السبت 25 مارس 2017 - 08:47إتصل بنا |
اية ايادي خفية وراء قضية الباعة المتجولين الجديدة ؟
اية ايادي خفية وراء قضية الباعة المتجولين الجديدة ؟

في إطار انفتاح الجديدة نيوز على الشباب الجديدي فقد قررت إدارتها فتح الباب أمام شباب المدينة للتعبير عن آرائهم و مواقفهم من خلال نشر مقالاتهم بعد انتقائها . وفيما يلي أول محاولة للشاب شعيب فضيلي :

ما زال الباعة المتجولون متقيدين بالمشروع المراد إنجاحه والمتمثل في إنشاء سوق تجاري بساحة أحفير و الذي من المقرر أن ينطلق في فاتح شهر رمضان المبارك وذلك ابتغاء مساعدتهم على العمل بكل أريحية و بنظام ،لكن الملاحظ أن الجهات المشرفة على المشروع فرضت على الباعة المتجولين الانتقال الى السوق المراد انشائه وفق شروط نظامية تمثلت في ماهو قانوني و ما مادي و ذلك بهدف اعطاء صورة جميلة للمدينة ؛

لكن رغم هذه المحاولات التي يقوم بها المسؤولون والتي ستصبح واقعا معاشا عما قريب فهي تعتبر مشكلا كبيرا بالنسبة للباعة المتجولين الذين صرحوا في أكثر من مناسبة على ان نية هاته الجهات لا قصد فيها سوى عرقلة مشاريعهم بالشروط التعجيزية التي فرضوها عليهم ( الدفعة الأولى 3000 درهم و الدفعات اليومية 20 درهما ) .

لكن هذه الشروط جعلتهم يحتجون مؤكدين على ان انتقالهم لهذا السوق سيكون عاملا اساسيا في نقص ارباحهم ورميهم بين أيادي قوية تلعب بهم كيفما شاءت عوض مساعدتهم على تحسين مردودهم . و ما زاد من غضبهم عدم أخذ رايهم في الأمر قبل اتخاد القرارات السالفة الذكر .

ففي واقع الأمر إن هاته الجهة المعنية اصرت على الإسراع في إخراج المشروع على أرض الواقع والعمل على انجاحه و أقصد ذلك النجاح الذاتي لها بعيدا عن النجاح الواقعي للباعة المتجولين في تطوير تجارتهم والزيادة في أرباحهم ، فهل يُعقل نقل سوق اكثر شعبية الى سوق أقل من ذلك بكثير ، و بالنسبة لي فهذا مجرد غباء من طرف تلك الفئة المعنية لقضاء مصالحها الخاصة التي تحاول ضرب عصفورين بحجرة واحدة دون أي جهد او عناء كما انني أستغرب للمكان الذي تم اختياره لهذا الغرض والذي هو المساحة المتواجدة بجانب سور الحي البرتغالي الذي يعتبر معلمة تاريخية بالمدينة ولا يمكن الاستغناء عنها أو الإساءة إليها لما تحققه من مداخيل سياحية...لا أظن أن هناك من يستغني على معلمة تاريخية ضخمة لتوفير مساحات بالمدينة كـ"البرانس" مثلا فأيهما أكثر حضورا في الحقل السياحي ، فلا بد أن هناك أيادي خفية وراء كل هاته القرارات المتخدة التي لا ربح منها للباعة المتجولين فهي مجرد محاولة سيعيشونها في تجارتهم والتي ستبوح لهم بكامل الخسارة في وضعهم الإجتماعي .

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات