الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة الدار البيضاء سطات ندين بشدة الأحكام الجائرة الصادرة في حق معتقلي حراك الريف المرحلين إلى الدار البيضاء والإعلامي حميد المهداوي

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
جهة الدار البيضاء  سطات
المكتب الجهوي
 بيان إلى الرأي العام
ندين بشدة الأحكام الجائرة الصادرة  في حق معتقلي حراك الريف المرحلين إلى الدار البيضاء والإعلامي حميد المهداوي
في جو مشحون بخيبات الأمل وبكثير من التوجس والحذر، أصدرت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء في منتصف ليلة الجمعة إلى السبت 5-6 أبريل 2019،  قرارها الجائر غير المفاجئ القاضي بتأييد الأحكام الابتدائية الظالمة في حق جميع معتقلي حراك الريف المرحلين إلى الدار البيضاء وكذلك في حق الإعلامي حميد المهداوي.
إن المكتب الجهوي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة الدار البيضاء سطات الذي تابع، بقلق بالغ، أطوار هذه المحاكمة سواء في المرحلة الابتدائية أو في مرحلة الاستئناف والتي افتقدت إلى جميع ضمانات المحاكمة العادلة شكلا ومضمونا، وهو ما جعل المعتقلين المتابعين يقاطعون أشواطها في مرحلة الاستئناف  بعدما قاطعوا أشواطها الاخيرة في المرحلة الابتدائية، يعلن للرأي العام ما يلي:
1 ) تضامنه التام واللامشروط مع المعتقلين المشمولين بهذه الأحكام الجائرة ومع عائلاتهم وذويهم، مجددا مطلب جمعيتنا المبدئي بضرورة إطلاق سراحهم وسراح كافة المعتقلين السياسيين ببلادنا،
2 ) إدانته لهذه الأحكام الجائرة التي من خلالها تم توزيع311 سنة (ثلاثة قرون وعقد من الزمان) من السجن النافذ على المتابعين وهو ما يؤكد، مرة أخرى، أن القضاء بالمغرب غير مستقل إلا على الورق أما في الواقع فهو تابع ومتحكم فيه ويتم تسخيره وتوظيفه لتكميم الأصوات الحرة المعارضة للسياسات العمومية المعادية للحقوق والحريات والحامية للفساد والمفسدين،
3 )توجيهه تحياته النضالية العالية، من جهة، لهيئة الدفاع التي آزرت المتابعين وفضحت الطبيعة السياسية والانتقامية لهذه المحاكمة الصورية، ومن جهة أخرى، لجميع الهيئات والفعاليات التي ساندت ودعمت المعتقلين وعائلاتهم وناضلت ولا تزال تناضل من أجل إطلاق سراحهم،
4) تأكيده على أن النضال الوحدوي المشترك على قاعدة مناهضة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والمطالبة بحقوق الإنسان في أبعادها الكونية غير القابلة للتجزيئ هو وحده الكفيل بوضع حد للاعتقال السياسي وفرض إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ببلادنا، 
5) إعلانه استعداد مناضلات ومناضلي جمعيتنا للانخراط في جميع الأشكال الاحتجاجية ضد هذه الأحكام الجائرة وفضح أبعادها المخزنية المخزية،
6 ) عزمه تنظيم أشكال نضالية احتجاجية  بمدينة الدار البيضاء بتنسيق مع الهيئات الديمقراطية المناضلة للمساهمة في فضح هذه الأحكام الجائرة والضغط من  أجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي حراك الريف المرحلين إلى مدينة الدار البيضاء والإعلامي حميد المهداوي والصحافي توفيق بوعشرين.
حرر بتاريخ 06 أبريل 2019
المكتب الجهوي

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجامعة الوطنية لموظفي التعليم تطالب بإيفاد لجنة جهوية للوقوف على اختلالات المديرية الإقليمية بالجديدة وتعلن تضامنها مع مديرة الثانوية التأهيلية الجرف الأصفر

    عقد المكتب الإقليمي  للجامعة الوطنية لموظفي التعليم (الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب) بالجديدة  لقاء ...