الدروش لنبيل بن عبد الله لن يسمح لك الشعب المغربي بالمقامرة بمصالحه العليا !!!

في تعليق لعزيز الدروش، القيادي بحزب التقدم و الاشتراكية و المرشح للأمانة العامة للحزب و الناطق الرسمي باسم حركة التصحيحية للحزب، على زيارة الأمين العام الغير الشرعي و كاتبة الدولة في الماء المحدوفة و ممثل عائلة شيخ الحزب لكوردستان العراق الذي يحكمه الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود برزاني الذي ينادي بانفصال إقليمه عن الجمهورية العراقية الشقيقة، و للإشارة أن هذا الحزب ينادي و يؤمن بحق تقرير المصير في الصحراء  المغربية، إن هذه الزيارة للأمين العام الغير الشرعي لحزب الكتاب و مرافقيه تعد إبتزازا للمملكة المغربية و مصالحها و قمة العبث السياسي و خصوصا أنه مشارك في حكومة العثماني … فهذا العمل الغير المسؤول والمتهور والعدواني إتجاه مصالح المملكة المغربية يهدد علاقتها  مع شقيقتها *الجمهورية العراقية*. 
و من هنا نستنتج النبرة الإنفصالية عند هذه القيادة الغير الشرعية و الوزير المعفى و تعامله المتهور و الغير مسؤول تجاه مصالح المملكة المغربية و شعبها و قضيتهم الأولى .
و من خلال كل هذه الأشياء نسائل هذا المضلل في ما يلي :
  • ماذا سيستفيد حزب التقدم و الاشتراكية من زيارتك لكردستان العراق ؟؟ 
  • و هل للحزب الديمقراطي الكردستاني قوة إقليمية و دولية لتغيير موازن القوى ؟؟  
  • ما هي القوى والتأثير هذا الحزب الإنفصالي على صناع القرار في مجلس الأمن الدولي؟ ؟
  • و هل أقنعت قادة هذا الحزب بالإعتراف بمغربية صحرائنا ؟؟
و في نفس الوقت أطالب من رئيس الحكومة أن يستفسر قيادة حزب التقدم و الاشتراكية عن المغزى الحقيقي من وراء هذه الزيارة الملغومة و أهدافها خصوصا أنها تتنافى و التوجهات الملكية في التصدي للمخططات التجزئيية للدول .
كما تجدر الإشارة إلى أن شبيبة حزب التقدم و الإشتراكية و الوزير المعفى المضلل قد سبق و ورط رئيس الحكومة في تمويل رحلة إلى روسيا لتكريم عبد العزيز المراكشي عدو المملكة المغربية رقم واحد و زعيم جبهة البوليساريو كأحد رموز حركات التحرر الوطني في العالم .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

غرينبلات و”صفقة القرن” للكاتب الفلسطيني “منير شفيق”

    المقابلة التي جرت بين جودي وودورف وجيسون غرينبلات، ونشرت على المواقع في 17 ...