دردشة قبل الإفطار 30/11 الموسم الثالث، ماذا بعد إيقاف مقتحمي مدرسة عبد الله بن الشرقي

تعرضت مدرسة عبد الله بن الشرقي بكدية بن ادريس لهجوم من قبل بعض المنحرفين الذين كانوا يتخدون من المسكن الوظيفي لمدير المؤسسة، الذي أصبح بيتا مهجورا، ملاذا آمنا يقومون فيه بسلوكات قبيحة تتطلب إعادة النظر في السور المحيط بالمؤسسة :

عن هيئة التحرير

تعليق واحد

  1. تحية حقوقية كونية، أستاذي الكبير سيدي عبد السلام؛
    فعلا حلقة أخرى مميزة من دردشة قبل الإفطار: كارثة بمعنى الكلمة، سكن وظيفي تابع لمدرسة بقرية الجديدة بين قوسين، أصبح مأوى للمتسكعين، على مرأى ومسمع من المديرية الإقليمية ذات الإختصاص، ومجلس جماعي مشلول لجماعة ترابية أقرب إلى القرية من أي شيء آخر..
    وفي ظل هذا التسيب واللا مبالاة، نناشد في المنتدى الوطني لحقوق الإنسان – ونحن نتبنى كل الحلقات السابقة لدردشة قبل الإفطار – السيد عامل الإقليم، كي يتدخل، تفعيلا لاختصاصاته، كي يصلح ما أفسده تخاذل باقي المسؤولين المعنيين بموضوع هذه الحلقة؛
    وما أظن أن السيد العامل، سيدع هذه القضية وباقي القضايا المطروحة من قبل الجديدة نيوز، تمر مر الكرام؛
    وهذا أملنا فيه..
    مع خالص تحياتي واحتراماتي؛
    رئيس المنتدى الوطني لحقوق الإنسان؛
    محمد أنين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إصابة متحرش بفتاة بدوار العوامرة بجماعة اولاد عيسى على يد شقيقها القاصر

    بتاريخ 14 غشت الجاري، أقدم أحد الشبان على التحرش بفتاة بدوار العوامرة التابع ...