حقيقة تقبيل البابا فرانسيس لأقدام مجموعة من الأفارقة

عرف شريط مسجل بالصورة و الصوت للبابا فرنسيس و هو يقبل أقدام مجموعة من الأشخاص (ذكورا و إناثا) إنتشارا واسعا و خلف انتقاذات و تأويلا لحقيقة الأمر و التي جاءت كالتالي .

في الواقع فالأمر يتعلق بزيارة البابا فرانسيس قبل أيام قليلة من عيد الفصح، لسجنً في فيليتري، جنوب روما، بإيطاليا، لأداء شعائر يوم الخميس المقدس. في حفل قام خلاله بتطهير و تقبيل أقدام اثني عشر سجينًا، و هو تقليد سنوي للبابا منذ انتخابه عام 2013، وفقًا لوكالة رويترز. يقول المصدر نفسه : “إيماءة” تحيي إيماءة يسوع المتواضعة إلى رسله قبل وفاته “.

و كان من بين السجناء الإثنى عشر مغربي و تسعة إيطاليين و إيفواري و برازيلي. لم يعلن عن إنتمائهم الديني حسب ما ذكرت وكالة الأنباء رويترز، مضيفة أن البابا فرانسيس تعرض لانتقادات جمة من قبل المحافظين الكاثوليك خاصة تنظيفه أقدام النساء و المسلمين. علما أنه يوجد في سجن فيلتري 577 سجينًا ، 60٪ منهم من الأجانب.

و تجدر الإشارة أنه خلال الحفل، دعا البابا السجناء إلى “خدمة بعضهم البعض” ،

المصدر تقارير الفاتيكان …

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاطر الادارية للجامعة الحرة للتعليم بالجديدة تستنكر

                                 ...