خبايا إلغاء زيارة المقرر الخاص الأممي المكلف بقضايا حقوق الإنسان و الإعتقال التعسفي للمغرب

بقلم أبو أيوب

كان من المقرر أن يقوم المقرر الخاص الأممي المكلف بقضايا حقوق الإنسان و الإعتقال التعسفي، بزيارة رسمية للمملكة المغربية للإطلاع على أحوال معتقلي الرأي و سجناء الحراك، لكن في اللحظات الأخيرة تم إلغاء الزيارة نظرا لعدم التوافق حول الأمكنة و المقرات و المدن المراد زيارتها، فيما يرى هو بلزوم زيارة معتقلي حراك الريف و على رأسهم ناصر الزفزافي و امحيجيق دينامو الحراك ……، للاطلاع على أحوالهم و أحوال باقي المعتقلين و المعتقلات، و الصحافيين اللذان صدرت في حقهما أحكام مجحفة مجانية للصواب، حميد المهداوي و توفيق بوعشرين، اللذان وصلت قضيتهما للأمم المتحدة و تتداول في أروقتها، كما كان مبرمجا أيضا لقاءات عدة مع المنظمات الحقوقية المغربية و على رأسها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في شخص خديجة الرياضي …. بينما ترى الحكومة المغربية عكس ذلك من خلال محاولتها توجيه الزيارة إلى حيثما تريد، و كأنها تريد إخفاء شيء ما، إثره صدر بيان رسمي من الأمم المتحدة يوم 19 من الشهر الجاري يفيد بإلغاء مهمة المقرر الأممي مشفوعا بالدواعي و المسببات …
و قد خلف هذا التصريح الأممي غضبا و سبب حرجا كالعادة لدى المسؤولين المغاربة الذين تباروا في الدحض و التفنيذ و النفي، بينما الوقائع و الأحداث تسجل عكس ما يراد تسويقه، ليكون التصريح الصادر من أعلى هيأة دولية بمثابة صفعة مذوية، شأنها في ذلك شأن ما صرح به من جهة الأمين العام السيد غوتيريش سواء بالنسبة لوضعية حقوق الإنسان بالمغرب أو لنزاع الصحراء على حد سواء، و من جهة ثانية ما جاء به تقرير وزارة الخارجية الأمريكية الذي أفرد ثلاثين صفحة خصت الردة الحقوقية التي عرفها المغرب حديثا … هي إذن وقائع تثبت بما لا يدع مجالا للشك، أن مسؤولينا الحكوميين لم يستوعبوا بعد الدروس، و بأن سياساتهم المتبعة في هذا المجال و تبريراتهم لم تعد تنطلي على أحد، بل على العكس تؤجج الأوضاع و تساعد الخصوم و الأعداء في الترويج لكل ما من شأنه تسويد صورة بلد، لطالما صرف أموالا طائلة لتلميعها، كما أجمع الكل أن بدخوله لعهد جديد و بتنزيله لهيأة الإنصاف و المصالحة في سبيل القطع النهائي مع ماضي سنوات الجمر و الرصاص، قد يشكل لبنة نواة يحتدى بها في محيطه الإقليمي و الجهوي و القاري، إلا أن الإنتكاسة و كأنها متعمدة و مقصودة، أذهبت المساعي و الجهود و المكتسبات أدراج الرياح، مكتسبات تحققت بنضالات مختلف القوى من  أحزاب و هيئات مجتمع مدني و منظمات حقوقية، ما فتح الباب على مصراعيه لكل من هب و دب ليتطاول على بلد الإستثناء و وطن الإقتداء، إلى أن أصبحنا كأضحوكة يلوكها الأعداء، تطاول امتد ليزج بالمستشارة السياسية الأمريكية بسفارة بلادها إلى القيام بزيارة للأقاليم الصحراوية حيث التقت هناك بوفد من النشطاء الحقوقيين الصحراويين و على رأسهم من مزقت جواز السفر المغربي أميناتو حيدر، في لقاء دام حوالي الساعة دون أن تكلف نفسها عناء  التواصل و لقاء المسؤولين المغاربة بمختلف صفاتهم و رتبهم، في خرق سافر و ضرب للسيادة المغربية و الأعراف الدولية، بينما طمست المستجدات و عتم على الزيارة، ليهل علينا تكالب من نوع آخر، عبارة عن زيارة  لبعض الوفود الرسمية و الحقوقية لبدان شمال أوروبا ” الدانمارك/ النرويج/ السويد… “، إلتقوا خلالها بممزقة الجواز التي أطلعتهم على ما وصفته بالخروقات و أساليب التعذيب التي تمارس في حق النشطاء من طرف قوات الأمن المغربية حسب زعمها … و من تداعيات هذه الزيارة خروج بعض النشطاء و خاصة النسوة في مسيرة احتجاج بشوارع مدينة العيون، مرددات شعارات مناوئة للمغرب و حاملات للأعلام الإنفصالية في خطوة استفزازية تصعيدية وثقت بالصوت و الصورة. أحداث و مستجدات طفت على السطح تزامنا مع انطلاق مباحثات جنيف 2 ، لا يضاهيها في استفزازها سوى تصريح وزير خارجية روسيا السيد سيرغي لافروف أثناء انعقاد الندوة الصحفية المشتركة مع نظيره الجزائري ثعلب السياسة الخارجية رمطان لعمامرة، الذي صرح و بصم و وقع على موقف بلاده المساند لمن ينازعنا السيادة على الصحراء، دون عناء التفاتة إلى ما يجمع بين روسيا الإتحادية و المملكة المغربية من أواصر وعلاقات .
مجرد غيض من فيض يقض المضجع و يسعر الوجع في انتظار ما ستسفر عنه طاولة الفرسان الأربعة من مخرجات، أقلها مستفز و أكثرها منرفز، بدءا بخاصرتنا الرخوة كمعتقلي الحراك ثم معتقلي الصحافة و حرية الرأي و التعبير، كلها ملفات تتداول بأروقة الأمم المتحدة، الحقوقي منها الأخطر المنذر و قد يشكل مدخلا لتوسيع الصلاحيات ” بعثة المينورسو ” ليشمل ما تتحاشاه المملكة المغربية بعناد و أصرار . نهاية اسبوع موفقة .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اعلان مراكش في اختتام الدورة الخامسة للمنتدى الإفريقي للتنمية المستدامة أبريل 2019

تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نظمت المملكة المغربية ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية ...