السبت 25 مارس 2017 - 04:53إتصل بنا |
تدهور الحالة الصحية للمريضة ضحية الخطأ الطبي للطبيب الظاهرة بالمستشفى الاقليمي بالجديدة
تدهور الحالة الصحية للمريضة ضحية الخطأ الطبي للطبيب الظاهرة بالمستشفى الاقليمي بالجديدة

بعد نشرنا للمقال المتعلق بالطبيب الذي سميناه ب"الطبيب الظاهرة" لم يتمكن هذا الأخير من تملك أعصابه ودخل المستشفى في حالة هستيرية بل وتوجه نحو المريضة التي ثقب معيها الغليظ وأخبرها بأننا سميناها في مقالنا بالإسم ويجب عليها أن ترفع دعوى قضائية ضدنا لكنه لم يضع في حسبانه أنه مقبل على قضية قد تضرب مساره المهني ككل في الصفر بعد ارتكابه لهذا الخطإ الطبيل قبيل تقاعده .

لكن في المقابل فقد توقعنا تحرك الجهات المسؤولة والمعنية بفتح تحقيق أو تحريك مسطرة ما أو حتى التظاهر بذلك لكن تخميننا لم يكن في محله بحيث ولا أحد دخل على الخط .

وفي نفس السياق فقد دخل الطبيب الظاهرة للمستشفى ليلة أمس الثلاثاء 29 دجنبر 2015 ظن معها الجميع أنه قرر المشاركة في المداومة التي سبق وأعفى نفسه من تأمينها لكن بعد مضي ساعة أو ساعتين علمنا أن حضوره كان اضطراريا بعد أن بلغ إلى علمه أن الحالة الصحية للسيدة بوعناني قد تدهورت بشكل خطير وهو ما أشرنا له في مقالنا السابق .بعد وصول الطبيب إلى الجناح الخاص بالإنعاش ، حيث كانت الطبيبة المشرفة على الجناح بعين المكان بل وظلت به إلى ما يقارب الساعة السادسة صباحا ، إلتحق به مباشرة بعد ذلك الطبيب بنعلوم حيث نقلت المريضة إلى غرفة العمليات (؟؟؟؟) وكذا الكشف بواسطة جهاز السكانير الذي ظلت الطبيبة المشرفة عليه هي الأخرى بالقسم الخاص بالكشف بالأشعة إلى غاية السادسة صباحا...

هنا لابد من توجيه عدة تساؤلات منها :

متى سيتدخل مدير المستشفى بفتح تحقيق حول ما وقع يوم الثلاثاء الماضي وما نتج عنه ؟

هل سيتدخل المكتب الوطني لهيئة الأطباء بحكم أن طبيبنا هو رئيس المكتب المحلي لهيئة الأطباء ؟

هل سيقوم الأطباء الذين علموا بارتكاب هذا الطبيب لخطإ طبي بالتبليغ عنه كون هذا يعتبر جريمة وعدم التبليغ عنها هو الآخر جريمة ؟

فهل ستتحرك الجهات المعنية للتحقيق في هذا الموضوع ؟

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات