤال الذي يطرح نفسه بحدة هو : “إذا تعلق الأمر بغضبات ملكية فلماذا لم تقم وزارة الداخلية بواجبها المتمثل في فتح تحقيقات للوقوف على الجهات التي تسببت في هاته العراقيل و بالتالي كنا سنسمع عن إعفاءات أو توقيفات و لم لا اعتقالات ؟”

ليكون الجواب : “لك الله يا مدينة الجديدة، فربما يتدخل صاحب الجلالة شخصيا لمعاقبة المتسببين في ما سبق ذكره” …

 

 

عن eljadidanews

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قاضي التحقيق بفاس يتابع حامي الدين “جنائيا” وقيادة حزب “المصباح” تناقش الأمر في اجتماع استثنائي

من المنتظر أن تعقد الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، اليوم الإثنين، اجتماعا استثنائيا للنظر في ...