اولاد وبنات الجديدة يواصلون اعتصامهم بسبب عدم إخراج مشروع المقبرة للوجود و العبصودي يوضح

بعد الإجتماع الذي كان بين رئيس المجلس الجماعي بالجديدة و باشا المدينة و كذا اولاد و بنات الجديدة المعتصمين أمام مقر بلدية “جماعة” الجديدة بسبب عدم إخراج مشروع مقبرة، بتراب المدينة وفق تصميم التهيئة الذي سينتهي شهر أبريل المقبل، إلى الوجود و الذي تعهد خلاله رئيس المجلس بمباشرة الإجراءات ابتداء من تاريخ يوم أمس الثلاثاء دون أن يتم ذلك، واصل المعتصمون من اولاد و بنات الجديدة اعتصامهم هذا متوعدين بالتصعيد .

و كقراءة لإشكالية المقبرة هاته يتضح جليا أنه تمت المصادقة على النقطة المتعلقة بنزع ملكية العقارات لإحداث المقبرة خلال إحدى دورات المجلس الحالي دون أن تكون لدى المجلس الإعتمادات المالية التي سيتم بها تعويض أصحاب العقارات المعنية مما يعتبر ضحكا على ذقون الجديديين و تلاعبا بمشاعرهم . و في هذا الصدد و تأكيدا لما قلت سابقا فقد أكد الموظف بجماعة الجديدة و العارف بخبايا الجماعة “المصطفى العبصودي” من خلال تغريدة بحسابه على الفايسبوك أن المقرر فعلا اتخد قبل إيجاد السيولة المالية و هذا نص التغريدة :
“بعد مقرر المجلس الجماعي القاضي بنزع العقارات لاحداث مقبرة، وبعداتخاذ الاجراءات القانونية والادارية، وتحديد ثمن التعويض، واعداد مشروع المرسوم، فالتساؤل الذي يطرح نفسه هو هل الجماعة تتوفر على الاعتمادات المالية لتعويض المواطنين الذين ستشمل عقاراتهم عملية نزع الملكية؟ فحينما تقوم الجماعة بجميع الاجراءات المنصوص عليها في قانون نزع الملكية من اجل المنفعة العامة لا يمكن ان ترسل الملف الخاص بهاته العملية العقارية الى وزارة الداخلية الا بعد ارفاقه بمذكرة تمويلية موقعة من طرف رئيس الجماعة والخازن الاقليمي بشهدان فيها بتوفر الاعتمادات المالية لتعويض الملاكين الذين ستنزع منهم عقاراتهم، وبدون هاته المذكرة التي تتضمن اسماء الملاكين، والمراجع العقارية للاراضي ومساحات العقارات موضوع نزع الملكية ومشتملاتها اضافة الى ثمن التعويض، ففي ظل انعدام الامكانيات المالية في الوقت لا اعتقد ان رئيس الجماعة سيرسل ملف هاته العملية العقارية الى وزارة الداخلية التي لايمكن ان تصادق عليه وتعد مشروع نزع الملكية دون توفر الجماعة على الاعتمادات الملكية.
فمن اجل اخراج هذا المشروع الى ارض الواقع ينبغي في نظري دق ابواب المؤسسات المنتخبة من مجلس اقليمي وجهوي اضافة الى بعض الوحدات الصناعية الكبرى والشركات العقارية كي تساهم ماليا في هذا العمل الاحساني في عهد العامل السابق لم تكن تردد في تمويل مهرجان جوهرة، فلماذا لا تساعد المجلس الجماعي للجديدة لاخراج المقبرة الى ارض الواقع؟ ثم الا يمكن خلق صندوق يخصص لجمع مساعدات وتبرعات المؤسسات المنتخبة والوحدات الصناعية والشركات العقارية والمحسنين، واكيد ان خلق هذا هذا الصندوق سيحقق النتائج المتوخاة منه لان التجارب اكدت انه حينما يتعلق الامر بعمل وطني او ديني او احساني فجميع المغاربة لا يترددون في القيام بالواجب.” (نهاية التغريدة) .

و حتى يتم خلق نوع من البلبلة و التفرقة بين الجديديين و خاصة بين ساكنة الدواوير و باقي الأحياء حاول نفس الموظف “المصطفى العبصودي”، من خلال تغريدة ثانية، إيصال فكرة أن مشروع المقبرة قد يتم تمويله على حساب تأهيل الدواوير  و هنا لا يمكننا أن نتكهن بما قد تقدم عليه ساكنة هذه الأخيرة . و هذا نص التغريدة الثانية :

“مجرد سؤال:
لو افترضنا ان جماعة الجديدة قامت بجميع الاجراءات التي تتطلبها عملية نزع العقارات لاحداث المقبرة بما فيها توفير الاعتمادات التي قد تفوق ثمانية ملايير سنتيم، هل ساكنة المجمعات السكنية الملحقة بالمدار الحضري للجديدة ستقبل بتخصيص هذا المبلغ لاحداث مقبرة عوض تسخيره لتاهيل هاته المجمعات التي عانت ولسنوات من كل اشكال الاقصاء الاجتماعي؟” (نهاية التغريدة) .

و في انتظار بلاغ رسمي صادر عن رئاسة المجلس الجماعي يبقى الباب مفتوحا على مصراعيه لجميع التأويلات و الإحتمالات …

عن eljadidanews

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لطيفة رأفت وعبد النبي العيدودي في مواجهة البيجيدي قضائيا

بتاريخ الأربعاء 13 نونبر، تقدمت الفنانة لطيفة رأفت و عبد النبي العيدودي رئيس جماعة الحوافات ...