باقية وتتمدد

بقلم علي علي

ظاهرة إضراب سائقي الطاكسيات الصغيرة بدأت تأخذ منحى تصاعديا, فلليوم الخامس على التوالي, لا زال السائقون المهنيون لأرباب سيارات النقل الحضري بالعاصمة العلمية, يخوضون إضرابهم بكل عزيمة و إصرار في سبيل تحقيق مطالبهم المشروعة, مطالب يكفلها الدستور  و كل الشرائع, يقابلها صمت مطبق للقيمين على المجال, فاسحين المجال أمام تواجد مختلف قوات الأمن و القوات المساعدة, التي تكتفي لحدود الساعة بالتتبع و الترصد و الترقب لما سوف تؤول إليه الأوضاع,  إذ عرفت المدينة شللا شبه تام على صعيد قطاع النقل و المواصلات, وسط تذمر و سخط عارمين لساكنة المدينة, لا سيما بالأحياء الهامشية على أطرافها, ينضاف لهذا الوضع, خوض أصحاب الدكاكين التجارية و البقالة و بائعي المواد الغدائية بالتقسيط إضرابا عاما, احتجاجا على أوضاعهم المزرية في ظل ارتفاع مختلف الضرائب …

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كعكعة المناصب العليا…الحقاوي تقصي الحركة الشعبية في مقابلة التعيين لمنصب مدير التعاون الوطني

قبيل ساعات من الإعلان المرتقب عن تعيين مدير للتعاون الوطني، بالمجلس الحكومي ليوم الخميس ،تعيش ...