حملة السلطة على البناء العشوائي بجماعة مولاي عبد الله

تعيش جماعة مولاي عبد الله من جديد على إقاع محاربة البناء العشوائي الذي استفحل بشدة خلال السنوات الأخيرة على غرار باقي مناطق إقليم الجديدة خاصة بل و حتى مناطق المملكة عامة . و قد جاءت هذه الحملة بعد الانتقادات اللاذعة التي وجهتها بعض المنابر و كذا بعض مكونات المجتمع المدني .

و تعرف جماعة مولاي عبد الله الاستثناء، إن فيما يتعلق ببناء التجمعات السكنية العشوائية أو حتى محاربتها و ذلك بسبب كبر المساحة و توزيع هذه الدواوير من جهة وطبيعة الساكنة التي تعمرها من جهة أخرى، و ما وقع قبل سنوات بالمنادلة إلى دليل على ذلك.

و تشن السلطة بجماعة مولاي عبد الله حملة من أجل الحد من البناء العشوائي حيث تم تحميل المسؤولية في ذلك لأربعة قواد دفعة واحدة لعلهم يتمكنون من النجاح في هذه المهمة الشبه مستحيلة، خاصة بعدما عمدوا على وضع مراقبين بمداخل هذه الدواوير عوض هدم البنايات العشوائية المضافة مؤخرا لصعوبة تنفيذ هذا الهدم . بحيث يتم منع الشاحنات المحملة بمواد البناء من الولوج إلى الدواوير كسبيل للحد من بناء المزيد. و تبقى دواوير العثامنة و الورادغة من أكثر الدواوير انتشارا للبناء العشوائي عكس دوار الدراع و دوار الخضر اللذان يمكن الجزم بأنهما لم يشهدا إضافة بنايات عشوائية أخرى منذ سنوات .

و في نفس السياق نشرت بعض المنابر و روجت بعض الوجوه الانتخابية أنه تم بناء مستودعات بدوار الدراع على الطريق الرابطة بين الجديدة و مراكش لكن الحقيقة أن ما تم و يتم بناؤه لم يكن كذلك بل كان عبارة عن أسوار بنيت بأمر من عامل الاقليم في إطار هيكلة مدخل مدينة الجديدة الهدف من ورائها المساهمة في جمالية جنبات الطريق .

 

عن eljadidanews

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السكرتارية المحلية للدفاع عن حق الساكنة الوادزمية في التنمية وإقرار الديمقراطية

بـــيــــــان اجتمعت التنسيقية المحلية للدفاع عن حق الساكنة الوادزمية في التنمية وإقرار الديمقراطية يوم 5 ...