الأحد 26 مارس 2017 - 16:55إتصل بنا |
ساعة أمام أحد مداخل معرض الفرس كانت كافية للوقوف على خروقات عدة
ساعة أمام أحد مداخل معرض الفرس كانت كافية للوقوف على خروقات عدة

كانت الساعة تشير للحادية عشر صباحا حين توقفت قبالة البوابة رقم واحد بمعرض الفرس بالجديدة وكان هدفي أخد فكرة عن الطريقة التي يعمل بها عمال الأمن الخاص ومراقبو الأبواب لكنني صدمت لما عاينت حيث أثار انتباهي في بادئ الأمر توقف سيارة قائد بإحدى المقاطعات الحضرية بالجديدة حيث ترجل منها هذا الأخير ودخل في شنآن مع أحد المسؤولين على الأمن الخاص وقد كان يبدو جليا أن السيد القائد "منرفز بعض الشيء.

لكن تلك النرفزة تحولت إلى ابتسامة فور توقف سيارة أجرة أمام الباب رقم واحد ونزلت منها فتاتان وقبل وصولهما ناحية الباب كان السيد القائد قد همس في ادن المسؤول عن الأمن الخاص ليفتح الباب على مصراعيه وتدخل الفتاتان ويلحق بهما القائد.

بعد ذلك وقفت سيارة فارهة تركب في مقعدها الخلفي سيدة في الخمسين من عمرها فتوجه نحوها المسؤول عن الأمن الخاص فبادلها التحية وسلمها شارة تحمل علامة VIP فنزلت ودخلت فيما ذهب السائق الذي حصل بدوره على شارة INVITE ليركن السيارة ويعود ويدخل بدوره .

نفس المسؤول (مول البادجات) قام بمعاكسة فتاة مرت بجنبه فتوقفت غير بعيد عن الباب ليلحق بها ويتبادل معها أطراف الحذيث ويسلمها ستة "بادجات" فلحقت بها صديقاتها الخمس ودخلن المعرض.

لكن الغريب في كل ذلك هو تسلمه مبلغ 50 درهما من شخصين يظهر من خلال طريقة لبسهما أنهما من البادية فمدهما 2 "بادجات" ودخلا من نفس الباب.

وغير بعيد عن الباب وأمام مرآى من رجال الأمن الوطني والأمن الخاص ومراقبي المداخل كانت هناك فتاة تبيع أوراق الدخول للعروض الليلية بمبلغ 200 درهم رغم أن الثمن الحقيقي هو 100 درهم للكبار و 50 درهم للصغار مستغلة نفاذ التذاكر من الشبابيك وكانت تسلم "مول البادجات" 50 درهم عن كل ورقة تبيعها وبعد اعتراض أحد الأشخاص على الثمن وعلى طريقة البيع تم التظاهر بالتدخل من طرف المسؤول على الأمن الخاص حيث صاحب الفتاة إلى الداخل قبل أن تعاود الكرة بعد خروجها من الداخل بخمسة دقائق وتستمر في بيع تلك التذاكر.

على أي هذا ما حصل في ساعة من الزمن فما بالك بباقي ساعات اليوم وباقي أيام المعرض.

التعليقات
جمال الأسفري
17/10/2016
معرض جميل ورائع..................... أتمنى القضاء على هذه السلوكات والخروقات ، ومعاقبة المتسببين فيها.
0
هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات