بيان لاهاي حول حرية الصحافة بالمغرب

بيان لاهاي حول حرية الصحافة بالمغرب
موقع من طرف 58 صحفي/ة هولندي ومغربي
“لا ديموقراطية بالمغرب من دون حرية الصحافة، والصحافة ليست جريمة” 
في اليوم العالمي لحرية الصحافة (3 ماي) لا نقف فقط لتخليد الأهمية القصوى لحرية الصحافة بل نقف أيضا عند الممارسات السلطوية والقمعية التي تهدد حرية الصحافة.
 المغرب يعرف نفسه كواجهة ديموقراطية أو كديموقراطية ” في طور النمو”، لكن من خلال تعامل الحكومة المغربية مع الصحافة والصحفيين فإننا لا نلاحظ أي طموح ديموقراطي.
ظل المغرب يتدلى لسنوات في أسفل جميع القوائم والمؤشرات الدولية في مجال حرية الصحافة والشفافية السياسية والاقتصادية. أيضا خلال سنة 2019 لم يتجاوز المغرب الدرجة الـ 135 (من اصل 180) في مؤشر حرية الصحافة الدولية.
إن الصحفيين المستقلين الذين سبق لهم أن أعدوا تقارير حول حراك  الريف ومن بينهم صحافيو Badil-info، حميد المهداوي، ربيع البلق والصحفيون المدنيون محمد الأصريحي، حسين الإدريسي وفؤاد السعيدي وعبد العالي حود، تم الحكم عليهم بعقوبة سجنية ما بين 3 و5 سنوات.
في السابق كان فقط المرتبطون بشكل مباشر والضالعون من الصحفيين هم الذين كانوا على علم بالحروب الصامتة التي كانت تشنها الحكومة المغربية ضد الصحافة الحرة والصحفيين الشجعان، لكن.حاليا تجد الحقائق طريقها إلى الجمهور بشكل تلقائي، وذلك بفضل الأخبار الصحفية الواسعة، من بينها المتعلقة بطرد الصحفيين الهولنديين مثلا.
في هذا السياق طالب اتحاد الصحفيين الهولنديين من وزير الخارجية الهولندي السيد بلوك، من خلال مراسلة، من اجل مساءلة نظيره المغربي حول طرد الصحفيين الهولنديين وحول مناخ العمل للصحفيين الاجانب بالمغرب على العموم. إنها مبادرة جديرة بالثناء تستحق الدعم والمتابعة.
من خلال توقيعي لهذا البيان:
أطالب من الحكومة المغربية السماح للصحفيين (الأجانب) من القيام بعملهم بكامل الحرية.
أبدي تضامني مع النضال الشجاع للصحفيين الناقدين ومع وسائل الإعلام المستقلة بالمغرب.
أدعو الحكومة المغربية لاطلاق سراح كافة معتقلي الرأي.
من أجل التوقيع: ارسل رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى:
أصحاب المبادرة:
مشروع الريف / مؤسسة بادس / لجنة مولاي محند /ريف أليرت / مؤسسة إزوران / مؤسسة نوميديا / جمعية سيمفوني.
عدد الموقعين هم:  58 صحفي (منهم بعض الكتاب) من صحفيين في جرائد ومجلات ومواقع إعلامية  معروفة (NRC, de Volkskrant  …..).
كما وقعه 6 برلمانيات وبرلمانيين من احزاب يسارية.

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

عديلي يبسط أسباب التصويت على القانون الإطار

    ما زالت تداعيات التصويت على القانون الإطار تعرف ردود أفعال متعددة .   ...