بيان النهج الديمقراطي بالجديدة كل الإدانة لسياسة القمع والتفقير المخزنية وكل التضامن مع النضالات والحراكات الشعبية

النهج الديمقراطي بالجديدة والنواحي

          الكتابة المحلية

 

بيان للرأي العام صادر عن الجمع العام المحلي

كل الإدانة لسياسة القمع والتفقير المخزنية  وكل التضامن مع النضالات والحراكات الشعبية

 

انعقد الجمع العام لفرع النهج الديمقراطي بالجديدة والنواحي في دورته العادية بتاريخ 04/02/2018 بمقر الفرع، وقد تدارس  الأوضاع العامة ببلادنا التي تتسم بتفاقم ازمة الرأسمالية التبعية ببلادنا على كافة المستويات ولجوء النظام المخزني كعادته إلى تصريفها على حساب الجماهير الشعبية، التي تعرف أوضاعها الاجتماعية والاقتصادية ترديا مستمرا، من خلال المزيد من الهجوم على مكتسباتها التاريخية  عبر نهج سياسة التقشف  وخوصصة الخدمات العمومية وتحرير الأسعار ورفع الدعم عن المواد الاساسية  وتعويم الدرهم وغيرها تنفيذا لإملاءات المؤسسات المالية الامبريالية (صندوق النقد الدولي والبنك العالمي).كما تتسم بالهجوم المخزني على الحريات العامة عبر سياسة قمع الحركات الاحتجاجية كما حدث في  الريف وزاكورة  وجرادة  واوطاط الحاج وغيرها واعتقال ومحاكمة نشطائها ومحاصرة القوى الديمقراطية المناضلة والصحافة المستقلة….

كما تدارس الجمع العام الأوضاع المتدهورة على المستوى المحلي والإقليمي والتي من بين مظاهرها على الخصوص:

*تفاقم مظاهر الفقر والبؤس الاجتماعي والبطالة  وسط فئات واسعة من السكان بسبب غياب سياسة تنموية حقيقية توفر لهم الشروط الاساسية للحياة الكريمة رغم الإمكانيات الطبيعية والاقتصادية الكبيرة  للمنطقة  مما يجعل الكثير من الناس يلجؤون الى الأنشطة الهامشية بالمدن والمراكز القروية أو يسقطون في دائرة  التسول  والتشرد وغيرها .كما أن العديد من سكان البوادي يضطرون الى الهجرة نحو المدن بسبب تردي الأوضاع المعيشية للفلاحين الفقراء وعدم استفادتهم الفعلية من الدعم العمومي الفلاحي الذي يذهب معظمه للفلاحين الكبار. وتعاني الطبقة العاملة من الطرد الفردي والجماعي ومن الاستغلال والهجوم  الرأسمالي على حقوقها ومكتسباتها والذي يتكرس مع عدم احترام أغلب المقاولات لقوانين الشغل على علاتها ومحاربتها لحق العمال  في العمل النقابي  وانتشار شركات الوساطة والمقاولة من الباطن الذي يعمق هشاشة الشغل وعدم استقراره .

*تردي الخدمات العمومية وخاصة على مستوى التعليم والصحة حيث يسجل ضعف البنيات والتجهيزات والأطر التعليمية والصحية مما يحرم فئات واسعة من السكان وخاصة في العالم القروي من حقوقهم الأساسية في التعليم والصحة إذ يعرف كل من إقليمي الجديدة وسيدي بنور نسبا مرتفعة في الأمية والهدر المدرسي وضعفا كبيرا في توفير الخدمات الصحية، ولعل الوضعية الكارثية للمستشفى الإقليمي بالجديدة لخير دليل على ذلك.

*التهميش الكبير للشباب حيث يعاني معظمهم  من البطالة والهشاشة في الشغل وخصوصا مع انتشار ظاهرة شركات الوساطة والعمل بالعقدة وضعف فرص الشغل، ومن ضعف البنيات الثقافية والرياضية  والترفيهية، فمثلا مدينة الجديدة التي يقدر عدد سكانها بحوالي 200 ألف نسمة  لا تتوفر سوى على ثلاثة دور شباب ولا تتوفر على مركب ثقافي وقاعات للسينما وملاعب القرب ومركب رياضي …كما أن معظم  طلبة جامعة شعيب الدكالي محرومون من السكن في الحي الجامعي بسبب ضعف قدرته الإيوائية  والمستفيدون  من السكن فيه يعانون من غياب المطعم ومن تردي ظروف الإقامة وتجبر الإدارة وقمع أي حركة احتجاجية طلابية  كما حدث في بداية الموسم الحالي حيث تم اعتقال ومحاكمة أربعة طلبة وصدور أحكام قاسية في حقهم .

* التدهور المستمر للأوضاع البيئية بسبب التلوث الصناعي والحضري وخاصة من طرف المركب الكيماوي بالجرف الأصفر والحي الصناعي بالجديدة ومعمل السكر بسيدي بنورو تدمير الغابة لإقامة مشاريع اقتصادية لا تعود على الساكنة بأي نفع،  في ظل غياب سياسة بيئية حقيقية تلزم المقاولات الصناعية باحترام المعايير الدنيا لحماية البيئة.

* ضعف وتقادم  التجهيزات الأساسية في معظم مدن ومراكز وبوادي إقليمي الجديدة وسيدي بنور من حيث الماء والكهرباء والطرق والمسالك وقنوات الصرف الصحي مما يعمق معاناة السكان وخاصة مع سقوط الأمطار التي كشفت عن ضعف وهشاشة البنيات التحتية وفضحت عدم اهتمام المسؤولين بمصالح المواطنين/ات.ويؤكد هذا الواقع فشل المجالس الجماعية المخزنية في توفير الخدمات الأساسية للمواطنين/ات وتحولها إلى أدوات لاختلاس المال العمومي والاغتناء غير المشروع وأوكار للزبونية والمحسوبية والرشوة  في غياب ربط المسؤولية بالمحاسبة.

إن الجمع العام للنهج الديمقراطي بالجديدة والنواحي إذ يسجل، بقلق بالغ، المعطيات أعلاه فانه:

عن eljadidanews

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ارتعاد الفرائص

بقلم أبو أيوب على إثر المقاطعة الشعبية الناجحة و المتصاعدة بكل المقاييس لبعض المنتوجات الدالة ...