النادي الصحي والبيئي التابع لثانوية دكالة التأهيلية بأربعاء العونات ، ينظم نشاطا تربويا وتحسيسيا حول داء فقدان المناعة المكتبسة

نظم النادي الصحي والبيئي التابع لثانوية دكالة التأهيلية بأربعاء العونات ، نشاطا تربويا وتحسيسيا حول داء فقدان المناعة المكتبسة، وذلك يومه السبت 5 يناير 2019 ابتداء من الساعة الثالثة والنصف بعد الزوال. استهل النشاط بعد وقوف الحاضرين تحية للنشيد الوطني بآيات بينات من الذكر الحكيم. بعدها قدم السيد مدير المؤسسة الأستاذ القرطوبي المصطفى كلمته والتي عبر فيها عن تنوع أنشطة المؤسسة بين ماهو ثقافي وحقوقي وما يتعلق باللغات الأجنبية وبين ماهو بيئي وصحي .كما شكر المؤطرين والمشرفين ومنسقي جميع الأندية بالمؤسسة والطاقم الإداري والتربوي الذي يسهم في نجاح أنشطتها وكذا الاستاذة الحاضرين وجمعية الآباء والتلاميذ كما نوه بانضباط التلاميذ والتلميذات وحسن سلوكهم ،مشيدا بالمكتب المسير للنادي والذي اغنى بأعضائه الجدد المشهد التربوي للمؤسسة. تناول الكلمة بعد ذلك منسق النادي الاستاذ يوسف جعفري شكر فيها الإدارة التربوية على دعمها بتوفيرجميع الوسائل المساعدة لإنجاح هذا النشاط ،وكذا جميع الاساتذة المؤطرين ومنسقي الأندية والتلاميذ المنخرطين والمشاركين في تنشيط النادي، كما تطرق فيها الى موضوع النشاط وهو اليوم العالمي للسيدا وهي المناسبة السنوية التي تصادف كل فاتح دجنبر من كل سنة وجاء نتيجة قرار من منظمة الصحة العالمية، حيث شددت الجمعية العامة للأمم المتحدة على أهمية إحياء هذه المناسبة وذلك في قرارها 15/34 بهدف التوعية  بمخاطر مرض الإيدز، هذا الفيروس الذي ينتقل عن طريق استعمال أدوات حادة ملوثة أو ممارسة جنسية دون اتخاذ طرق وقاية مناسبة أو عبر استعمال معدات وأدوات طبية ملوثة. وكذلك طرق التعامل السليم والصحيح مع المصابين بالمرض أو الحاملين للفيروس الناقل له وتعرض المصابين للاضطهاد والتمييز . هكذا ويعتبر مرض السيدا من الأمراض الخطيرة، كما أن معدلات الإصابة به لا تزال مرتفعة خاصة في دول العالم النامي. قدم بعد ذلك ممثل المجلس العلمي وخطيب الجمعة الحاج قمري مداخلته الدينية والتربوية القيمة والتي تناول فيها العفة في الاسلام ودورها في حماية المسلم من الامراض الخطيرة كالسيدا ثم ختم مداخلته بدعوة جميع التلاميذ بضرورة التمسك بالدين واتباع أوامره واجتناب نواهيه كالزنى وارتكاب الفواحش.
تناول الكلمة بعد ذلك نائب رئيس جمعية الآباء الأستاذ رشيد الكحلاوي والذي تناول فيها أهمية الأخلاق ودورها في العفة كما أشاد بمجهودات الإدارة والأطر التربوية من أجل تنشيط الحياة المدرسية .
 كما ضم الحفل فقرات تحسيسية وتوعوية من لوحات فنية مسرحية وأناشيد تربوية عروض علمية متنوعة تعرف بخطورة المرض وطرق الوقاية منه و التي لاقت استحسان  المتعلمين . واختتم النشاط على الساعة السادسة مساء بحفل شاي قدم للحاضرين. تميز هذا اللقاء بحضور السيد رئيس جماعة بني تسريس كضيف شرف والذي دأب على تشريفه للمؤسسة بحضوره ومساهمته القيمة وكذا أعضاء جمعية الآباء وأساتذة المؤسسة وتلامذتها.ختاما ينوه مدير المؤسسة بالمجهودات الجبارة التي يقوم بها اساتذة الثانوية عموما ومنشطي الأندية ومؤطريها خصوصا من أجل تنشيط الحياة المدرسية وخلق فضاء تربوي ينفتح على المحيط ويرقى بالمتعلم ويصقل مواهبه ويساهم في بناء وتوعية المجتمع كما يشيد بحضور ودعم جمعية الآباء للأنشطة وتفاعلها وانسجامها الإيجابي والجيد مع الإدارة ومقترحاتها، ويفتخر بسلوك التلاميذ الجيد وانخراطهم في تفعيل وتنشيط الحياة المدرسية والتي اصبحت مفعمة بالحياة ومتفتحة على محيطها .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عاجل إنقلاب حافلة لنقل المسافرين بالطريق السيار على مشارف مدينة الجديدة

إنقلبت قبل قليل حافلة لنقل المسافرين تربط بين اليوسفية و الدار البيضاء بعدما زاغت عن ...