الطريق الجهوية 316

بقلم محمد الحساني

خلال المؤتمر الاقليمي لحزب الاستقلال المنعقد بمركز أولاد افرج سنة 2017، و بعد العرض السياسي لرئيس المؤتمر و بعد تدخلات  المؤتمرين، فاجأتني إحدى المداخلات التي لم تكن تسير في نفس سياق التدخلات التي كانت تمجد العمل الكبير الذي يقوم به المنتخبون الاستقلاليون سواء داخل جماعاتهم أو بمجلس الجهة او بمجلس النواب .و في نفس الوقت تصف العمل الحكومي لحزب الاستقلال خلال ثلاث ولايات بالإيجابي و المبهر . قلت فاجئني احد المتدخلين و هو يتوجه الى رئيس المؤتمر بكونه لا يتفق مع التدخلات السابقة . لكون الإقليم لم يستفد من هذه الإنجازات و خصوصا الطريق المنعرجة عن الطريق الوطنية رقم 1 و المتوجهة الى مركز أولاد افرج  و التي قد تكون شيدت منذ عهد الحماية و التي لم تتغير معالمها . و اضاف المتدخل بانه يعرفها منذ خمسين مضت . و ان أي اصلاح في هذه الطريق هو عبارة عن ترقيع للحفر المترامية هنا وهناك. علما ان حزب الاستقلال قد حمل حقيبة التجهيز لثلاث ولايات بدءا بحكومة التناوب التوافقي. و علما ان البرلماني الاستقلالي ابن المنطقة . فلو ان الطلب وجه للوزارة لبرمج وتم تنفيذه و استفادت المنطقة من طريق أساسية للتنقل بين حاضرة دكالة و حاضرة الشاوية مرورا ببلعوان..

تمت الإجابة من طرف السيد الطرمونية مبارك لكونه هو المعني بالسؤال و بالملاحظة و بالعتاب. قال البرلماني الاستقلالي بانه التقى بوزير التجهيز بوعمر تغوان في ذكرى وفاة سي علال  التي احتضنتها مدينة اسفي و حرص على العودة معه في نفس السيارة و عرجا عن الطريق السالفة الذكر . للمعاينة أولا قبل التدخل كل من موقعه . و بالفعل تمت الدراسة من طرف مديرية الوزارة بالجديدة و تم تغيير الاسم و العنوان اذ أصبحت طريقا جهوية رقم 316 . و برمجت لمرتين . لكنها لم تأخذ حقها من الميزانية العامة للدولة . اما الان فستبتدأ الاشغال عما قريب. لكون الغلاف المالي موجود و الدراسات مكتملة و الشركة  المنفذة للمشروع والتي رست عليها الصفقة رائدة في انجاز الطرق..

و بعد مرور اقل من نصف سنة مررت بنفس الطريق لأعاين ما قاله البرلماني . اذ بالفعل ابتدأت الاشغال و البداية كانت بالتوسيع . لاعود بعد ذلك   لمركز أولاد افرج خلال الاسدوس الأول من سنة 2018 لانبهر بطريق تتوفر فيها مواصفات الجودة العالية تليق بمنطقة فلاحية تساهم بنسبة مهمة في الإنتاج الفلاحي الوطني .

فهنيئا لساكنة المنطقة على طول الطريق بهذا الإنجاز . و هنيئا لمستعملي هذه الطريق التي أصبحت تتوفر فيها شروط السلامة . و هنيئا للبرلماني الذي تمكن من تحقيق احد بنود برنامجه و على صبره  و على إصراره لتستفيد المنطقة بهذا الإنجاز الذي انتظرته الساكنة لعقود..

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سلا.. توقيف شخصين للاشتباه في تورطهما في حيازة والاتجار في المخدرات

تمكنت عناصر الشرطة القضائية بمدينة سلا بناءً على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة ...