المغرب وقضية الصحراء صراع على كل الجبهات

بقلم أبو أيوب

صراع الجبهات يثقنه الفوهلر، بحيث ما أن تهدأ واحدة حتى تشتعل الأخرى، إلى أن استنزفت ألمانيا النازية كل إمكانياتها العسكرية و المالية لتستلم لقدرها المحتوم . و بحسب مضامين كتاب ” فن الحرب ” للإستراتيجي الصيني سان زو، لا يمكن بالمطلق ربح أي حرب عندما تشتعل على أكثر من جبهة . بالمناسبة، هذا الكتاب و ما حواه من إستراتيجيات حربية، لا زال يعتمد و يدرس في مختلف المعاهد و الكليات الحربية على صعيد العالم، بل تأخذ به أقوى و أعتى الجيوش .

و ما يفيدنا نحن كمغاربة هو ما يتعرض له الوطن حاليا، بوضع شبيه بما عرفته ألمانيا إبان الحرب العالمية الثانية من صراع على أكثر من جبهة، مع اختلاف جلي بين و واضح أننا لا نخوض حاليا معارك عسكرية، و إنما معارك أشد وقعا، ديبلوماسية و حقوقية و سياسية تستنزف الجهد الكثير و المال الوفير،  معارك بلا هوادة، في بعض الأحيان تتسبب في تلطيخ صورة بلد لطالما اجتهدت الدولة في تلميعها و تبييض صفحاتها و تسويقها كنموذج يحتدى به .

و في هذا المقال سنستعرض بعضا منها في مختلف الميادين و المجالات :

* اليوم ينضاف المحامي البوشتاوي، من هيأة دفاع حراك الريف، إلى قائمة الأشخاص الذين حظوا باللجوء السياسي بإحدى الدول الأوروبية، مؤازرا في مسعاه هذا من قبل منظمة أوروبية ” محامو المحامين lawyers for lawyers “, بعدما اكتمل النصاب ليشمل مختلف القطاعات ” الصحافي راضي الليلي/ القاضي قنديل/ الدركي/ الشرطي/ و قبلهم الملازم أحمد رامي و مصطفى أذيب “، و كأن الوطن ضاق درعا بمنتسبيه .

* هجرة الأدمغة بحيث سجل ارتفاع مهول من حيث الأطر ” مهندسون / أطباء …. نحو كندا و أوروبا و أمريكا و كأن بلد الإستثناء و التفرد المنشد للريادة أصبح جحيما لا يطاق . 

* محاولات جر المغرب للتفاوض المباشر مع من وصفناهم بأقدح النعوث و أرذل الصفات، بعدما كسبنا الأرض أضعنا القلوب، هذا ما تناقلته مختلف وسائل الإعلام حول الدعوات الموجهة لكل من المغرب و من ينازعه السيادة على الصحراء ” لقاء برلين و لقاء باريس ” تحضيرا لطاولة جنيف 2، و لسان حال المبعوث الأممي المكلف بالملف يقول بثنائية النزاع .

* أمس الثلاثاء شهدت جلسة برلمان عموم إفريقيا استفزاز الوفد المغربي أثناء مشاركته أشغال الجلسة، حيث انبرت برلمانية الوهم اسويلمة بيروك في كلمتها أمام الحضور بترديد ما دأبوا عليه من تظلمات و تقريع للجانب المغربي، كما تناول الكلمة رئيس مجلس السلم و الأمن ” هيئة الإتحاد القاري المكلفة بتنفيذ قرارات الإتحاد “، الجزائري إسماعيل أشرقي مفندا المغالطات المغربية حول الصحراء، حسب زعمه، ما أثار غضب الوفد المغربي، سخط و غضب لم ينفع في شيء و لم يؤتي بأية نتيجة تذكر .

* رئيس بعثة المينورسو السيد كولين ستيوارت يحط الرحال بمدينة العيون قادما إليها من ألمانيا بعدما أجرى عدة مشاورات، مشاورات تثير أكثر من علامة استفهام، للإشارة هو أيضا ألماني كمواطنه هورست كوهلر، بمجرد وصوله حاضرة الإقليم، بادر إلى عقد اجتماعات مع مختلف مكونات البعثة الأممية ” المدنية/ العسكرية/ الأمنية “، مع إرسال رسالة إلى قيادة الوهم قيل أنها تتعلق بمجريات الأحداث الأخيرة بمعبر الكركرات .

* الخرجة الأخيرة لوزيرة الدفاع الفرنسية التي لمحت إلى إمكانية الولاية الكاملة لبعثة المينورسو، يستشف منها توسيع صلاحياتها لتشمل مراقبة حقوق الإنسان .

* التصريحات الأخيرة لأمين عام المنظمة الدولية السيد أنطونيو غوتيريش، أمام اللجنة الرابعة  المكلفة بتصفية الإستعمار، تصريحات جد مستفزة للجانب المغربي بكل المواصفات، و تغريدة على شاكلة ما فاه به ذات يوم سلفه الكوري بان كي مون .

* رغم أن ملف الصحراء لم يدرج قط أمام الجامعة العربية، إلا أنه خلال انعقاد قمة هذه الأخيرة و الإتحاد الأوروبي بشرم الشيخ المصرية على البحر الأحمر، صرح وزير خارجية الشقيقة مصر ردا على سؤال حول الصحراء بأن ملف النزاع بيد الأمم المتحدة، و هذا تصريح يستشف منه عدم مناصرة المغرب و مساندته في استكمال وحدته الترابية .

* فتح أبواب فرنسا أمام الوهم ليخلد الذكرى 43 لإعلان جمهوريته، بهكذا تصرف تكون فرنسا قد مكنت الوهم من اختراق مجالنا الإستراتيجي الحيوي، و بالتالي فتح ثغرة في جدارنا الدفاعي السياسي قد يكون له ما يتبعه،  من تنامي الضغوط و تأليب الرأي العام الفرنسي اتجاه المملكة المغربية .

* المحاولات المتكررة للوهم و من يسانده من أحزاب اليسار الراديكالي الأوروبي ” بوديموس كمثال ” أو حزب الخضر و تحركاتهم داخل البرلمان الأوروبي للتشويش على اتفاقية الزراعة و الصيد البحري الموقعة مع المغرب، معارك جانبية في مجملها يروم من خلالها الأعداء تشتيت الإنتباه و استنزاف الديبلوماسية المغربية على كل الجبهات .

* الزيارة الأخيرة لوفد الكونغريس الأمريكي ممثلا في لجنة الأمن و الدفاع و لجنة الميزانية لمخيمات تندوف، و ما تلاها من تصريحات منرفزة و مستفزة للمغرب، بعيد أيام قليلة من حكاية المساعدات الأمريكية للمغرب بما يشمل الصحراء .

* ترقب انعقاد أول قمة روسية إفريقية يتم التحضير لها على قدم و ساق، بحسب المعطيات و التسريبات سيتم إشراك الوهم في مختلف أطوارها و مراحلها، نظرا للعلاقات المتميزة التي تجمع قيادة الوهم و المسؤولين الروس، و إن تم هذا، ستكون الديبلوماسية المغربية في وضع لا تحسد عليه .

* الدعوة الرسمية التي وجهت لوزير خارجية الوهم، للمشاركة في أشغال التهيئة لتنظيم القمة القادمة بين الإتحادية الأوروبي و الإفريقي مطلع سنة 2020، مهما يكن و ما قيل و ما صرح به، فالإختراق أصبح تحصيل حاصل .

* من الآن فصاعدا، و حتى حدود أواخر غشت المقبل، ستتجه الأنظار صوب القمة الإقتصادية ” اليابان/ إفريقيا “، بدون أدنى شك سيتم إشراك الوهم كما جرت العادة أثناء انعقادها بزيمبابوي أو الأخيرة باليابان، ليتم بالواضح و العلني و المكشوف قبر أقصوصة التسلل و حكاية عدم الإنتباه و غفلة المنظمين .

* ترسيم الحدود بوضع الأسلاك الشائكة حول المدينتين السليبتين بسواعد مغربية و ضمهما إلى المجال الحيوي و خارطة حلف الناتو، يقبر إلى الأبد أية محاولات أو مطالب مغربية باسترجاعهما، و ما أخال قصة ميناء بني نصار إلا داخلة في هذا الإطار .

* رسالة التهدئة و الطمأنة التي بعثها ملك البلاد إلى رئيس موريتانيا بواسطة زعيم حزب الإستقلال السيد نزار بركة، يراد منها تلطيف الأجواء بين الجارين، و محاولة استقطاب و احتواء الإندفاعة الشنقيطية و الحد من تصاعد نفوذها كما وقع في الآونة الأخيرة، رسالة سوف لن تزيدها ” موريتانيا ” إلا تصلبا و تعنثا في مواقفها اتجاه قضية الصحراء، و الأخبار الآتية من الشقيقة الجنوبية تفيد بتمديد زيارة المبعوث المغربي، حيث كان من المقرر أن يطير من هناك نحو الصين الشعبية للمشاركة في أشغال ندوة بين الحزبين ” الشيوعي/ الإستقلال”، تمديد في ظل تكتم شديد .

* الأزمة السياسية الصامتة المستفحلة بين المغرب و كل من المملكة العربية السعودية و دولة الإمارات و الضربات بمكر و دهاء من تحت الحزام في سابقة من نوعها، لم يشهدها من قبل التاريخ المشترك للبلدان الثلاثة .

* اتفاق الجنتلمان أو ” لقاء أكتوبر ” الذي جمع بين جون بولتون مستشار الأمن القومي الأمريكي و هورست كوهلر المبعوث الأممي، بموافقة كل أعضاء مجلس الأمن الدولي و مصادقتهم بالإجماع، و ما جاء به من توصيات و بنود مستفزة للجانب المغربي، ترقى إلى كونها تنزع المشروعية و الشرعية عن تواجد المغرب في أقاليمه الجنوبية .

* المحاولات الحثيثة للوهم الرامية إلى الزج بدولة نيوزيلاندا في معارك قضائية من أجل ثنيها عن مواصلة استيرادها لفوسفاط الأقاليم الجنوبية للمملكة، أسوة لما قاموا به بجنوب إفريقيا و بانما .

* الزج بشركات أسترالية و إسبانية و سويدية للتنقيب عن الذهب و الحديد و اليورانيوم و البترول  في المناطق الواقعة شرق الجدار الدفاعي المغربي، مع ما صاحبها من تنقيل الإدارة و الساكنة و تعمير المنطقة ” جامعة تيفاريتي كمثال ” .

غيض من فيض، يشير في مجمله إلى تصاعد النبرة العدائية و تكثيف محاولات الإستفزاز و الإبتزاز، استنزافا للجهود المغربية عبر تشتيتها، ليتم من بعد احتواء المساعي و إفراغ الإنتصارات من محتواها لتسهيل عملية القضم و الهضم، ببساطة متناهية، حرب شعواء تشن على المغرب و على جبهات عدة قصد الإركاع، منها ما هو معلن، ومنها ما هو خفي مضمر، معارك تكسير العظام و تحطيم الأضلع، تجسيدا لمقاربة الكلاب البرية الإفريقية خلال رحلات الصيد الجماعي . ألم نشر في مقال سابق إلى كون السيد بوريطة وزير الشؤون الخارجية لن ينزل من الطائرة إلا و يمتطي أخرى في رحلات مكوكية ؟ بلا و ها هي الأحداث تثبت ما قلنا و زعمنا، فالمغرب في سباق ضد الساعة، و ما الزيارة الخاصة الملكية الميمونة نحو الديار الفرنسية إلا خير دليل .

عن هيئة التحرير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السيدة نزهة الوفي كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة تعلن من مدينة بركان : “طموحنا هو الوصول الى 80 % من نسبة فرز وتثمين النفايات بجهة الشرق وجعله فرصة للنهوض بالاقتصاد الدائري

السيدة نزهة الوفي كاتبة الدولة المكلفة بالتنمية المستدامة تعلن من مدينة بركان : “طموحنا هو ...