النهج الديمقراطي يثمن مبادرة تأسيس جبهة اجتماعية

    النهج الديمقراطي بقي وفيا لخطه الإيديولوجي والنضالي وتبنيه لخياره الاشتراكي، في أفق  التغيير الوطني الديمقراطي الشعبي. وأثناء اجتماع اللجنة الوطنية للنهج الديمقراطي ثمنت مبادرة تأسيس جبهة اجتماعية، ودعت من خلال بيان لها تتوفر الجديدة نيوز على نسخة منه  إلى الوحدة النضالية،  لإسقاط مشروع قانون الإضراب الرجعي والتراجعي.وركزت على ”دعم الثورتين السودانية والجزائرية”، وقد عقدت لقاءها تحت شعار “كل الجهود لإنجاح تأسيس حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين”وجاء في البيان : بعد نقاش مختلف نقط جدول الأعمال الذي تناول أهم تطورات الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في المغرب وتقييما شاملا لعملية تفعيل الخطة من أجل توفير شروط الإعلان عن تأسيس حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، فإن اللجنة الوطنية تعلن ما يلي :
1- تعبر عن اعتزازها بنجاح مؤتمري القطاع الشبيبي والقطاع النسائي رغم القمع والحصار؛
2- تثمن التجاوب مع مبادرة النهج الديمقراطي للإعلان عن تأسيس حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين وتدعو إلى المزيد من الانخراط في نقلها إلى حيز الملموس،
3- تحمل الدولة والكتلة الطبقية السائدة مسؤولية ما آلت إليه أوضاع الجماهير الشعبية من ترد كارثي، وتدين الهجوم الشرس على الحقوق والمكتسبات الاجتماعية والخدمات العمومية استجابة للرأسمالية المتوحشة والنزوع الجارف نحو الخوصصة؛ وتثمن نضالات حركة المعطلين وجميع فئات الشباب من اجل الحق في الشغل الكريم وتعبر عن ادنتها للقمع والتضييق الذي تتعرض له حركات المعطلين واحجاجاتهم المشروعة.
4- تستنكر مناورات الدولة المخزنية من أجل تمرير مشروعها التكبيلي لحق الإضراب، وتدعو الحركة النقابية إلى مزيد من الوحدة النضالية لإسقاط هذا المشروع الرجعي والتراجعي ولمواجهة مخططات المخزن لضرب مكتسبات وحقوق الطبقة العاملة؛
5- تعبر عن تضامنها مع كل الحراكات والاحتجاجات الشعبية والنضالات العمالية وتندد بالمقاربة القمعية تجاه ممارسة الجماهير الشعبية لحقها في الاحتجاج وتؤكد على ضرورة التجاوب مع مطالبها العادلة وبوقف المتابعات في حق مناضلي هذه الحراكات (أوطاط الحاج نموذجا) وبإطلاق سراح معتقليها وكل المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي وتدين التعامل الانتقامي معهم (معتقلو حراك الريف نموذجا). ولا يفوت اللجنة الوطنية مرة أخرى تهنئة المعتقلين الذين تم إطلاق سراحهم والذي تم انتزاعه بفضل النضال الوحدوي.
6- تساند احتجاجات ضد العطش وتستنكر تمادي الدولة منذ السنوات الماضية في تجاهل واجبها في تغطية الخصاص في الماء الذي تعاني منه بعض المناطق؛ تحيي عاليا احتجاجات الفلاحين دفاعا عن الأرض ومن أجل توفير البنيات التحتية وغيرها من الاحتجاجات لضمان حد أدنى من الخدمات العمومية ومنها الخدمات الصحية في عدد من المناطق حيث عدد من السكان ومنهم أطفال يموتون بسبب لسعات العقارب وغيره (زاكورة على سبيل المثال) كما تعبر عن تضامنها مع نضالات الأساتذة المتعاقدين وموظفي قطاع الصحة وطلبة كليات الطب والصيدلة دفاعا عن الصحة العمومية والتعليم العمومي ورفضا لتغول القطاع الخاص؛
7- تعبر عن رفضها لتقرير مندوبية حقوق الانسان والذي يبرر المقاربة الامنية تجاه مناضلي حراك الريف وفي نفس الان تعبر عن شجبها للتضييق والمنع الذي تتعرض له انشطة النهج الديمقراطي في الفضاء العام وتعبر عن ادانتها للمتابعات القمعية لمناضلات ومناضلي النهج الديمقراطي وباقي القوى والمناضلين بخافية اسكاتهم او ترهيبهم.
8- تثمن مبادرة تأسيس جبهة اجتماعية وتدعو إلى مواصلة الحوار العمومي في أفق تأسيس جبهة ميدانية لمواجهة طغيان المخزن.
9- تحيي الموجة الجديدة من السيرورات الثورية في السودان والجزائر، وتدين مناورات العسكر من أجل إجهاض الثورة والاحتفاظ بالسلطة؛
10- تدين سياسة الحصار والتجويع والحروب التي تشنها الامبريالية وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية على الشعوب، وتدعو إلى تأسيس جبهة عالمية لمواجهة الغطرسة الامبريالية؛
11- تندد يما يسمى “صفقة القرن” وبورشة الخيانة والعار بالمنامة والتي تدخل ضمن محاولات الإمبريالية الأمريكية والصهيونية والرجعية العربية لتركيع الشعب الفلسطيني وضرب حقه في بناء دولته وعاصمتها القدس وحق العودة، وتدعو إلى مواجهة كل أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني.

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الطرمونية المرشح الوحيد لمنصب الكتابة العامة للشبيبة الاستقلالية

    يبدو أن مؤتمر الشبيبة الإستقلالية انتهى قبل موعد انعقاده بتفرد الشاب عثمان الطرمونية ...