العالم يودع مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية عباسي مدني

انتقل إلى عفو الله أحد قادة ومؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ الجزائرية يوم أمس الأربعاء 24 أبريل 2019، الشيخ عباسي مدني في العاصمة القطرية الدوحة عن عمر ناهز 88 عاما.

ولد عباسي مدني في العام 1931 بمدينة سيدي عقبة القريبة من ولاية بسكرة بالجزائر وأسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ وانتخب رئيساً لها من طرف مجلسها الشوري.

وفي يونيو 1990 قاد حزبه إلى أول نجاح انتخابي حيث فازت الجبهة الإسلامية بأغلبية مجالس البلديات والولايات في أول عملية انتخاب تعددية شهدتها الجزائر بعد مرحلة الإنفتاح التي تلت احتجاجات 5 أكتوبر 1988.

وفي العام 1991 ألقي عليه القبض بأمر من الجنرال توفيق مدين وبموافقة الرئيس الجزائري السابق الشاذلي بن جديد في مكتبه بمقر الجبهة الإسلامية للإنقاذ بشارع خليفة بوخالفة بوسط الجزائر.

وفي العام 1992 أصدرت محكمة عسكرية على مدني بالسجن 12 سنة بعد إدانته بـ”المساس بأمن الدولة” قبل أن يطلق سراحه في العام 1997 لأسباب صحية، وبقي رهن الإقامة الجبرية حتى انقضاء مدة سجنه في العالم 2004، ليغادر إلى الدوحة حيث توفي الأربعاء.

 

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاطر الادارية للجامعة الحرة للتعليم بالجديدة تستنكر

                                 ...