الأربعاء 22 فبراير 2017 - 22:53إتصل بنا |
جديد قضية الفتاة ضحية التشرميل بدوار الغضبان جماعة مولاي عبد الله إقليم الجديدة
جديد قضية الفتاة ضحية التشرميل بدوار الغضبان جماعة مولاي عبد الله إقليم الجديدة

بتاريخ 14 دجنبر 2015 حوالي الساعة السابعة مساء تعرضت التلميذة نسيمة سعود لاعتداء همجي "تشرميل" بواسطة شفرة حلاقة على يد إحدى زميلاتها بالثانوية الاعدادية مولاي عبد الله والتي كانت مرفوقة بوالدتها أمام منزل عائلتها

وقد انتقل رجال الدرك إلى عين المكان حيث قاموا بالتحريات الأولية ليتوصلوا إلى الفاعلتين ويقوموا بايقافهما ووضعهما تحت الحراسة النظرية بناء على تعليمات النيابة العامة قبل تقديمهما أمام العدالة وبالضبط قاضي التحقيق الذي قرر متابعة الأم في حالة سراح فيما تم وضع ابنتها القاصر رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن سيدي موسى .لكن في المقابل لماذا لم يتم استدعاء الضحية من طرف قاضي التحقيق ولماذا تم إطلاق سراح الأم رغم تواجدها رفقة ابنتها القاصر بمكان الحادث وبالتالي وجب تحميلها المسؤولية الجنائية .

وحسب تصريح الضحية فقد تعرضت قبل ذلك لاعتداء على يد المعتدية وبضعة تلميذات بالمؤسسة التعليمية السالفة الذكر وعند عودتها للمنزل وبعد مرور الساعة تقريبا سمعت طرق الباب حيث كانت الطارقة أم المعتدية التي سألتها إن كانت أمها بالداخل .وبما أن هذه الأخيرة كان تتلقى دروسا في السياقة فقد استغلت أم المعتدية الوضع لتلوم البنت على شجارها مع ابنتها قبل أن تسمك بها وتشل حركتها وتطلب من ابنتها بالانتقام منها .أخرجت البنت شفرة حلاقة من جيبها وأصابتها على مستوى خدها قرب الوريد ولولا الالطاف الالاهية لكانت في عداد الاموات .

نفس التصريح أدلى به أحد شهود العيان والذي أكد حسب إشهاد تتوفر الجديدة نيوز على نسخة منه أنه عاين الأم تمسك بنسيمة وابنتها تصيبها على مستوى خدها بواسطة شفرة الحلاقة .

وقد علمت الجديدة نيوز أن ملف الأم قد تم حفظه وأن محامي الضحية سيقوم بتقديم الإشهاد الذي يؤكد الشاهد من خلاله أن الأم شاركت في الاعتداء وبالتالي إخراج الملف من الحفظ . لكن هل سيتم فعلا إنصاف الطفلة نسيمة ؟

للإشارة فالجمعية المغربية لحقوق الانسان والمركز المغربي لحقوق الانسان وجمعية ماتقيش ولدي (فروع الجديدة) قد دخلوا على الخط لمؤازرة المسكينة نسيمة التي تعيش حاليا أزمة نفسية حادة بعدما أكدت عليها الطبيبة المعالجة عدم الذهاب إلى المؤسسة التعليمية لما تبقى من هذا الموسم الدراسي كما أن العائلة أصبحت تفكر في تغيير سكناها بدوار الغضبان والانتقال لسكن جديد .  

جديد قضية الفتاة ضحية التشرميل بدوار الغضبان جماعة مولاي عبد الله إقليم الجديدةجديد قضية الفتاة ضحية التشرميل بدوار الغضبان جماعة مولاي عبد الله إقليم الجديدةجديد قضية الفتاة ضحية التشرميل بدوار الغضبان جماعة مولاي عبد الله إقليم الجديدة
التعليقات
عابرة سبيل
03/01/2016
أي استهثار هذا الذي دفع بالام الى مساعدة ابنتها على التعدي على الغير. ألم تعلم الام ان بصنيعها هذا زجت بابنتها الى غياهب الجريمة ؟ألا تعلم الام انها مدرسة وعليها يعتمد ابناؤها ؟ وماذنب فتاة في ضياع مستقبلها الدراسي وتشويه وجهها ؟وهل سوء تفاهم او عراك يمكن ان يوصل الامر الى هاته الدرجة ؟فعلا لقد أصبحنا نعيش زمنا تلاشت فيه الاخلاق واندثرت التربية والاصول.ويجب الضرب من حديد على يد كل من تسول له نفسه اخد حقه بيده لاننا لسنا في عالم الغاب. والواجب ان تؤدي الام ثمن فعلتها على تشجيعها ومساهمتها في جريمتها هاته صحبة ابنتها . والله عشنا وشفنا حتى العنصر النسوي اصبح يلجأ للتشرميل.
0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات