بعد الاتفاق الثلاثي الذي تم قبل فاتح ماي بين الحكومة والمركزيات النقابية واتحاد العام لمقاولات المغرب العثماني لم يستطع إخفاء فرحه

بدت على العثماني بشائر الفرح لا سيما بعد الاتفاق الثلاثي الذي تم قبل فاتح ماي بين الحكومة و المركزيات النقابية و الإتحاد العام لمقاولات المغرب.
و أكد رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، أن “الاحتفال بفاتح ماي هذه السنة تم عموما بطعم إجتماعي إيجابي و بطعم تقديم مصلحة البلاد واستقرارها و أمنها بفضل الاتفاق الثلاثي الأطراف الذي وقع يوم 25 أبريل”.
و أضاف رئيس الحكومة، خلال افتتاحه مجلس الحكومة يوم الخميس المنصرم، أن “التوصل إلى الاتفاق ثلاثي الأطراف تم بمجهودات جميع الشركاء”، و خص بالذكر النقابات المركزية الأكثر تمثيلية و الاتحاد العام لمقاولات المغرب، إلى جانب القطاعات الحكومية، و في مقدمتها الداخلية و الإقتصاد و المالية و الشغل و الإدماج المهني و إصلاح الإدارة و الوظيفة العمومية .
و وصف رئيس الحكومة اتفاق 25 أبريل 2019 بالتاريخي، مشيراً إلى أنه الخامس من نوعه خلال عشرين سنة، الذي تم التوقيع عليه بعد سنة ونصف من الحوار و المفاوضات. و اعتبر أن الأطراف المعنية ” برهنت على إرادة قوية و نية سليمة، علما أن الحوار يتطلب وقتا، و إذا لم نتفق يمكن أن نستمر في الحوار إلى حين الإتفاق، و ليس في ذلك أي مشكل”.
رئيس الحكومة قال أيضا أن الإتفاق الثلاثي سيحسن دخل شرائح واسعة من المواطنين، في مقدمتهم 800 ألف موظف و دعم القدرة الشرائية و الرفع من الحد الأدنى للأجور و زيادة التعويضات العائلية و ضمان أوسع للحماية الإجتماعية، إلى جانب نتائج على مستوى الحريات النقابية و تحسين ظروف الشغل و غيرها من المقتضيات .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاطر الادارية للجامعة الحرة للتعليم بالجديدة تستنكر

                                 ...