المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بسيدي بنور يلعب بالنار

أصدر مكتبا الجمعيتين بلاغا بتاريخ 09 دجنبر 2018  تطرقا فيه إلى تمادي المندوب الإقليمي للتعاون الوطني واستخفافه بجمعيات المجتمع المدني بالعونات في سابقة من نوعها بالإقليم ، ولم يكتف بسب وشتم عضوة بمكتب إحدى جمعيتنا بل أصبح ينصب نفسه مفتشا خارقا فوق القانون ، حيث أقدم يوم الأربعاء وفي جنح الليل الى استعمال الابتزاز ضد أبنائنا قاطني دار الطالب العونات حيث وقعوا عريضة لتبرئة زميله والذي تم ضبطه بالحجة والدليل يحرض تلامذتنا، إن فعل هذا المسؤول الذي يضغط على فلذات أكبادنا دون حضور أولياء أمورهم أو ممثلهم القانوني يعتبر خرقا للقانون وجنونا، حيث كان عليه تجنب هذه الأساليب البائدة والتواصل مع التلاميذ بحضور آبائهم لا الانفراد بهم في مكتب المدير الموقوف وتوقيعهم أوراقا يجهل مضمونها ونظرا لتمادي هذا الأخير في زعزعة  الاستقرار  النفسي والسيكولوجي للتلاميذ النزلاء ، ولأنه لا يعرف الزيارات الليلية إلا لنسج مؤامرات جديدة فان مكتبي الجمعيتين يعلنان للرأي الوطني والمحلي مايلي:
 استنكارهما الشديد للأساليب الإبتزازية التي يعتمدها هذا المسؤول للضغط على فلذات أكبادنا قاطني دار الطالب، لحماية صديقه وأمين سره المدير الموقوف؛
رفضهما جملة وتفصيلا كل توقيع صادر من التلاميذ القاصرين تحت التهديد والتجويع والتخويف والإرهاب النفسي ؛
– اعتبارهما زيارة هذا المسؤول إلى دار الطالب رفقة المدير السابق تهديدا حقيقيا لنفسية التلميذ وخصوصا وأنه مقبل على اجتياز الفروض .
– دعوة هذا المسؤول  إلى الاهتمام بالنزلاء وذلك بتوفير أساتذة للدعم التربوي من الإعدادية والثانوية وتوفير جو تربوي وصحي من مرقد ومأكل في المستوى المطلوب وليس إلى نصب الفخاخ والتشويش على النزلاء. فهل ننتظر نتائج دراسية مرضية أم ننتظر نصب الفخاخ ….؟
– مراسلة جميع الجهات المسؤولة حول هذه الخروقات ، ودعوة الجمعيات الحقوقية بالمغرب للتدخل عاجلا قصد توقيف هذه المهزلة التي حلت بدار الطالب بأربعاء العونات, ولتقصي الحقائق حول دور هذه المؤسسة ولمعرفة نتائجها ومردوديتها وأهدافها ، وخصوصا بعد استعمال التلاميذ كدروع بشرية لتمرير أهداف ما؟

عن هيئة التحرير

2 تعليقان

  1. جلالي الحمداوي بن علي

    مؤسسات دور الطالب والطالبة تم تأسيسها من طرف أناس عقلاء يعرفون ما يقومون به وما تنتظره منهم هذه الشريحة وما تأثيرهم في حقل الشغل من أجل الرقي ببلدهم والنهوض بوضعها الاجتماعي .ان دار الطالب والطالبة لعبوا دورا موازيا للحد من الفوارق الاجتماعية فإذا اليوم نطل على هذا المقال فيه أناس تهدم ما تم بناؤه لسنين من طرف أصحاب الضمائر الحية والتي اخرجت هذه المؤسسات بمنطقة قروية الأستفاذة من خدماتها . فأصبحنا اليوم نلاحظ أن هناك مسؤولون لا يقدرون المسؤولية الملقاة على عاتقهم في خلق نوع من تكوين لولبيات تسيطر على الوضع لقضاء مأرب ضدا على القانون وضدا لتكريس التحكم والهيمنةودكتاتورية المتوحشة فإننا نناشدكم من خلال هذا المنبر ان تتأملوا في افعالكم التي نقول اننا غير راضين بها وعنها رغم تشبتكم بها وان تصحو ضمائركم وجشعكم إنكم انطلقتم من نفس الوضع الذي يمرون منه هؤلاء الأطفال وان صح التعبير نقول انطلقتم من الفقر ولا انسانية فيكم اصبحتم لا تجدون الا التضليل والشؤم وسوء التسيير اتقوا الله في اطفالنا وان لم تستحيوا فافعلوا ما شئتم .الزين يحسم على زينا والخايب غير لهداه الله
    اتقوا الله واعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون .
    صدق الله العظيم

  2. كل ما يتداول صحيح وبشهادة الجميع وخصوصا سكان العونات . يجب بعث لجنة لتقصي الحقائق من طرف الأمن الوطني الخاص لمثل هذه الأعمال حتى يتم الضرب على أيدي كل من تبث في حقه هذه الأفعال والتي لا ترقى بالبلد إلى الأحسن كما نريد الضرب على يد كل من تطاول على اختصاصاته اننا مدعوون كمجتمع التصدي لمثل هذه المناقب المشينة التي لا تعبر الا على تخلف من يقومون بها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

من أفتى للحكم لمسلك بتقرير الضرب و الجرح؟

 من افتى للحكم عبد العزيز المسلك  تقديم تقرير عبارة عن شكوى في شان تعرضه الى ...