المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بسيدي بنور يرفض طلب الفرع المحلي للجمعية المغربية للتنمية الفلاحية بجماعة العامرية من أجل استغلال قاعة المركز الإجتماعي بذات الجماعة

    خلف قرار المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بسيدي بنور القاضي برفض طلب الفرع المحلي للجمعية المغربية للتنمية الفلاحية بجماعة العامرية من اجل استغلال قاعة المركز الاجتماعي بجماعة العامرية لاحتضان لقاء دراسي حول موضوع “الدعم العمومي المقدم للفلاح الصغير في إطار الدعامة الثانية لمخطط المغرب الأخضر”، الذي كان مقررا مساء يوم الجمعة 12 يوليوز 2019.
    وجاء مبرر المندوب الإقليمي خارجا عن كل السياقات الرسمية التي تتبناها المؤسسات الرسمية في البلاد، وكذلك الأهداف الاستراتيجية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي يرعاها ملك البلاد، والتي تجعل من مواجهة الهشاشة ومحاربة الفقر بالعالم القروي من أولوياتها المركزية، حيث ارجع المندوب رفضه إلى عدم اختصاص التعاون الوطني بالقطاع الفلاحي، والحالة أن اللقاء الدراسي هو تاطيري وتحسيسيي حول المستجدات الخاصة بانواع الدعم الفلاحي و مضامين آلية الري بالتنقيط ضمن البرنامج الوطني لاقتصاد الماء، مما يجعل من اللقاء الذي سينظم تحت إشراف مصالح المديرية الجهوية للفلاحة، فرصة حقيقية لتحسيس وتكوين الفلاحين الصغار في الطرق الحديثة المعتمدة في القطاع، علما ان التكوين وتقوية قدرات الجمعيات يدخل في صلب الاختصاصات الحديثة لمؤسسة التعاون الوطني إلى جانب الرعاية الاجتماعية. 
    وعلم الموقع أن تعبئة قوية تتم في هذه اللحظة داخل كل هياكل وفروع الجمعية المغربية للتنمية الفلاحية بجهة الدار البيضاء سطات من أجل الرد على القرار، حيث كشف مصدر من داخل الجمعية عن وجود شبهة سياسية وراء القرار، مما يدخل مؤسسة التعاون الوطني بسيدي بنور ضمن دائرة خدمة النفود السياسي بالإقليم وبمنطقة العامرية على وجه الخصوص.

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سلسلة احتفالية برشيد (الحلقة الثانية)

مدخل :     المسرح : شكل من أشكال الفنون يؤدى أمام المشاهدين، يشمل كل ...