الثلاثاء 30 ماي 2017 - 04:28إتصل بنا |
Aucun texte alternatif disponible.
سيارات الأجرة بأبي ظبي
سيارات الأجرة بأبي ظبي


لا تكاد تلوح بيدك لسيارة الاجرة بأبوظبي حتى تقف امامك مفرملة وكيف لا وهي مجهزة بتقنيات خدماتية تسهل على مستقليها التنقل عبر شرايين هذه المدينة وكأنها كريات بيضاء تقوم بعملية البلعمة لأجسام لا تقوى على الوقوف تحت أشعة الشمس الملتهبة على هامة كل سيارة أجرة، أضواء تلوح في الأفق مصباح أخضر يعني أن سيارة الأجرة شاغرة تفضل فقط بطلبها لتجدنا على استعداد لركنها ما دمت بباحة خاصة بالباصات والسيارات فمن المستحيل أن تركب هاته السيارات وأنت في مكان غير مرخص لها بل تعد من الانتحارات التي تسلكه أنت العامل وكذلك المستخدم ناهيك عن كاميرات المراقبة التي ترصد كل شيء .

وإن كانت سيارة الأجرة ذات مصباح أحمر فأكيد أنها محجوزة من طرف زبون سبق أن تفضل بطلبها عبر النت او الرقم الخاص بمركز العربات حيث تأخذ المهاتفة بمحمل الجد وترسل برقية إلى سائق العربة بالتوجه بسرعة حيث ينتظر الزبون. كيف ذلك وكيف تعرف المستخدم بقاعة العمليات على السائق الفلاني الذي تكون سيارته شاغرة وعلى مقربة ممن أدار المهاتفة، إنها تقنيات "الجي ب اس "GPS وكذا الكاميرات الموضوعة داخل سيارة الأجرة وكل بيانات السائق تظهر جليا بكبسة زر على الآلة الناظمة بمركز عربات النقل .

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
إحجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات