تارودانت : سلطة خليفة قائد، فوق سلطة عامل

    الاقليم … اللغز الذي حير ساكنة تارودانت منذ أحداث  العمالة بالإقليم و لم يتوصل أي أحد لحل شفرته و رمزه  لحد الآن … لغز تحوم حوله الطلاسم و السحر السوسي الأسود … يتزود السادة العمال، أثناء تعيينهم على إقليم تارودانت من طرف ملك البلاد، بعد اختيارهم  حسب ثقافتهم و فكرهم و تجربتهم في التسيير الإداري و الإجتماعي و الإقتصادي و في المجالات الأخرى، بالنصائح و التعليمات من جلالته للتقرب من المواطنات و المواطنين، و ما أن يصل هؤلاء العمال و ينصبوا رسميا للقيام بمهامهم و اختصاصاتهم  إلا و يبدو عليهم الجبن و الخوف و الإعتكاف بمكاتبهم المكيفة بالعمالة .. يوجهون و يسيرون من طرف أناس متواضعين جدا في رتبهم الوظيفية، لا تجربة لهم و لا تكوين … شغلهم الشاغل داخل مصالح و أقسام العمالة و المقاطعات الإدارية و الباشويات هو : البحث و الإتصال بالمشعودين صناع “الحروز” و التمائم، و رش أبواب و أركان بناية عمالة الإقليم و كرسي و مكتب السيد العامل، و إتقان طبخ مشروب الشاي المخدوم !!! و هو مشروب يجمد شاربه و يبنجه طول ما بقي على رأس الإقليم ..
    نستحضر في هذا الموضوع العامل السابق الذي لا زال يردد لأصدقائه و معارفه أنه قضى بإقليم تارودانت أكثر من عشر سنوات و هو مغيب عقليا لم يدر كيف كان يسير إقليما بدون شعور ؟؟؟؟.. و لم يتذكر أي شيء الا بعد انتقاله للإدارة المركزية .. و جاء بعده عامل آخر من آسفي، رتبوا له خيمة من شعر الماعز داخل ضيعة أحدهم و جاؤوا له بناقة حلوب يشرب من حليبها شغله اليومي استقبال الصحراويات ليسلم لهن أرقام البقع الأرضية و الإكراميات !!! و لم ترجع له الذاكرة إلا بعد تعيينه بالكوركاص حيث حكى أنه كان مغيبا … و جاء آخر من إقليم طاطا و جمع  لأولاده ما يكفي من المال، لتزويد شركتهم الخاصة بأكادير و دعمها بترسانة كبيرة من السيارات الفارهة  لعرضها للكراء … و بعده عين آخر و سقط في عشق صاحبة رياض معروف بمنطقة ” النوايل” التابعة لجماعة احمر لكلالشة، كما هو حال الذي جاء من بعده الذي سقط هو الآخر في حب أجنبية بحي سيدي العربي داخل مدينة تارودانت !!!  ثم عين شخص وسيم كان مغرورا بجماله يتقرب كثيرا من المواطنات أثناء الإستعراضات و  المناسبات الرسمية دون شعور إلى أن غادر إلى القنيطرة حيث كان يهوى لم و جمع مادة الزعفران و ربما لا زالت تربطه علاقة متينة بدائرة تاليوين … فرحت ساكنة الإقليم بتعيين عامل سوسي، كان أملها أن يقضي على المشعوذين و السحرة ذاخل مصالح و أقسام العمالة و فك لغز المشرفين على طمس و تجميد عقل المسؤول الأول على أكبر إقليم لألا تنجح المشاريع و يتم إقبارها في المهد و سرقة ميزانياتها واقتسامها … إبطال الشعودة و السحر يتوارتون السلطة بالإقليم .
    لقد تتلمذوا على يد أحدهم الذي أصبح من كبار أغنياء المغرب ،تسلق من الأسفل إلى الأعلى ، كان كاتبا صغيرا بقيادة تافنكولت قبل أن يتقاعد برتبة قائد ممتاز ..!!! كان حاكما يفوق حكمه عامل الإقليم، و قد عاصر أربعة عمال كمدير لدواوينهم …و استطاع أن يترك ورثته و تلاميذته و منهم من يسير الديوان و منهم  رجال السلطة و موظفون و خلفان و أعوان سلطة يساعدونه على التنقيب على ( الطلبة و الفقهاء الذين يحترفون الشعودة و السحر …) و من هؤلاء مدير الديوان الحالي و ابن أخته المسؤول عن المقاطعة الإدارية الرابعة بباشوية تارودانت .. هذا الأخير لا يعتبر  أي مسؤول في عمالة الإقليم رغم رتبته المتواضعة ( خليفة قائد …) غير مكون !!!.. اجتمع هذه الأيام بأعوان السلطة و هددهم تهديدا مباشرا ذاخل مكتبه ، و صمم على إعادة توزيعهم على القطاعات حسب المذاخل و الاتاوات و الرشاوي التي يحوزونها من البنائين المخالفين لقانون التعمير !!! ثم  عملية قطع أشجار الزيتون المثمرة بالساحات الخضراء التابعة لنفوذه الإداري !!! و قد حدر عون السلطة، المقدم الحضري المسؤول عن حي المعديات، بعد أن قام  بتوقيف صاحب ورش للبناء، و يتعلق الأمر بمسير حانة رياض الزيتون الذي قام بإنزال مواد البناء ببقعة ذاخل الغابة،  مصمما بناءها بدون تصميم أو ترخيص و بحماية من الخليفة … الذي يعتبره صديقا يلازمه بالرياض و خارجه … و نبه أعوان السلطة التابعين للدائرة الإدارية الثالثة أن يكفوا مؤقتا بالإتصال بالبنائين المخالفين للقانون ريثما تنهي السيدة القائدة نيابتها الإدارية عن خليفة القائد المسؤول الرسمي عن المقاطعة …. حتى لا تنكشف أمور الرشاوي و الأتوات !!!! و قد قام كذلك بتوريط شخص من عائلة المقدم الحضري الذي حذره من مغبة وقف ورش مسير الرياض المذكور !! ورطه بتحرير محضر التوقيف و التقديم أمام النيابة العامة، بتهمة عرقلة أشغال الصرف الصحي الذي يمر بمحادة بستانه الواقع بتجزئة ” بو اتحانوت “… و قد أحيل الملف للتحقيق و المعاينة بعين المكان بفضل تعليمات النيابة العامة، و أطلق سراح المتهم، فالمحاولة لا تعدو ان تكون انتقاما ضد المقدم الحضري المسكين الذي يقوم بواجبه داخل القطاع المخصص له …
    الطامة الكبرى تتعلق بالملف المدرج أمام  المحكمة الإدارية بأكادير بين السيد باشا تارودانت و شيخ حضري تم نقله بقرار تعسفي من المقاطعة الإدارية الرابعة إلى باشوية مدينة آيت يعزة البعيدة بحوالي 14 كلم .. بعد أن سجل الشيخ دعوته بواسطة دفاعه، السبب في هذا التهور الإداري أت من تصرفات الخليفة الذي لا يتحمل العمل مع الأتقياء من أعوان السلطة .. الدعوة تجري امام المحكمة و بمواكبة تهديدات المسؤولين بقسم الشؤون الداخلية بواسطة الهواتف لكي يتنازل الشيخ الحضري عن الدعوة .. و هو الأمر الذي جعل الضحية يفكر في تسجيل سلسلة من أشرطة الفيديو  لفضح ممارسات رئيس المقاطعة الإدارية الرابعة بتارودانت، الذي تخطى حدود القانون  و صار يهدد حياة الضحية إن هو قام بتسريب فضائحه و أسراره ، و هذا ما يؤكذه الشيخ الحضري و بأعلى صوته أمام العموم ( أن حياته في خطر ) محملا  المسؤولية لخليفة القائد، و لا زال يستغيت و يصرح أمام الملأ بالظلم الذي لحقه … هل يا ترى توجد سلطة فوق سلطة و جبروت (ت.ب) بإقليم  تارودانت ؟ الظاهرة تستدعي تدخل السيد وزير الداخلية، ما  دامت سلطة خليفة قائد (..) تفوق سلطة السيد العامل على إقليم تارودانت ..!!!!  “” إذا كنت في المغرب لا تستغرب “”./.
                                               يتبع …..

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إهانة الموتى بمطار محمد الخامس

بقلم رشيدة باب الزين     وصلت جثامين مواطنين، مغاربة توفوا بالخارج، على متن الطائرة ...