زيان يرسب في امتحان حقوق الانسان بالجديدة

بقلم محمد الحساني

عرفته و هو برلماني عن الاتحاد الدستوري في ثمانينيات القرن الماضي . و محاميا اشتهر بلقب محامي الحكومة غداة المرافعة ضد الاموي زعيم المركزية النقابية على اثر التصريح الشهير لمجلة اسبانية .و بعد ذلك وزيرا لحقوق الانسان الذي ساهم في ابعاد ابراهام السرفاتي و تجريده من الجنسية المغربية . و قدم استقالته قبل انتهاء الولاية الحكومية  بعد مجموعة من الاحداث أهمها ما اصطلح عليه آنذاك بمحاربة الفساد الذي تزعمه البصري و امالو و بعده المشادات مع نواب حزب الاستقلال الذين رفضوا اجوبته بالبرلمان .ليقطع علاقته بالاتحاد الدستوري و يؤسس لنفسه حزبا اسماه الحزب الليبرالي المغربي . الى ان انمحى اسمه عن العالم السياسي لكون الحزب الجديد لم يحصل على أي مقعد بالبرلمان رغم انه كان يقول بانه سيحصل على اغلبية مريحة تخول له تكوين حكومة يطبق فيها برنامجه الليبرالي لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن.

لكن بعد هذا الوقت استغل مهنته كمحامي ليشارك في مجموعة من الملفات الساخنة كمحامي متطوع  عن نشطاء حراك الحسيمة و ملف بوعشرين المعروض حاليا على المحكمة. بالإضافة الى نشاطه بالعالم الازرق  . حيث عرفه مرتادو هذا العالم بالقوة في الدفاع عن الطبقات المستضعفة . بل ان مجموعة من الفيديوهات يشرح الواقع المغربي سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا و امنيا . بل يعطي اخبارا لا يمكن لاي كان التصريح بها.  

علاقته بالجديدة كانت غداة الإعلان عن نتائج انتخابات 1992 الجماعية التي أعلنت عن سقوط زميله في الحزب الراحل الطاهر المصمودي الذي لم يتقبل الهزيمة و طعن في فوز المحامي عبد اللطيف التومي . و خسر المبارزة رغم المرافعة التي شككت في سلامة المحاضر و اتهمتها بالتزوير .

ومباشرة بعد سطوع نجمه استدعي الى احد الفنادق في لقاء مفتوح مع المواطنين . و المرة الأخيرة دخل الى مدينة الجديدة كمحامي للدفاع عن احدى المحاميات  بهيئة الجديدة. تعود مجريات هذه المحاكمة الى وقفة احتجاجية كانت قد نظمتها الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالجديدة و هي تساند احد البسطاء الذي احس بالحكرة . و قال رئيس فرع  الجمعية الحقوقية بان هناك شطط في استعمال السلطة بين المحامية (التي تترافع ضد المواطن الذي من اجله نظمت الوقفة )و احد اقاربها الذي يعمل في الامن الوطني . و احست المحامية بان هناك نوع من المساس بكرامتها  و سجلت مقاطع من الكلمة التي تناولها السيد محمد نايت ارجدال . فتقدمت بشكاية الى المحكمة .

و الذين يعرفون الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالجديدة يؤكدون انها هيئة حقوقية بامتياز . كونها ساهمت بالشيء الكثير من اجل تمتيع المواطن الجديدي بحقوقه الأساسية . هي التي دافعت على الافراد و الجماعات . هي التي دافعت عن المهمشين . هي التي دافعت عن العمال المعرضين للتشريد . هي التي عارضت هدم معالم تاريخية بالمدينة . هي التي ناصرت كل قضايا حقوق الانسان . اما رئيس الفرع السيد محمد نايت ارجدال  او كما يسميه اصدقاؤه بالرجدالي او محماد عند رفاقه بالجمعية . هو المثقف الذي لم يأخذ حقه في الشغل و لم يحصل في يوم من الأيام ان قام بعملية ابتزاز من اجل تشغيله . هو المناضل الشهم الذي لا يخاف في الحق لومة لائم . اسئلوا عنه البسطاء . اسئلوا عنه المحرومين . اسئلوا عنه المظلومين . اسئلوا عنه العمال . اسئلوا عنه الطلبة . اسئلوا عنه الهيئات الحقوقية الجادة . لقد اخطات السيدة المحامية و هي تتقدم بهذه الشكاية . و كان عليها ان تسحبها مباشرة بعد تدخل النقيب. لكون الشكاية و المحاكمة في حق الرجدالي تعتبر مادة إضافية تزين مساره الحقوقي .

لماذا اعتمدت على زيان ؟ اليس هناك محامون اكفاء بالجديدة ؟ ام ان زيان سيقول ما لا يجرؤ احد على قوله . و خلال الجلستين اللتين حضرهما كانت ابرز تدخلاته كالاتي : في الجلسة الأولى طالب و امام النقيب بان يقدم الرجدالي اعتذارا مكتوبا الشيء الذي يرفضه محماد لكونه لم يخطا في حق المحامية و لكون الاعتذار هو اعتراف ضمني . و في الجلسة الثانية اندهش وهو يرى أصدقاء الرجدالي و محبوه باعداد كبيرة بالمحكمة . (للإشارة فهؤلاء لم يتم كراؤهم للحضور بل بمجرد ما علموا بالمحاكمة حتى هرعوا الى قصر العدالة لمناصرة الذي ناصرهم بالأمس )ففقد الوزير السابق لحقوق الانسان صوابه و هو يقول هاد الناس جاو مؤطرين من طرف الجمعية  كي يؤثروا على مجريات المحاكمة . و تلفظ بكلام ناب في حق الحضور و في حق الجديديين . فهل ترضى زبونته بهذا الاحتقار في حق الساكنة الجديدية ؟ هل وكلته من اجل هذا ؟

الخلاصة ان السيد زيان وزير حقوق الانسان و المدافع عن نشطاء الحسيمة و المدافع عن مجموعة من الملفات ذات الطابع الحقوقي هو نفسه الذي يترافع ضد جمعية حقوقية و ضد ناشط حقوقي يشهد له الجميع الأعداء قبل الأصدقاء بنقاء يده . فهل نعتبر ان حقوق الانسان لها أوجه متعددة ؟ لكل هذا نقول للسيد زيان بان الكلام الذي نستحي من تكراره والذي تلفظ به امام هيئة المحكمة من قضاة و محامين  و متقاضين قد اسقطه في امتحان حقوق الانسان. هو وزير حقوق الانسان الذي لم يكن حقوقيا و هو يساهم في تجريد مواطن من جنسيته .

عن eljadidanews

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المغرب رسميا بنهائيات كأس إفريقيا للأمم 2019

بعد حله لعقدة المنتخب الكامروني و فوزه عليه خلال مباراة أمس الجمعة 16 نونبر 2018 ...