الرجال و السجال

كاتب المقال : القلم الجريء
أجل لقد كانت قناعتنا أن الدعوة للمشاركة في الاضراب هي البوصلة الحقيقية لقياس قوة جمعيتنا في ترجيح كفة الخيار الكفاحي الممانع في النزال المجتمعي من أجل المدرسة العمومية ابتداء .. و في ترجمة منهجية السجال القاصد و الجذري مع خصوم ملفنا المطلبي في الكرامة ثم الكرامة و الإطار و بقية العناوين الحقوقية ذات العلاقة ثانيا .  و هي لعمري قناعات ثابتة و تزداد رسوخا بوعينا الجماعي من خلال تأكيدنا العميق على استراتيجية العمل الوحدوي و الذي حمل توقيع التنسيق الوطني لأطر هيئة الإدارة التربوية بالتعليم الثانوي بالمغرب بما يؤكد بوضوح كبير لمن فرط أو حاول تفكيك مفردات التنسيق الثلاثي الوطني أن الانحياز إلى زوايا الخضوع و الخنوع و الاستسلام إنما كان بأحد بعدين :
  • بعد الغواية و الرواية لمنطق الخصم بما يفضي إلى تفكيك وحدة الإدارة التربوية هذه الوحدة التي أعادت صياغة النقاش العمومي حول المدرسة العمومية في ذهنية الفعل الحكومي كما في ذهنية مفردات الفعل النقابي .
  • أو بعد الخوف و الوجل و الاكتفاء بالفتات و الحفاظ على ما يعتقده الفكر الانهزامي ( فكر القرامطة ) مكانة اجتماعية ..

و تلكم لعمري كناية جلية على بؤس في  التحليل و ضحالة في التفكير ، رأت فيه الجمعية الوطنية لمديرات و مديري الثانويات العمومية بالمغرب ضرورة النأي بتصورها الباني و المكافح عنه باجتراحها مسلك الصراع مع التناقض الرئيسي و اعراضها عن كل الثانوي منه ما جعلها قدوة بالنضال و النزال و هي ماضية إلى مقاصدها الكلية بعزيمة و مؤسسية عبرت عنها بوضوح تام بتفعيلها تيمة الديمقراطية الداخلية من خلال عودتها إلى مجاميعها التقريرية للتجديد أو التفويض أو التقييم أو الاسترسال في برنامجها النضالي الصاعد و المتصاعد …

و تحية نضالية لعناوين إدارتنا التربوية في شخص جمعيتنا الجامعة للمشترك ، و المانعة للمذلة و الهوان ..

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدروش: يا تجار الدين لقد بعتم الوهم للمغاربة وحرمتموهم حتى من شراء كيلو من السردين الخانز!!!

بقلم عزيز الدروش القيادي بحزب التقدم والاشتراكية ومرشح الأمانة العامة للحزب تعتبر المملكة المغربية من ...