سيلفا يحكي عن معاناة طفله والنجاة من الموت

تحدث دافيد سيلفا لاعب فريق مانشستر سيتي الإنجليزي عن الفترة الصعبة التي مر بها بسبب معاناة طفله الأول وكيف نجا من الموت بعد أن اقترب من مغادرة الحياة بعد ولادته بأشهر قليلة، وكيف عانى من ذلك على مستوى كرة القدم وعدم القدرة على التركيز في عمله خلال النصف الثاني من الموسم الماضي، الأمر الذي اضطر بيب جوارديولا المدير الفني للفريق في عدم الاعتماد على النجم الإسباني بسبب ظروفه العائلية وقتها.

ويحكي سيلفا بأنها كانت فترة صعبة حيث كان يجلس في المستشفى لفترات طويلة، ولا يستطيع أن يتوقف عن التفكير في الأمر حيث الطفل كان في إسبانيا، مما يعني أن عليه أن يسافر كثيرا، وبسبب ذلك لم يكن يتدرب كثيرا، لم يحصل على القسط الكافي من النوم، ولم يتناول طعامه بشكل طبيعي، لكنه كان محظوظا لأن الفريق كان يؤدي بشكل جيد وهذا ساعده.

ويوضح نجم السيتي أنه في أول شهرين أو ثلاثة أشهر كان هناك خوف من المجهول لأن الأطباء أخبروه أن طفله اليوم بخير ولكن غدا لا يعلموا ما قد يحدث وبسبب أن جسد الرضيع كان ضئيلا للغاية ويعاني كانت الأشهر الأولى سيئة للغاية، لكنه طمأن الجمهور بأن طفله الآن أصبح أفضل بكثير جدا.

وأشار إلى أن الطريقة الوحيدة التي كانت تجعله لا يفكر بشأن طفله تمثلت في لعب مباريات لكن ذلك لم يفلح حيث مع نهاية اللقاء كان يعود للتفكير في الأمر وكان لعب كرة القدم فرصة جيدة لكي يشعر بحالة رائعة.

وأوضح أن حالة الطفل الآن جيدة حيث ينعم بصحة جيدة ورغم أنه عاني كثيرا لكنه الآن ينمو بسرعة، وحرص اللاعب على الاحتفال مع نجله هذا الموسم بعد انتهاء إحدى المباريات والتقط الصور معه على أرض الملعب.

وتطرق سيلفا المعتزل دوليا مؤخرا إلى مستقبله مع السيتي موضحا أنه يتبقى في عقده موسمين مع بعد تلك الفترة سيتخذ قراره وفقا لحالته البدنية والذهنية”.

ويبدو أنه يرغب في اللعب لفريق لاس بالماس فريقه المحلي في بلده إسبانيا لكنه سينتظر حتى يعرف كيف تسير الأمور خلال العامين وبعدها سيقرر.

المصدر: سبورت 360 عربية

عن eljadidanews

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

دوري الأبطال هدف جوارديولا الأول

أعلن الإسباني بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي الإنجليزي أن هدفه الأول هو الفوز بلقب دوري ...