بلاغ تحذيري لمواقع المملكة المغربية بشأن عدم نشر صور الملك والأسرة الملكية والتنسيقية الوطنية للصحافة والإعلام الرقمي تدعو للإلتزام بما ورد فيه

المملكة المغربية : تحذير بعدم نشر صور الملك أو أفراد الأسرة الملكية أو نقل أي خبر عن الأنشطة الملكية إلا بعد التأكد منها من الوكالات و المنابر الصحافية المعتمدة، تفاديا للصور الفوتوشوب و تفاديا لنشر الأخبار الكاذبة. (بلاغ للنشر )
مواقع المملكة المغربية
الرباط في 13 مارس 2018م.
سلام تام بوجود مولانا الإمام أدام الله عزه و نصره.
أيها الشعب المغربي العظيم، إعلم حفظك الله و رعاك أن هناك أعداء للمملكة، أعداء ينشرون صور مفبركة “فوتوشوب” للملك أو الأسرة الملكية، كما أن الأعداء ينشرون أخبار و بلاغات و بيانات كادبة لتضليل الرأي العام، و للإساءة للدولة و رموزها، و لهذا فقد سبق مرارا أن وجهنا بلاغ إلى الرأي العام الوطني طالبنا فيه بعدم نشر أية صورة للملك، أو أفراد العائلة الملكية، أو أي خبر عن الأنشطة الملكية إلا بعد التأكد من صحتها، ورغم ذلك هناك من يصرون عن نية أو عن قصد و يتعمدون ذلك، لهذا مرة أخرى نهيب بكافة أفراد الشعب المغربي العظيم أن لا يقوم بنشر أية صورة للملك محمد السادس نصره الله وأيده أو أفراد الأسرة الملكية أو نقل أي خبر عن الأنشطة الملكية إلا بعد التأكد من صحتها من وكالات الأنباء الرسمية، و وكالة المغرب العربي للأنباء أو الإذاعات الوطنية و القنوات الرسمية، لأن هناك أناس يسيئون عن غير قصد أو عن سوء نية للدولة و رموزها بمثل هذه الأفعال، كما نلتمس من رئيس النيابة العامة فتح تحقيقات موسعة تطال كل من يستغل الفضاء الأزرق و مواقع التواصل الإجتماعي لنشر ثقافة اليأس أو العنف أو الإرهاب أو الإساءة إلى الدولة و رموزها بأي شكل من الأشكال لأننا في دولة ذات سيادة و على الجميع إحترام القانون، كما على المواطن أن يكون يقظا و أن لا يثق أو يصدق إلا البلاغات و البيانات الصادرة عن الجهات الرسمية و من المواقع المعتمدة ، كما نهيب بكل أفراد الشعب المغربي العظيم أن يستفسر و يستعلم عندما تدعو الضرورة و المصلحة العامة للتأكد من أي واقعة أو أمر قد يكون يهم مصلحة الوطن أن يتصل بالجهات الرسمية من وزارة الداخلية و المصالح الخارجية التابعة لها من إستعلامات الشرطة و القيادات و العملات إذا كان داخل الوطن و كذلك من المصالح التابعة للسفارات و قنصليات المملكة إذا كان بديار المهجر ، هكذا نحمي أنفسنا و نحصن وطننا من كل من يريد أن ينشر الأكاذيب أو الفتنة لأننا في عالم أصبح مفتوح على حروب إعلامية مضللة…
فالأحزاب السياسية لها مواقعها الرسمية و الجهات الحكومية تذيع بلاغاتها و بياناتها على الإذاعات الوطنية الرسمية،حتى لا يثم تضليل الرأي العام الوطني بالأخبار و البلاغات و البيانات الكاذبة، لأن هناك أعداء أصبحوا يتحينون الفرص لنشر الأكاذيب و خلق البلبلة و الفوضى و الإعلان عن مسيرات أو وقفات أو تظاهرات لخلق جو من الإرتباك و الفوضى، كما أن هناك أعداء كثر يتربصون بأمن و إستقرار الوطن أصبحوا ينشرون فيديوهات بحقائق كاذبة و يستغلون أنصاف الحقائق و يزورون المعطيات لتضليل الرأي العام الوطني، و يحاولون زرع الفتنة بنشر أخبار و معلومات مغلوطة و كاذبة بوثائق مزورة و فيديوهات مفبركة و صور فوتوشوب و تدوينات على مواقع التواصل الإجتماعي من يوتوب و تويتر و فايسبوك… للإساءة إلى الدولة ورموزها و خلق جو من اليأس و الإحباط و التشكيك في الإصلاحات أو الترويج لأسطورة الثروات المهربة و إتهام رجال الدولة ورموزها بالفساد  ليسهل عليهم زرع الفتنة و تهديد أمن و إستقرار الوطن …
لكل هذا و حرصا على أمن وسلامة الوطن فإننا نهيب بكافة أفراد الشعب المغربي العظيم أن لا يثق إلا فيما يذاع على القنوات و الإذاعات الوطنية الوطنية و المواقع الرسمية و في وكالة المغرب العربي للأنباء حتى لا يثم تضليلكم.
و السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
مواقع المملكة المغربية
خديم الأعتاب الشريفة
إمضاء :
الشريف مولاي عبد الله بوسكروي.
قام بإعادة نشر مقال الشريف مولاي عبد الله بوسكروي ،الأستاذ محمد نواري و الأستاذ عزيز فطامي و الأستاذ محمد أمين علوي والأستاذ يوسف الإدريسي و الأستاذ أحمد فاضل والكاتب الصحفي محمد الزايدي و الشريف مولاي ابراهيم محنش و الأستاذ زهير شمالي الأستاذ عبد العالي لبريكي و الأستاذ عبد المجيد قبايلي و الأستاذ أحمد بقالي و الأستاذة فايزة الإدريسي علمي و الأخوات الفاضلات  فوزية الوكيلي و الشريفة إكرام ياسين و فاطمة نصفي و نور الهدى… و باقي الأخوات و الإخوة الكرام.
و بعد إصدار هذا البلاغ التنسيقية الوطنية للصحافة و الإعلام الرقمي تصدر البيان التالي :
بيان للرأي العام الرقمي
إن التنسيقة الوطنية للصحافة والإعلام الرقمي، والمواقع الإخبارية الإلكترونية المنضوية تحت لواءها، إذ تثمن كل ما جاء في بلاغ مواقع المملكة المغربية، الصادر يوم 13 مارس 2018 بالرباط. وتدعو المنابر الإعلامية وجميع مكونات الفضاء الاجتماعي الإلكتروني، من فايسبوك ويوتيب وتويتر والواتساب والأستغرام وغيرها من منصات التواصل الرقمي، بالالتزام بما تضمنه البلاغ من توصيات وتوجيهات وتحذيرات، حول نشر الأخبار والبلاغات والبيانات والصور والفيديوهات المتعلقة بالأسرة الملكية وسيادة الدولة ورموزها. والدعوة إلى اتخاذ الحرص الشديد والتأكد البين من صحتها، عبر المصادر الرسمية الموثوقة للدولة المغربية.
فإن التنسيقية في الآن ذاته، تشجب بقوة وتدين بشدة الفعل البائس والتضليل اليائس، للنيل من حرمة الأسرة الملكية وهيبة الدولة المغربية. بالاستغلال السلبي للتكنولوجيا الرقمية للاتصال والتواصل، وبث صور وفيديوهات مفبركة بمؤثرات الصوت والصورة والفوتوشوب، ونشر بلاغات وبيانات مزيفة وأخبار ومعلومات كاذبة. بهدف زعزعة الاستقرار الأمني والسياسي والاجتماعي، الذي تنعم به بلادنا تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
وللتصدي للمزاعم المفبركة ضد الأسرة الملكية الشريفة، وتحصين الشعب المغربي من كل الشائعات المكشوفة والأخبار المزيفة، فإن التنسيقية الوطنية للصحافة والإعلام الرقمي، تناشد كافة مواقع الصحافة الإلكترونية، باتخاذ الحيطة والحذر واليقظة المداومة من مصادر الأخبار والصور والفيديوهات، المتعلقة بشخص الملك وأسرته، والبلاغات والبيانات التي تسيء لرموز الدولة، وتهدد أمن الشعب المغربي. وعدم نشرها وترويجها على صفحات مختلف الوسائل الإعلامية، قبل التأكد من مصداقيتها ومطابقتها لمصادر الأخبار الوطنية الرسمية.
كما تلتمس التنسيقية من السلطة القضائية في شخص رئيس النيابة العامة، والأمن الوطني المختص في محاربة الجرائم الإلكترونية، بعدم التسامح مع مثل هذه الممارسات المفتعلة على الفضاء الافتراضي، وتشديد المراقبة عليها، وفتح تحقيقات موسعة، تشمل كافة أنشطة الفضاء الأزرق ومواقع التواصل الاجتماعي. المرتبطة عن قصد أو غير قصد، بالمساس بمقدسات الدولة ونظامها وسيادتها ورموزها، ونشر وتوريج ثقافة الطائفية والعنصرية، والإشادة بالإرهاب والتطرف، والتحريض على العنف والجريمة والشغب والعصيان المدني.
الدار البيضاء في 14 مارس 2018

عن eljadidanews

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حسي مسي

بقلم أبو أيوب “حسي مسي” كلمة متداولة على طول خريطة المغرب تتناقلها الأجيال أبا عن ...