الخميس 27 أبريل 2017 - 13:55إتصل بنا |
Aucun texte alternatif disponible.
حرب فيسبوكية بين الشارليين والاسلاميين
حرب فيسبوكية بين الشارليين والاسلاميين

مباشرة بعد الهجوم على صحيفة شارلي ايبدو الفرنسية,تحولت صفحات التواصل الاجتماعي وخاصة الفايسبوك,الى متعاطفين مع الصحيفة,حيث غير معظمهم صفحاتهم الخاصة"البروفايلات",الى صور تعبر عن تعاطفهم مع الصحيفة بوضع صور تقول على أنهم شارليون.

وبمجرد انتشار هذه الظاهرة بين رواد العالم الازرق,ظهر المنتقدون لهذه الظاهرة,والذين غيروا بدورهم بروفايلاتهم واضعين صور تعبر على أن هذه الصحيفة لا تستحق أن يتعاطف معها مسلمون عانوا كثيرا جراء نشرها لصور تسيء للرسول صلى الله عليه وسلم,وهي شريحة ضد العمل الارهابي الذي تعرضت له الصحيفة,لكنها في نفس الوقت تحمل صحفيي الصحيفة ما تم من اساءات لرموز الاسلام,بل البعض من هذه الفئة يشكك في حرية التعبير التي تتبجح بها مثل هذه الصحف,والبعض يقول بأنها إن كانت فعلا حرة في التعبير والنشر,فلماذا لا تستطيع التحدث عن المحرقة اليهودية,بل لماذا لا تستطيع حتى ان تنشر كلاما صورا لبعض الرموز اليهودية او النصرانية,أم أن حائط المسلمين قصير في التسلق.

ومهما تكن فوارق الافكار بين مؤيد ومعارض,فالاكيد أن جل المغاربة بل والمسلمين عامة ضد أي عمل اجرامي يؤدي الى قتل الابرياء,وفي نفس الوقت ضد كل المتحاملين على الاسلام مؤكدين ان حرية الرأي ليست في الاستخفاف باي رمز ديني,وعلى الصحفيين في كل بلدان العالم ان يعرفوا ان حرية الصحافة تقف عند المقدس.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات