الخميس 30 مارس 2017 - 06:41إتصل بنا |
بلاغ حزب الاستقلال يحرج عامل الإقليم و حزبي العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية
بلاغ حزب الاستقلال يحرج عامل الإقليم و حزبي العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية


بعد البلاغ الصادر عن مكتب فرع حزب الاستقلال بالجديدة و الذي جاء فيه :

فإذا كان هذا البلاغ الجريء قد خلف ارتياحا عميقا وسط المواطنين والمتتبعين للشأن المحلي لجرأته وشجاعته فمن جهة أخرى أثار تساؤلات حول سبب سكوت عامل إقليم الجديدة عن الاعتداء الصادر عن هذا النائب المفترض أن تطبق في حقه أحكام المادة 64 من القانون التنظيمي للجماعات.

لكن في المقابل فالرأي العام المحلي ينتظر بكل شغف كيف سيكون رد حزب العدالة والتنمية  و يتساءل الجميع هل سيساند فريق المصباح النائب المجمدة عضويته داخل أجهزة حزب الاستقلال رغم تجاوزه لاختصاصاته، أم أنه عكس ذلك سيستنكر ما صدر عنه دفاعا عن كرامة الموظفين الجماعيين؟

و هل سيقوم رفاق نبيل بنعبد الله المفترضين إن كان لهم تأثير داخل المجلس الجماعي بدورهم و ذلك بتوضيح موقفهم بكل شجاعة تجاه ما بات يعرف بفضيحة "النائب الذي أساء لأخلاقيات المرفق الجماعي".

و في انتظار أن تسقط الأقنعة عن رؤوس منتخبي العدالة والتنمية والكتاب، فالسؤال الذي يحير الجميع هو هل فعلا هناك جهة تحمي هذا النائب الذي لم يخجل حينما تهجم في موقع الكتروني على الموظفين بالجماعة بتوجيه اتهامات في حقهم ستدفع ببعض المنظمات النقابية إلى اتخاذ صيغ نضالية منها مراسلة وزير الداخلية و عامل الإقليم ورئيس جماعة الجديدة، ولا يستبعد وكما صرح بذلك مصدر نقابي للجديدة نيوز اللجوء إلى القضاء لطلب فتح تحقيق في اتهاماته التي يريد أن يغطي بها فضائحه وتجاوزته.

وبين هذا و ذاك فلم يخف بعض المتتبعين و العارفين بخبايا عمالة الجديدة أن هناك تدخلات من أجل استمالة عامل الإقليم و كسب عطفه ليتدخل "بخيط أبيض" أو إن لم يكن فعلى الأقل لغض البصر بخصوص تطبيق المادة 64 من القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات .

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات