المجلس الإداري لمعهد باستور المغرب يصادق على مشروع إحداث وحدة صناعية لإنتاج الأمصال واللقاحات والمنتوجات البيولوجية

بلاغ صحفي

13-02-2019

المجلس الإداري لمعهد باستور المغرب يصادق على مشروع إحداث وحدة صناعية لإنتاج الامصال واللقاحات والمنتوجات البيولوجية

 

ترأس وزير الصحة، السيد أناس الدكالي، أشغال المجلس الإداري لمعهد باستور المغرب في دورته العادية، يومه الأربعاء 13 فبراير 2019.

وخلال هذا الاجتماع تم التطرق إلى عدة نقط من بينها: المخطط الاستراتيجي للفترة 2019- 2023، وكذلك مشروع إحداث وحدة صناعية لإنتاج الأمصال واللقاحات والمنتوجات البيولوجية بالمغرب في إطار الشراكة مع القطاع الخاص.

 

والجدير بالذكر أنه من أبرز المشاريع المبرمجة في إطار المخطط الاستراتيجي للمعهد للفترة 2019- 2023، مشروع احداث وحدة صناعية لإنتاج الامصال واللقاحات والمنتوجات البيولوجية بضيعة معهد باستور الكائنة بطيط مليل، في إطار الشراكة مع القطاع الخاص. فبعد إجراء دراسة التقييم الأولي للمشروع من طرف المعهد، حظي هذا الأخير بموافقة السيد وزير الاقتصاد والمالية، بناء على راي اللجنة الوطنية للشراكة بين القطاع العام والخاص، طبقا لمقتضيات القانون رقم 86-12 المتعلق بعقود الشراكة بين القطاع العام والخاص. وفي هذا الإطار، أعطى المجلس الإداري الموافقة على إطلاق طلب العروض المفتوح من أجل اختيار الشريك الخاص بغية إبرام عقد الشراكة من أجل الشروع في إنجاز وتشغيل الوحدة الصناعية لإنتاج الأمصال واللقاحات والمنتوجات البيولوجية.

وسيمكن هذا المشروع من تلبية الاحتياجات الوطنية من الأمصال واللقاحات لمحاربة جل الأمراض التعفنية والتسممات الناتجة عن لسعات العقارب والأفاعي، وتموقع بلادنا ضمن الدول المنتجة والمصدرة لهذه المنتوجات البيولوجية، تماشيا مع توصيات منظمة الصحة العالمية في مجال السلامة الصحية.

 

ومن جهة أخرى، تطرق المجلس إلى أهم منجزات المعهد خلال سنة 2018 والتي تتلخص فيما يلي:

  • استفادة حوالي 90 ألف مواطنة ومواطن من خدمات الطب الوقائي وطب السفر، بما فيها التلقيح والنصح والإرشاد الطبي للوقاية من الأمراض المعدية، حيث يتوفر المعهد على مركز مرجعي للقاح ضد داء السعار، ومركز مرجعي للتلقيحات الدولية، معتمد من طرف منظمة الصحة العالمية.
  • إجراء ما يزيد عن 55 ألف تحليلة طبية بيولوجية، بما فيها التحاليل المتخصصة المتعلقة بالتوافق النسيجي والبيولوجيا الجزيئية وعلم الوراثة الطبية،
  • حصول مختبر مراقبة السلامة الغذائية على شهادة الجودة إيزو NM ISO/CEI 17025 :2005 للسنة الثانية على التوالي،
  • نشر نتائج ما يزيد عن 50 مشروع بحث علمي في مجال الصحة العامة، مما مكن المعهد من احتلال مراكز متقدمة على المستوى الوطني في مجال البحث العلمي الطبي،
  • استقبال وتأطير حوالي 500 متدرب وطالب بمختلف أسلاك التعليم العالي من دكتوراه، وماستر وإجازة،
  • تزويد المؤسسات الصحية بما يقارب مليون جرعة من الأمصال واللقاحات التي يشرف المعهد على توزيعها،
  • المصادقة على حسابات المعهد من طرف المدقق الخارجي.

 

هذا، وقد تدارس المجلس الإداري المخطط الاستراتيجي للمعهد للفترة 2019-2023 والذي يضم ثلاث ركائز و23 هدفا و100 إجراء استراتيجي. ويرمي هذا المخطط الى تطوير نجاعة المعهد وتعزيز مكانته كمؤسسة وطنية مرجعية في مجال الصحة العامة.   

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قرأت لكم : الرق الإختياري

بقلم أبو أيوب        الرق الإختياري أو العبودية الإختيارية كما جاءت كعنوان لكتاب ...