لا يكاد يوم يمر دون أن تطالعنا منابر إعلامية مختلفة عن مدى حجم الإستفزازات المتتالية التي يتعرض لها الوطن، من تطاولات و استفزازات تطال أكثر من جانب، تؤرق البال و تستنزف ديبلوماسية البلد حتى لا يكاد المتتبع يعدها و يحصيها لكثرتها و تعدد مجالاتها. فهذا المقرر الأممي في حقوق الإنسان و …. يطل علينا من بين ثنايا الموقع الرسمي للمنظمة الأممية بتصريح ناري يوضح من خلاله عن إلغاء زيارته الرسمية للمغرب، ناسبا تعذر الزيارة لما لقيه من تغافل و تماطل من السلطات المغربية في الإستجابة لمساعيه و مراميه، متهما إياها بنكث الوعود و عدم الإلتزام بما تعهدت به و ما وقعت عليه من مواثيق دولية، حيث تعنى في مجملها بحقوق الإنسان كحرية الرأي و التعبير ….. زيارة كان ينوي من خلالها الإطلاع على أحوال معتقلي حراك الريف و جرادة و الصحفيين حميد المهداوي و توفيق بوعشرين، مع برمجته زيارة لبعض السجون و المعتقلات على أن يختتمها بمعتقلي أكديم ايزيك، كل هذا بالضبط ما أفاض كأس الحكومة التي بادرت إلى محاولة إفراغ الزيارة من محتواها مقترحة عليه زيارة أماكن من اختيارها لتكون النتيجة إلغاء و اتهام .
فبالأمس القريب أتحفتنا بعض قصاصات الأخبار الدولية خبر اجتماع المشير السيسي الرئيس المصري و الرئيس الحالي للإتحاد الإفريقي مع رئيس المفوضية للإتحاد القاري التشادي السيد موسى فكي، موضوع الإجتماع الرسمي الإسراع في تفعيل مخرجات قمة نواكشوط من قبيل ” الترويكا الإفريقية “ المشكلة من الرؤساء الثلاثة الذين تعاقبوا على رأس الإتحاد القاري في السنين الأخيرة زائد رئيس اللجنة من ” جنوب إفريقيا “، مع البحث في إمكانية إرسال المبعوث الإفريقي الرئيس السابق للموزنبيق السيد خواكيم شيصانو المكلف بملف الصحراء، رغم الإعتراض المغربي عن أي دور يلعبه الإتحاد الإفريقي في النزاع، علما أن المعلومات المسربة تشير إلى أن هناك تكامل و اتفاق و منهجية مشتركة أممية إفريقية الغرض منها تسريع حل النزاع طبقا للقرارات الّأممية و الشرعية الدولية و استتباب الأمن في شمال غرب إفريقيا .
ما كدنا نستفيق من صدمة المشير حتى طالعتنا الأخبار القادمة من موطن نيلسون مانديلا ” جنوب إفريقيا التي أبهرنا العدو و الصديق بإعادة العلاقات الديبلوماسية معها و إرسال سفير من الحجم الثقيل السيد يوسف العمراني ” أنبأتنا الأخبار بالتئام قمة اقتصادية لدول جنوب القارة ” 15 دولة ” بأن خصصت القمة كلها لمعظلة الصحراء و كيفية دعم و مساندة ساكنة الإقليم قصد تقرير مصيرها بكل حرية، بحيث كان من بين الحضور رئيس الوهم و رأس الديبلوماسية الجزائرية كضيفي شرف . و قد تزامن الحدث مع انعقاد قمة وزارية إفريقية بمدينة مراكش أجمع خلالها الكل على مساندة و دعم المجهودات الأممية ذات الصلة بمشكل الصحراء .
أما من عقر بيت العم سام، فالأخبار الواردة من هناك لا زالت تلوك و تتطرق لفضيحة الإتجار في البشر التي كان بطلها السفير المغربي السيد جعايدي و حرمه المطلقة ذات الأصول الفلبينية، و التي من بين تبعاتها طرد السفير و اعتقال الزوجة في حين لا زال أخوها متواريا عن الأنظار و أصبح مبحوثا عنه .
و في سابقة من نوعها بادر الممثل الدائم للمملكة بالأمم المتحدة السيد السفير عمر هلال إلى عرض اتفاقيتي الزراعة و الصيد البحري الموقعتين حديثا مع الإتحاد الأوروبي، على أنظار الأمم المتحدة، لنتساءل بكل عفوية عن الغرض من العرض ؟ أم أن هناك بند غير مكشوف عنه ينص على ذلك ؟ و ما هو المغزى و المعنى و المراد ؟ و لماذا لا يتم عرض باقي الإتفاقيات الثنائية الموقعة مع الدول الأجنبية الأخرى ؟ أم أن المبتغى يبقى فقط استدراج الأمم المتحدة إلى التوقيع و المصادقة على الإتفاقية كمدخل لاعتراف رسمي بالسيادة المغربية على الإقليم ؟
هذه، معشر المتتبعات و المتتبعين لموقع الجديدة نيوز، مجرد ومضات متناثرة لأحداث و وقائع متسارعة كنهها توجس و لبها احتراس و حيطة لما يتعرض له الوطن من استفزاز و ابتزاز و تطاول و تحامل و تكالب، و ليس آخرها مستديرة جنيف 2 و ما تلاها من ندوة صحفية حضرها وفد الوهم إلى جانب وفد المغرب فيما غاب البلد المؤرق ” الجزائر ” و توارى البلد المحملق ” موريتانيا “، فاسحين المجال للناعث الواصف و المنعوث الموصف ليتبادلوا التصريحات و التفسيرات و إعلان المواقف، فيما الندوة الصحفية تشير إلى بداية الإعتراف بالآخر و على رؤوس الإشهاد بان المشكل ثنائيا و ليس إقليمي كما ندعي و نجزم، في انتظار جنيف 3 و الأربع جلسات المبرمجة بمجلس الامن لنزاع الصحراء، برئاسة ألمانيا و رئيسها السابق السيد كوهلر المبعوث الأممي، و كلاهما يناصباننا العداء أقله موقفهما المعلن من مقترح الحكم الذاتي الذي يدفع به المغرب و بوجوب عرضه على الإستفتاء إن تحقق و توافق على ذلك، أما ديبلوماسية البلد فما عليها سوى توقع او تواصل الصعقات و التنبؤ و الإحتراس من المفاجآت، أكاد أجزم انها كثيرة.
أما على صعيد بلد تيريزا ماي ” انجلترا و ما تعانيه في موضوع البريكسيت فحدث بدون حرج ” فالأخبار المتداولة و ما استجد منها،  جلها تصب إن لم نقل في مجملها، و تدخل في خانة التطاول و التحذير و الإحتراس مما يضمر و ما يختمر و ما يتم التحضير له لا سيما على صعيد  الحقل السياحي، إذ تناقلت وسائل الأنباء خبرا مفاده أن وزارة الخارجية البريطانية وجهت تحذيرا لمواطنيها بوجوب اتخاذ الحيطة و الحذر أثناء تنقلاتهم داخل تراب المملكة الشريفة، تجنبا لكل ما من شأنه أن ……… لذا فكل الإحتمالات واردة بما فيها تعرض البلاد ل ….. في حالة ما إذا تم استقبال و استرجاع من شاركوا في الحرب السورية تحت يافطة الدولة الإسلامية ” داعش ” ، و هذا ما جاء به الخطاب الأخير للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث طالب كل الدول باسترجاع مواطنيها الذين تورطوا أو تم توريطهم في …… لنستدرك في الأخير أن الموسم السياحي و ما يمثله من مردود بالعملة الصعبة على خزينة الدولة قد يفوق حسب بعض المتتبعين و العارفين بمجريات الأمور ما مقداره 26 مليار دولار بالإقاليم الصحراوية،  أي تقريبا ثلث الدخل القومي المغربي،  بما معناه …… لكم واسع التقدير و …..