بكل اختصار حزب الآلتراس المغربي رسائل عبر الملاعب …

بقلم سعيد الخاتيري

“في بلادي ظلموني” هي واحدة من الشعارات التي أبدعها فنانو الآلتراس و التي حطمت كل الأرقام القياسية من حيت عدد الأطفال و الشباب الدين يحفظونها عن ظهر قلب و يرددونها في كل التجمعات و في كل الأحياء .
و هذه الأغنية هي نفسها التي رفعها التلاميذ المحتجون أمام البرلمان و في باقي مناطق المغرب خلال مظاهرات الساعة المشؤومة التي أججت الغضب الشعبي.
هذه الأغنية التي وصلت للعالمية إلى أن أصبحت تتغنى بها الجماهير في بلدان عربية و أغاني أخرى للرجاء و الوداد و الجيش يحفظها جيل اليوم ذكورا و إناثا و هي إشارات تحتاج لوقفة تأمل للوقوف على الظاهرة و الإستماع لرسائل الشباب الرافضين للواقع المعاش كما جاء في أغنية “في بلادي ظلموني” و هي فقط نموذج حي لباقي الشعارات التي تعبر كلماتها عن استياء عارم تجاه السياسات العمومية الفاشلة و انتشار المخدرات وسط الشباب و تبدير المال العام و عدم إعطاء الشباب المغربي المكانة التي يستحقها في البرامج و المخططات و انتشار الفساد السياسي مما أفرز سلوكا مجتمعيا رافضا و الذي بدأت تظهر بوادره مع كل احتجاج و خير مثال على ذلك الاحتجاجات التلاميذية الأخيرة.
هذه الظاهرة ( حزب الآلتراس) تسكن كل حي مغربي منسي و كل قرية مهمشة و كل مدينة بئيسة و أصوات هؤلاء الشباب هي سهام موجهة للمسؤولين المغاربة أحزابا و مؤسسات لاستيعاب هذه الكلمات:
في بلادي ظلموني
لمن نشكي حالي
الشكوى للرب العالي
غير هو اللي داري
*****
في هاد لبلاد عايشين في غمامة
طالبين السلامة
انصرنا يامولانا
صرفوا علينا  فلوس كتامة
خلاونا كي اليتامى
نتحاسبوا في القيامة
*****
مواهب ضيعتوها
بالدوخة هرستوها
كي بغيتوا تشوفوها
فلوس لبلاد كاع كليتوها
للبراني اعطيتوها
جنيراسيون قمعتوها………
الألتراس المغربي ظهر في الملاعب الوطنية مع بداية الألفية الثالثة، أبانت خلالها الجماهير عن تنظيم محكم و إبداع كبير خلق الفرجة في المدرجات و جعل جماهير بعض الفرق كالرجاء و الوداد تتبوأ مكانة دولية و ترتيبا جد مشرف متقدمين على جماهير أندية عالمية. هذه المكانة لم تأت من فراغ بل على حساب تضحيات مادية و لوجستيكية هامة لجماهير تتنفس كرة القدم.
و لم تقتصر الآلتراس على البطولة الاحترافية فحسب بل تعدت لتشمل كل الفرق و كل المدن و المداشر عبر كل الأقسام و ندكر هنا للإستئناس بعض أسماء الآلتراس من البطولة الاحترافية المغربية:
– الرجاء الرياضي البيضاوي : غرين بويز / التراس ايغلز….
– الوداد الرياضي البيضاوي: التراس وينرز….
– الجيش الملكي : الترا عسكري / بلاك ارمي…..
– المغرب التطواني : ماطادورس/سيامبري بالوما / سيامبري بالوما….
– حسنية اكادير : التراس مازيغن…
– اتحاد طنجة : التراس هيركوليس
– الكوكب المراكشي : التراس كرايزي بويز
– االدفاع الحسني الجديدي : كاب صولاي / دوس كالاس ….
– اولمبيك اسفي : التراس شاركس…..
– مولودية وجدة : التراس سندباد / بريكاد…..
– يوسفية برشيد : التراس فايترز……
– نهضة بركان : التراس اورنج بويز …..
-النادي القنيطري : حلالة بويز …
إن موضوع الآلتراس بالمغرب أصبح ظاهرة مؤثرة تهم فئة حساسة و مؤثرة من المجتمع تتفاعل مع كل القضايا و تواكب كل جديد سياسي أو اجتماعي أو اقتصادي على الساحة الوطنية و الدولية مما يستدعي الإنصات العميق لهذه الرسائل السياسية أحيانا و المطلبية التي يرسلها أقوى حزب بالمغرب و هو حزب الآلتراس الذي يتخد من كرة القدم و مدرجات الملاعب متنفسا يفرغ فيه شبابنا إحباطاتهم الكثيرة أمام عجز الحكومات المتعاقبة على زرع بوادر الأمل في مغرب العهد الجديد مغرب لايعرف كيف يستثمر في شبابه .
هذا الحزب الكبير يحتاج للدرس و التحليل و الإحتواء فهو يكتسح الملايين من الشعب المغربي التواق للتغيير و لمستقبل أفضل يتسع لكل أبناءه، أمام فشل الأحزاب المغربية في استقطاب الشباب و تأطيرهم حيث يبقى حزب الآلتراس هو الحزب رقم واحد القادر مؤقتا على إسماع صوت من لاصوت لهم.
فهل وصلت رسائل الشعب عبر الملاعب؟

عن eljadidanews

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قاضي التحقيق بفاس يتابع حامي الدين “جنائيا” وقيادة حزب “المصباح” تناقش الأمر في اجتماع استثنائي

من المنتظر أن تعقد الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، اليوم الإثنين، اجتماعا استثنائيا للنظر في ...