تفاصيل جريمة قتل دوار التعاونية الفلاحية ببولعوان إقليم الجديدة

بتاريخ 02 أكتوبر 2018 شهد دوار التعاونية الإتفاقية، التابع لجماعة بولعوان قيادة خميس متوح إقليم الجديدة، حضورا استثنائيا لعناصر المركز القضائي للدرك الملكي مرفوقين بعناصر من مسرح الجريمة و فرقة التأنيس التابعين للقيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة و تحت الإشراف المباشر لقائد سرية الجديدة، و ذلك بناء على تعليمات من النيابة العامة للبحث بخصوص جريمة قتل مفترضة بعدما تم العثور على جثة جنس ذكر بأحد الخنادق بالدوار المذكور .

  • المعاينة :

من خلال المعاينة الأولى التي قام بها المحققون تبين أن الأمر يتعلق بالمسمى قيد حياته م . م من مواليد 1994 يتضح أنه تعرض لعدة ضربات على كافة أنحاء جسده من طرف شخص أو أشخاص كانت هويتهم في البداية مجهولة، الأمر الذي استدعى دخول المركز القضائي على الخط لمباشرة البحث بناء على تعليمات السيد الوكيل العام لدى استئنافية الجديدة .

  • مباشرة الأبحاث و تحديد هوية الجاني :

لم تمر سوى سويعات قليلة على وصول و مباشرة عناصر المركز القضائي البحث حتى تمكنوا من تحديد هوية الجاني الرئيسي الذي لم يكن سوى أحد ساكنة الدوار و المسمى ع . ز من مواليد 1994 فلاح أعزب .

  • وقائح الجريمة و الوصول إلى مرتكبها :

حسب مصدر عليم فقد أكد بعض المستجوبين من ساكنة الدوار أن الضحية كان من ذوي السوابق و لديه عدة مشاكل مع العديد منهم مصرحين بأن ثمة نزاع كان قد نشب بين خال الجاني و أحد أقرباء الضحية بسبب رغبة هذا الأخير في إفراغه من دكان كان يكتريه منه ليتدخل الجاني الذي كان أصلا يترقب الفرصة المواتية للنيل من الضحية على إثر الخلاف المستمر الذي كان بينهما . و للإشارة فقد سبق و تقدم الجاني بعدة شكايات في حق الضحية لدى مركز درك خميس متوح لتكون الواقعة بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير ليترصد للضحية و يعرضه لعدة ضربات بواسطة عصى حديدية كانت إحداها على رأسه معجلة بوفاته .

ذهب المحققون في البداية إلى البحث عمن تتوفر فيه الشروط المناسبة لارتكاب هكذا جريمة ليجدوا أن الجاني هو الأقرب لارتكابها و حتى يعملوا على استفزازه لمحوا لأقاربه بأن بحثهم كان حول الجاني الذي لم يجد بدا من التقدم أمامهم و الإعتراف بارتكابه هذه الجريمة .

و بعد اعترافه بقتل الضحية تم اقتياد الفاعل إلى مقر المركز القضائي بالجديدة قصد تعميق البحث معه فيما تم تسخير عناصر الوقاية المدنية للبحث عن أداة الجريمة التي قال الجاني أنه تخلص منها في ساقية عمقها 17 متر و عرضها 12 متر دون الحديث عن كولها و التيار مما حال دون العثور عليها بعد أزيد من أربع ساعات من الغطس و البحث …

  • استكمال البحث و التقديم :

بعد استكمال البحث و انقضاء المدة القانونية للحراسة النظرية تم تقديم الجاني أمام أنظار السيد الوكيل العام لدى استئنافية الجديدة الذي أحاله على أنظار قاضي التحقيق الذي وضعه رهن الإعتقال الإحتياطي بسجن سيدي موسى في انتظار إنهاء البحث التفصيلي .

عن eljadidanews

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اولاد وبنات الجديدة يواصلون اعتصامهم بسبب عدم إخراج مشروع المقبرة للوجود و العبصودي يوضح

بعد الإجتماع الذي كان بين رئيس المجلس الجماعي بالجديدة و باشا المدينة و كذا اولاد ...