حركة “مالي” تدعو لإفطار علني

جددت حركة مالي دعوتها للمغاربة بالإفطار الجماعي العلني. مما سيثير مثل سالف السنوات اصطداما مباشرا مع المواطنين. و تتزعم ابتسام لشكر، هذه الحركة دفاعا عن الحريات الفردية، وتركز بالأساس عن الفعل الجنسي و تحديدا “الجنس المثلي” إضافة إلى الإفطار العلني في رمضان .
و في أول يوم من شهر رمضان بالمغرب، عادت ابتسام لشكر، رئيسة حركة “مالي” المدافعة، بدعوى الدفاع عن الحقوق الفردية، عن “المثليين” و ”فطارين رمضان” أصحاب حركة “مصايمينش”. و تتجه نحو المطالبة بعدم تجريم الإفطار العلني، من خلال تدوينات نشرتها على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.
و دعت لشكر إلى تحديد يوم 12 ماي 2019 الموافق للأحد المقبل، من أجل تنظيم إفطار جماعي بساحة الأمم المتحدة بالدار البيضاء على الساعة 10 صباحا، حاملين رسالة التسامح و التعايش و حرية المعتقد و ليس الاستفزاز، كما قالوا .
و معلوم أن القانون المغربي في فصله 222 من القانون الجنائي يقضي بتجريم الإفطار في رمضان بعقوبة سجنية تتراوح بين شهر و 6 أشهر سجنا، حيث ينص صراحة على أن “كل من عُرف باعتناقه الدين الإسلامي و تجاهر بالإفطار في نهار رمضان في مكان عمومي دون عذر شرعي، يعاقب بالحبس من شهر إلى ستة أشهر و غرامة مالية”

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاطر الادارية للجامعة الحرة للتعليم بالجديدة تستنكر

                                 ...