بيان حول اللقاء البيداغوجي الوطني المنعقد بمراكش‎‎

بيان للراي العام الجامعي والوطني

 

بدعوة من المكتب المحلي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بكلية العلوم مكناس، انعقد يوم الاربعاء 07 نونبر 2018 بقاعة المحاضرات جمعا عاما لمواكبة النقاش والتوصيات المنبثقة عن اللقاء البيداغوجي الوطني المنعقد بمراكش يومي 2 و3 أكتوبر 2018 تحت شعار: “الإجازة رهان للتأهيل الأكاديمي والاندماج المهني”.

وفي غياب الإشراك القبلي والفعلي للأستاذ في مشروع الاصلاح وانفراد الوزارة الوصية بالمعالجة التقنية لمنظومة التعليم العالي ببلادنا دون ربطها بأي تقييم للإصلاحات السابقة، واستحضارا للتجارب السابقة الخاصة بالإصلاح البيداغوجي والتي باءت بالفشل، فإن الجمع العام:

1- يرفض المنهجية المعتمدة في لقاء مراكش التي اتسمت بعدم الإشراك القبلي والفعلي للأستاذ، والتي اختزلت عملية الإصلاح في التركيز علىسلك الإجازة، دون وضعها في إطار إصلاح شامل لمنظومة التعليم .

2- يفند ادعاء الوزارة بتبنيها المقاربة التشاركية في مشروعها، حيث ان النقابة الوطنية للتعليم العالي ما فتئت من خلال بياناتها المتعددة بالتنديد بانفرادها (الوزارة) في اتخاد القرارات المتعلقة بالإصلاح وتنصلها من “اتفاقات الشراكة”، حيث تمت مقاطعة الجولات التي برمجها كاتب الدولة خلال السنة الفارطة (أكتوبر ونونبر 2018) للتسويق ل”مشروع إصلاح تقني” معد سلفا.

3- يرفض أية مقايضة حول الإصلاح الشمولي لمنظومة التعليم ببلادنا مقابل المطالب العادلة والمشروعة للأساتذة.

4- يرفض المساس بهوية الكليات ذات الاستقطاب المفتوح ودورها في التأهيل الأكاديمي والبحث العلمي.

5- يؤكد التزام السيدات والسادة الأساتذة الباحثين على انخراطهم الكلي في أي اصلاح شمولي بديل حقيقي لمنظومة التعليم والتكوين شريطة الالتزام بالمنهجية التشاركية دون تسرع أو ارتجال من جميع الأطراف المعنية.

6- يدعو الهيئات الوطنية والجهوية للنقابة الوطنية للتعليم العالي لتحمل مسؤوليتها في هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها الجامعة المغربية.

واذ يؤكد على تشبث السيدات والسادة الأساتذة الباحثين بالنقابة الوطنية للتعليم العالي إطارا وحيدا وموحدا لجميع فئات أساتذة التعليم العالي، يهيب بالمزيد من التعبئة واليقظة والحذر استعدادا للدفاع وبكل الوسائل النضالية عن المطالب المشروعة للسيدات والسادة الأساتذة، وعن مستقبل الجامعة العمومية.

الاربعاء 07 نونبر 2018

عن الجمع العام

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجزائر بين المتوقع و المرتقب

 بقلم أبو أيوب      مرت حوالي ثلاثة أشهر على حراك الجزائر السلمي، و من ...