تفاصيل اعتقال عصابة تسببت في هتك عرض فتاة قاصر من جماعة مولاي عبد الله

بتاريخ 09 شتنبر 2018 أقدم المركز المؤقت للدرك بمولاي عبد الله، التابع لمركز درك سيدي بوزيد، على إيقاف مجموعة من الأشخاص على خلفية هتك عرض قاصر مع استعمال العنف قبل أن يتم الكشف عن حقائق خطيرة و صادمة تذكرنا بالعصابات التي تتاجر في البشر . و هذه تفاصيل القصة كاملة :

و حسب مصادر الجديدة نيوز، فقد تعرفت فتاة في الخامسة عشر من عمرها، والدها متوفي تعيش رفقة والدتها و شقيقها بمركز جماعة مولاي عبد الله بإقليم الجديدة، على شاب عبر الواتساب ينحدر و يعيش بمدينة الدار البيضاء، و بعدما توطدت العلاقة بينهما تقدم رفقة والديه لخطبتها إلا أن والدتها عارضت ذلك بسبب كون الشاب كان عاطلا ليعود و والديه من حيث أتوا لكن العلاقة بين الشاب و القاصر ظلت مستمرة إلى أن قررت الفتاة الهرب من المنزل و اللحاق بعشيقها بمدينة الدار البيضاء و هناك مارست معه الجنس بشكل سطحي قبل أن يتصل بوالدتها و يخبرها بأنها تتواجد بمنزل عائلته طالبا منها الحضور لإرجاعها لمنزلها .

لم يمر على عودة الفتاة سوى عشرة أيام حتى غادرت المنزل من جديد على أمل الذهاب عند عشيقها من جديد، حيث استقلت سيارة أجرة من مركز مولاي عبد الله في اتجاه الجديدة . و في الطريق و أثناء تبادلها أطراف الحديث مع فتاة كانت بالقرب منها أخبرتها بما هي مقدمة على فعله إلا أن هذه الأخيرة اقترحت عليها مرافقتها عند إحدى الأسر بحي القلعة بالجديدة و الانتظار إلى الصباح و من ثمة يمكنها السفر بدون خطورة و هو ما قبلت به و فعلته الفتاة.

عند وصول الفتاتين طلبت الفتاة صاحبة الفكرة من الأسرة الإعتناء بالفتاة في انتظار أن تحضر والدتها لاستلامها . و قد كانت الأسرة التي استقبلت الفتاة تتكون من زوج و زوجة و سبعة أبناء حيث تعتبر الأم المعيلة الوحيدة للعائلة بامتهانها التسول بمدينة الدار البيضاء فيما زوجها عاطل عن العمل و مدمن .

ظلت الفتاة عند هذه الأسرة زهاء عشرين يوما قبل أن تضع الأم و زوجها و ابنهما البكر خطة بهدف استغلال الفتاة لتصبح مورد رزق جديد لهم، فكانت البداية بأن أقنعت الأم إبنها بافتضاض بكارتها و هو ما اقترحه الأب أيضا بهدف أن تحمل منه و بالتالي سيضربون عصفورين بحجرة واحدة الأول بأن تمتهن الفتاة بعد وضعها الذعارة فيما ستقوم صاحبة البيت باستغلال المولود في التسول بالدار البيضاء .

كانت الفتاة صاحبة الإقتراح الأول طيلة هذه الأيام تبحث عن والدة الفتاة “الضحية” بمركز مولاي عبد الله إلى أن تمكنت من العثور عليها و إخبارها بتواجد ابنتها رفقة عائلة بالحي السالف الذكر لتقوم الأم بمرافقتها قصد استلام ابنتها التي ظلت تبحث عنها طيلة فترة غيابها .

بعدما لم تتمكن الأم من اصطحاب ابنتها لجأت لمركز درك مولاي عبد الله و تقدمت بشكاية مباشرة قبل أن يربط قائد المركز الاتصال بالنيابة العامة التي كانت تعليماتها بفتح تحقيق في النازلة لتتوجه دورية إلى حي القلعة و ذلك بعدما رافقهم رجل أمن من الأمن الإقليمي بالجديدة و من ثمة تم اقتياد الجميع إلى المركز قصد البحث معهم حيث أنكر الجميع أن يكون قد مس أي مكروه الفتاة بل حتى هذه الأخيرة لم تفصح عما تعرضت له ليتم إخلاء سبيل الجميع فيما تم عرض الفتاة في اليوم الموالي على الطبيبة الشرعية بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة و التي أكدت لعناصر الدرك كونها تعرضت لافتضاض بكارتها .

بعد العودة إلى مركز الدرك بمولاي عبد الله و مواجهة الفتاة بتقرير الطبيبة انهارت هذه الأخيرة بالبكاء قبل أن تخبر المحققين بما تعرضت له طيلة الأيام التي قضت عند هذه العائلة بما في ذلك يوم أخدتها صاحبة البيت إلى الحمام و قيامها بتزيينها قبل أن يهتك عرضها ابنها ليتم بذلك إيقاف الزوجين و ابنهما و مواجهتهما بما أفشته الفتاة حيث اعترفوا بما اقترفوا في حق الفتاة قبل أن تقرر النيابة العامة وضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية و بعد 48 ساعة تم عرضهم أمام أنظار السيد الوكيل العام الذي قرر متابعة الزوج و الإبن في حالة اعتقال بأن أمر بإيذاعهم بالسجن المحلي سيدي موسى رهن الاعتقال الإحتياطي بينما توبعت الزوجة في حالة سراح مراعاة لوضعها الإجتماعي (6 أبناء) .

عن eljadidanews

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أزارو ينتقم للمغرب وخليف يتوعد الأهلي

تغنت صحيفة “المنتخب” المغربية بأداء وليد أزارو مهاجم الأهلي المصري في مباراته أمام الترجى التونسي، ...