بيان استنكاري لجمعيات المغرب بإيطاليا حول تمويل حكومي غير رسمي للقاء يسيء إلى القضية الوطنية بروما

بيان استنكاري لجمعيات المغرب بإيطاليا حول تمويل حكومي غير رسمي للقاء يسيء إلى القضية الوطنية بروما

السبت 17 نونبر 2018

 

تفاجأ الرأي العام وفعاليات المجتمع المدني بإيطاليا والمتتبعين في المغرب بالإصرار على تنظيم لقاء بئيس في روما يوم 17 نونبر 2018، بدعوى “الدفاع عن القضية الوطنية”، من طرف شخص مشبوه بمحاولات الاسترزاق. وأمام خطورة الأمر في الإنعكاس السلبي لهذ العمل المشين على القضية الأولى للمغاربة، نود، في إطار شبكة جمعيات الجالية المغربية بإيطاليا والجمعيات الصديقة، تنوير الجالية المغربية بإيطاليا والرأي العام والمؤسسات الوطنية بما يلي:

  1. لحاجة في نفس يعقوب تم تسطير عنوان مغري للقاء: “الندوة الدولية بمدينة بروما يومي 16 و17 نونبر 2018 بعنوان: القضية الوطنية ومشروع الحكم الذاتي بالأقاليم الجنوبية في إطار الجهوية الموسعة، وحقوق الإنسان بالمملكة المغربية وبمخيمات تندوف”. نسجل أن الندوة بعيدة كل البعد عن “الدولية” وأيضا عن “الوطنية”.

  2. تم تغيير برنامج الندوة في ظرف 12 ساعة قبل اللقاء بتغيير الشخصيات المدعوة للمشاركة، مثل الخبير المغربي في الشؤون الصحراوية الشرقاوي، المناضل يونس مجاهد، الأسرى المغاربة في مخيمات الجزائر، ممثلي الأحزاب السياسية والنقابات والجمعيات الحقوقية الإيطالية، وهذا يدل أن المعني بالأمر يفتقد إلى المصداقية.

  3. وفي المقابل تم تعويض هؤلاء الأطر المغربية الكبيرة باستدراج أشخاص من المغرب (فكاك من حزب التقدم والاشتراكية، مارية موكريم من موقع إليكتروني والعباسي، كاتب صحافي) الذين قد يتمتعون بالسياحة في إيطاليا لكن يبدو أنهم غير معروفين أصلا في ميدان التعريف بالقضية الوطنية والدفاع عنها بالخارج، إضافة إلى أنه هناك استغراب عارم لقبولهم دعوة المشاركة في مسرحية الاحتيال.

  4. تنظيم اللقاء في فندف يوجد في هوامش روما لا يمكن الوصول إليه بسهولة، وبالتالي فالمشاركة كانت كارثية بحضور 17 شخص فقط منهم ستة نساء مغربيات عجوزات و 3 أطفال وإيطالي واحد صديق أحد المغاربة، وهذا يدخل في إطار سوء التقدير واللامبالات.

  5. هناك أخبار متداولة على نطاق واسع حول تلقي الشخص المنظم تمويلا غير رسميا يقدر بحوالي 40 مليون سنتيم من طرف مسؤول حكومي سامي.

أمام هذا المنزلق الخطير لا يسعنا إلا:

  • استنكار التمويل الغير الرسمي اللامسؤول – تحت الطاولة – للمسؤول الحكومي السامي لهذا اللقاء الذي يشوه بالقضية الوطنية ويشجع الاسترزاق بها.

  • إدانة بشدة الاسترزاق بالقضية الوطنية وبقضايا الجالية عامة وجعلها مطية للوصول إلى أهداف خسيسة من طرف هذا الشخص.

  • مطالبة فتح تحقيق شفاف في هذا التمويل الغير الرسمي للمسؤول الحكومي (وزير).

وأخيرا نهيب بكافة الفعاليات الجمعوية والسياسية والنقابية المغربية بإيطاليا توخي اليقضة، وفضح جميع أساليب وأفعال هذا الشخص وغيره، في محاولات النصب المتواترة والاسترزاق، على حساب القضايا الوطنية والإنسانية والدينية للمغاربة في إيطاليا.

عاشت الجالية المغربية بإيطاليا حرة أبية والخزي والعار للمسترزقين والحتالة.

شبكة جمعيات الجالية المغربية بإيطاليا

جمعية حنا واحد الدولية للدفاع عن الوحدة الترابية والتنمية

المنتدى الإيطالي المغربي للعلاقات الثنائية

جمعية المستقبل

الفضاء المغربي الإيطالي للتضامن

جمعية الهلال

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجزائر بين المتوقع و المرتقب

 بقلم أبو أيوب      مرت حوالي ثلاثة أشهر على حراك الجزائر السلمي، و من ...